خليل عطية للحكومة حول اللبدي ومرعي: نريد أفعالا العبوس: الحكومة تتفنن بصناعة الأزمات قتلت زوجها بمساعدة صديقه في عجلون الحرارة تواصل انخفاضها السبت المطيرين مندوبا عن آسيا في الإنتربول العرموطي عن زيارته لأكاديمية الملكة رانيا: لا تحبطوا الناس الحريري يلغي جلسة الحكومة الملك وولي العهد ينظفان شواطئ العقبة – صور 7 إصابات بحادث تصادم في الزرقاء جدل أردني إسرائيلي ساخن وسط سلام بارد الجمعة .. طقس خريفي لطيف نهارا وبارد نسبيا ليلا الأسيرة اللبدي: لن أفك إضرابي حتى أعود لـ (بيتي الأردن) سفارتنا ببيروت تتابع أحوال الأردنيين أوامر ملكية بتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين الحكومة تطلق استطلاعا يهدف الى تحسين نوعية الاجراءات تثبيت الاعتقال الإداري لـ 5 أشهر بحق المعتقلة الأردنية لدى إسرائيل "هبة اللبدي" ومرعي يهدد بالاضراب تمديد انتداب القاضي الضمور أمينا عاما للعدل ونقل قضاة (أسماء) لانقاش او حديث عن التعديل الوزاري في مبنى الرئاسة الملك يعزي رئيس الوزراء الياباني بضحايا الإعصار الاقتصادي والاجتماعي : تضارب استراتجيات بقطاع السياحة بين الوزارة والعقبة الاقتصادية وإقليم البترا ..والفيزا الالكترونية غائبة!
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2019-05-25 |

جدل أردني مستغرب في غير أوانه !

جدل أردني مستغرب في غير أوانه !

جفرا نيوز -  شحاده أبو بقر العبادي

مستغرب كثيرا الجدل الدائر حاليا حول ما إذا كان الأردن سيحضر ورشة العمل الإقتصادية التي دعت لعقدها واشنطن في البحرين في الخامس والعشرين من الشهر القادم . فهناك من يطالب الأردن بإعلان موقف رسمي الآن ما إذا كان سيحضر أم لا , وهناك من يرى حتمية الحضور, وهناك من يحذر لا بل ويرفض الحضور ! .

مصدر الغرابة في هذا الجدل هو أن الورشة المقترحة ستعقد بعد إعلان الصفقة رسميا حسب الفريق الأميركي المختص قبل إنتهاء عطلة عيد الفطر ,أي بعد أسبوعين تقريبا , في موعد يسبق عقد الورشة المعنية .

متى أعلنت الصفقة رسميا هناك من سيرفضها وهناك من قد يؤيدها وبتفاوت , ومعلوم أن هناك ثلاثة قمم خليجية
وعربية وإسلامية ستعقد في مكة المكرمة نهاية الشهر الجاري, ومن بين موضوعات جدول أعمالها الوضع في فلسطين , فلننتظر لنرى ماذا سيتمخض عنها بشأن فلسطين والصفقة المقترحة .

هذا يعني أن الأردن يملك متسعا من الوقت لإعلأن موقفه من حضور الورشة الآن , قبل أن يطلع رسميا على ماهية ما تسمى بصفقة القرن ! .

يضاف إلى ذلك أن الموقف الرسمي الأردني من أي حل للقضية معلن وعلى لسان جلالة الملك رأس الدولة غير مرة , وهو دولة فلسطينية على خطوط الرابع من حزيران عاصمتها القدس الشرقية ورفض التوطين وما يسمى بالوطن البديل ورفض أي مساس بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف .

إذا لماذا الإستعجال في إعلان حضور الورشة من عدمه ! , إلا إذا كانت الإدارة الأميركية عازمة على تأجيل إعلان الصفقة لما بعد الورشة , أي " دفع المهر أولا قبل الشروع في إتمام مراسيم كتب الكتاب " إن جاز التعبير , وعندها سيختلف الحال ! .

التأني فيه السلامة , وعلى رأي المثل الشعبي الأردني " الصبر زين وفيه مقضاة ثنتين تكسب جميل وتأخذ الحق وافي " .

لا داعي للجدال ولا للإستعجال حتى لو تعمدت الإدارة الأميركية تأجيل إعلان الصفقة لما بعد ورشة البحرين في مسعى لتقديم المغريات المالية قبل إعلانها! , فالقمم الوشيكة أيضا في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة , غاية في الأهمية على هذا الصعيد , الأمر الذي يدعونا في الأردن للتريث وعدم الإستعجال , خاصة وأن موقفنا الرسمي والشعبي واضح تماما ومعلن على رؤوس الأشهاد من أي حل ستأتي به الصفقة العتيدة .

دعونا ندع الأمر لجلالة الملك فلا نستبق الأحداث في أمر مؤجل لما بعد إعلان الصفقة , وما بعد قمم مكة المكرمة , وعندها لكل حادث حديث . والله من وراء القصد .