الملك لـ عباس: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الفلسطينيين تعيين (1000) موظف منهم (350) طبيباً في«الصحة» شويكة: نمو السياحة لم يأت فجأة قمة ثلاثية تجمع الملك عبدالله الثاني وعبدالفتاح السيسي وبرهم صالح في نيويورك.. ماذا قالوا احباط تهريب 6200 كروز دخان مهرب البدور : التنازلات مطلوبة "الخارجية" توضح بشأن إدعاء تعيين فتاة حديثة التخرج الحباشنة ردا على محامي محافظ الكرك: من يعتذر لمن؟ وزير الصحة يتفقد عيادات البتراوي التابعة لمستشفى الزرقاء - صور غنيمات: تعليق الإضراب لا يلغي مطالب المعلمين ولا يتجاهلها الامن : اصابة (3) ضباط وسيدة أثناء محاولة القبض على مطلوب بجريمة قتل في مخيم حطين الجمارك : منع مرور بضائع الدخان الى سوريا عبر معبر جابر .. وثيقة رئيس مجلس الأعيان يلتقي السفير الكويتي للتباحث حول العلاقات الثنائية بين البلدين الأرصاد الجوية للأردنيين: غدا الاعتدال الخريفي وفصله يستمر (90) يومأ الرزاز يطلق المرحلة الاولى من البرنامج الوطني للاسكان في الزرقاء فرص عمل جديدة للأردنيين في قطر بالفيديو .. العمل تُعلن عن إجراءات "قوننة" وتصويب لأوضاع العمالة الوافدة غنيمات: نتطلّع لتوسيع قاعدة الاستثمارات السعودية في الأردن واستقطاب المزيد منها تربية البادية الشمالية تزود مدارسها بمعلمين على حساب التعليم الإضافي لتدريس الطلبة غنيمات : تعليق الإضراب ضروري لمصلحة الطلبة لأنهم ليسوا جزء من الازمة ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الثلاثاء-2019-05-21 | 07:26 pm

مأساة عالمية منسية أودت بحياة الملايين

مأساة عالمية منسية أودت بحياة الملايين

 إذا كنت تعتقد أنك مررت بعام سيء للغاية، فعليك التفكير للحظة في الأرواح البائسة التي عاشت عام 536 ميلادي.

وما يزال ذلك العام المرعب أحد أكثر الأعوام دموية في تاريخ البشرية، حيث اكتسحت المجاعة كوكبنا ودمرّ الوباء معالم الحياة.

ووصف أحد المؤرخين عام 536م بأنه "الأسوأ في التاريخ"، حيث شهد غرق الأرض في ظلام دامس، وحلّ الضباب الغامض على أوروبا والشرق الأوسط وأجزاء من آسيا.

كما حُجبت الشمس ليلا ونهارا لمدة 18 شهرا، ما تسبب في تساقط الثلوج في الصين، وتدهور المحاصيل على المستوى القاري مع انتشار الجفاف الشديد والمجاعة والمرض، في معظم أنحاء نصف الكرة الشمالي.

وكتب المؤرخ البيزنطي Procopius: "الشمس أطلقت نورها دون سطوع، مثل القمر، طوال العام"، ما يعني توقف المحاصيل عن النمو، وبالتالي انهيار الاقتصاد العالمي وانتشار المجاعة.

وفي إيرلندا، حيث أثار الضباب مجاعة مميتة اجتاحت الأمة لمدة 3 سنوات، وُصفت الفترة بين عامي 536 و539 ميلادي بأنها فترة "تدهور الخبز". وبرز الضباب كسحابة غبار منبعثة من بركان في آيسلندا، بعد ثوران ضخم.

وأنتج النشاط البركاني ملايين الأطنان من الرماد، التي انتشرت على مساحات شاسعة من العالم.

ولا نعرف حتى الآن عدد الذين لقوا حتفهم خلال الكارثة، وسنوات الاضطرابات التي أعقبت ذلك، ولكن من الممكن أن تكون ألحقت الضرر بعشرات الملايين من الناس.

وربما يكون الخراب الناجم عن الضباب قد أدى إلى ظهور "العصور المظلمة"، حيث يعتقد أستاذ جامعة هارفارد، مايكل ماكورميك، أن عام 536م هو المرشح الأول لجائزة العام الأسوأ في التاريخ.

وفي العام الماضي، قال مايكل في حديث مع مجلة "ساينس"، إنه لا يعتقد أن العالم تعافى حتى عام 640 ميلادي، أي بعد مرور أكثر من 100 عام.

ويكي عرب