بالفيديو ..تفاصيل مفجعة لمقتل طفل البقعة.. الجاني خبأ الجثة "بطنجرة" فريحات يدعو المتقاعدين العسكريين لمحاربة الاشاعات.. ويؤكد حدود المملكة آمنة أكثر من قبل ..تفاصيل (22) اصابة اثر تسرب مواد دخانية بمصنع في مادبا الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز محافظ جرش يكرم رجل سير خالفه للمرة الخامسة وبمبلغ مليون دينار .. عرض شقة عوني مطيع للبيع بالمزاد العلني طقس معتدل الحرارة اليوم وصيفي عادي غدا ..تفاصيل الملك: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أجج الفتنة والتطرف تقدير دولي لجهود الملك في تعزيز الوئام والحوار بين أتباع الأديان وفيات الخميس 20-6-2019 انزلاق "طائرة تدريب قديمة" في مطار الملك الحسين بالعقبة ..تفاصيل استطلاع: حكومة الرفاعي الافضل وحكومة الرزاز تتذيل القائمة ”التنمیة“: ضبط متسولة بحوزتها 790 دینارا التلهوني: محاکمات لمتهمین عن بعد قریبا الأردن يتسلم رئاسة استشارية الأونروا بتموز الأجواء المعتدلة مستمرة مركبة تقتحم مطعما بخلدا العمل: لا صحة لما يتم تداوله بخصوص خلاف بين وزير العمل ورئيس جامعة اليرموك وفاة ستيني بضربة شمس في الكورة خطوة لاستعادة الأردن مسلة ميشع
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2019-05-21 | 09:43 am

"الأردن والكويت" مواقف راسخة وتنسيق دائم وتعاون وثيق

"الأردن والكويت" مواقف راسخة وتنسيق دائم وتعاون وثيق

جفرا نيوز - بقيت عمان والكويت عاصمتَي وفاق عربي، ما انفكتا عن محاولات تقريب وجهات النظر ولمِّ الصف العربي، بمواجهة التحديات التي تواجه أمتنا، وكانت مواقفهما على الدوام، مواقف الاعتدال والحكمة.

المصير المشترك والتعاون الوثيق والتنسيق المستمر، هي عناوين العلاقة الأردنية الكويتية، وكانت هذه العناوين محطّ تأكيدٍ في مباحثات جلالة الملك عبدالله الثاني التي حضرها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، مع أخيه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، في قصر دسمان.

والثابت في تاريخ علاقات البلدين، أنها بقيت علاقات احترام وثقة متبادلتين، تسعى دوماً إلى تحقيق مصلحة الشعبين الشقيقين، وتذهب إلى ما أبعد في السعي إلى خدمة قضايا أمتينا العربية والإسلامية، وفي ظل التحديات الماثلة التي تشهدها المنطقة ترتفع وتيرة التنسيق المشترك، لتصل إلى مدارك ننأى بها بشعوب منطقتنا عن التأزيم والفوضى.

لقد أنعم الله على البلدين بقيادتين حكيمتين، همُّهما على الدوام تحقيق أمن وسلام شعوب منطقتنا، وتجسير الهوة فيما بين أقطارنا العربية، ولم تتخلَّ القيادتان عن واجباتهما القومية تجاه الأشقاء، فالأردن خير سند لأشقائه والتاريخ يشهد على ذلك، مثلما أن الكويت قدمت لأمتها الكثير الذي يبعث على الاعتزاز.

وقد خرجت المباحثات بمواقف مشتركة ورسائل واضحة مفادها أن لدى البلدين نفس النظرة لما يجب أن يكون عليه الموقف العربي تجاه القضايا الرئيسية، وهي نظرة مبنية على التحرك العملي الفاعل، نحو التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها المنطقة، والوقوف إلى جانب الأشقاء في دول الخليج العربي في الحفاظ على أمنهم واستقرارهم، فأمن الأردن من أمن أشقائه في الخليج، ويتوجب أن تُبنى علاقات الجوار على الاحترام المتبادل والتوقف عن التدخل في شؤون الآخرين.

إننا في الأردن نقدر عالياً الدعم الكويتي المتواصل للمملكة، ووقوفها المشرف دوماً معنا في مختلف الظروف، فمصلحتنا واحدة ومصيرنا مشترك، وكلانا عمق للآخر، وما يجمعنا في السعي نحو تعزيز مسيرة التضامن العربي يبعث على الفخر والاعتزاز في ظل انشغالات أقطار عربية بشؤونها الداخلية جرّاء ما عصف بالمنطقة من تقلبات وأحداث.