"حي الأصلم" في البـادية الشرقية بدون مياه منذ عام (1995) - تفاصيل (200) مليون دولار للاردن لدعم الفقراء واللاجئين السوريين ..تفاصيل تفاصيل امتحان الطلبة العائدين من السودان (رابط) اصابة ضابط وضابط صف من ادارة المخدرات بمداهمة في عمان - تفاصيل الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم .. ودرجات الحرارة تلامس (39) ..تفاصيل الحکومة تغري 7200 موظف بـ“مزایا تقاعدیة“ الحرارة أعلى من معدلها ب ٧ درجات العبداللات: الحكومة تعمل لتوفير بيئة المناسبة لذوي الاعاقة مبادرة معرض بنت بلادي في يومها الثالث والاخير تأجيل جلسة قضية الدخان لوجود مطيع بالمستشفى البدء بإجراء مراجعة شاملة لنظام الخدمة المدنية المبعوث الأمريكي الخاص يزور الأردن المعاني: بحث توفير فرص عمل لحملة الدكتوراه المتعطلين احاله مدير عام الاحوال والجوازات فواز الشهوان الى التقاعد الحكومة تحيل موظفي التقاعد المدني للتقاعد لإتاحة الفرصة للشباب لجنة المركبات الحكومية تباشر جولاتها الميدانية بالاسماء .. تعيين 4 مفوضين في الطيران المدني واخر بإقليم البترا الأشغال المؤقتة (20) عام لأربعيني قتل زوجته حرقا لرفضها الاقتراض من أهلها الملك يرعى حفل تخريج دورة مرشحي الطيران الدفاع المدني يدعو لعدم التعرض للاشعة الشمس
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-05-23 | 02:08 pm

كريشان يكتب عن: الإشتباكات المسلحة في "طلوع البلاستيك"..

كريشان يكتب عن: الإشتباكات المسلحة في "طلوع البلاستيك"..

جفرا نيوز - سأكون واضحا ومحددا، وبكل واقعية وبما لا يقبل ادنى شك، ان الاردن مستهدف من جهات خارجية.. ولن اخرج عن النص اذا ما اوردت بصريح العبارة شيء توثيقي بهذا الصدد، حيث انه وفي الاول من شباط عام 1981 احبطت المخابرات العامة الاردنية، محاولة لإغتيال رئيس الوزراء انذاك مضر بدران، والقت القبض على خمسة اشخاص من دولة عربية مجاورة، كانوا قد تسللوا للأردن لتنفيذ تلك الغاية، قبل ان يتم اعتقالهم من قبل اجهزتنا الأمنية قبل تنفيذ جريمتهم، وتم بث اعترافاتهم ذلك الحين على شاشة التلفزيون الأردني..

وبعد تلك الحادثة بأيام قليلة، كان فريق الفيصلي يفوز بأحد الألقاب الكروية الرياضية، وكان مقر النادي في تلك الحقبة، بالقرب من طلوع البلاستيك في الشميساني، وقد طلبت ادارة النادي عدم اطلاق اي اعيرة نارية عقب الفوز، ايمانا منها باحترام القانون، لكن احد المشجعين، وحتى لا يشاهده احد من ادارة النادي، ذهب بعيدا عن النادي لأمتار عديدة، واطلق النار في السماء احتفالا بفوز الفيصلي.. مع التذكير ان رئيس الوزراء في تلك الفترة مضر بدران كان يقطن في محيط طلوع البلاستيك.

القصة الى هنا عادية جدا.. لكن غير العادي في الأمر، ان تقوم الإذاعة الاسرائيلية في اليوم التالي، ببث خبر عاجل عن اطلاق نار كثيف، على منزل رئيس الوزراء الاردني، وان اشتباكات مسلحة عنيفة وقعت بين مجموعة ارهابية وقوات الامن الاردنية، وقد استثمرت الاذاعة العبرية، بخبث ودهاء قصة محاولة الاغتيال الفاشلة، وقامت بفبركة خبر المشجع الكروي، على طريقتها الموسادية بقصد الاساءة والتوتير.

وتأكيدا على ما ورد اعلاه.. أقسم لي المسؤول التربوي الحقوقي د. أمجد لمبز وهو من الشراكسة الكرام، ان فيديو منسوبا لتظاهرة في احدى المحافظات ورده من رقم خارجي في امريكا وتبين ان الفيديو مفبرك وقديم وتم دبلجته بما يتناسب مع الحملات الخارجية القذرة والمشبوهة لزعزعة الأمن في الأردن والتحريض على الفتن والفوضى.
وقس على ذلك.. فما يتم فبركته ومنتجته واعادة تدويره من فيديوهات واخبار ودبلجة صور ومقاطع فيديو لمداهمات لا تمس للأردن ولا اجهزته بأية صلة على الإطلاق، من شأنها المساس بأمن البلاد، وكل ما تنتجه الأدوات الرخيصة الخارجية من فتن بقصد الإساءة للأردن.

مجمل القول إن الاشاعات والفبركات  بدأت تأخذ طابعا تصاعديا، وهي في الغالب جرائم تتعلق بالإساءة للوطن، وسمعة رموزه ورجاله واجهزته، بهدف الإضرار بالأمن الوطني الاردني، وما يرافق ذلك من أفعال مشينة تتنوع بألوان «حربائية» وتختار سلعتها وتوقيتها بدقة، وكل ذلك يمكن تأطيره بأن «الأردن» مستهدف، دون ادنى شك في ذلك..

.. ومع ذلك يبقى الرهان على المواطن الأردني في تفويت الفرصة على تلك «الفئران» الصامتة، التي تبث رذائلها من جحورها الخارجية، في الإبلاغ الفوري لأجهزتنا الأمنية عن مصدر أي فيديو او بيان او مقال او منشور مسيء وعدم تداوله او اعادة نشره للآخرين، لان في ذلك الفعل الشائن يكونون معرضين للمساءلة القانونية والملاحقة القضائية والأمنية، لأن ذلك جريمة مع سبق الاصرار في حق الوطن، لأنه لا مجال للمزاح و"حسن النية" في أي عمل من شأنه المساس بأمن البلاد..

ما نريد ان نقوله: دعونا نتوقف عند فبركة الأخبار ونسج الأكاذيب، مثل خبر الإذاعة الصهيونية عن اشتباكات طلوع البلاستيك، ونرفض تداول اخبار الفبركة والخداع، المسيئة للوطن والدولة ورموزها في منابر الكذب والفتن والحقد على الاردن والأردنيين.

حمى الله "مملكتنا الاردنية الهاشمية" من شر الحاقدين.. اللهم آمين

كتب - محمود كريشان