وفاة طفلين غرقا داخل بركة زراعية بالمفرق ما هي أكثر صفة تزعج الملك بالانسان؟ عطية يسأل عن الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء الضمان: إعفاءات بالجملة لأصحاب العمل و مساواة زيادة الرواتب للمتقاعدين و تعديلات تخص العسكريين الصحة: (3) ايام عمل للجنة الطبية العليا لتسهيل اجراءات التقاعد 24 حزباً يتوافقون على مجموعه من المبادئ الأساسيه لقانون الانتخاب المعدل - تفاصيل المستهلك: (90) قرشا السعر العادل لكيلو اللبن الرائب بعد فرض الضريبة ..تفاصيل البيئة: اجراءات قانونية بحق 91 مخالفاً بيئياً في الظليل الكشف عن حقيقة حصول الطلبة القطريين على بكالوريوس بـ(8) شهور بالجامعات الأردنية ..تفاصيل 75 دينار عيدية لمنتفعي صندوق الزكاة - تفاصيل البنك المركزي يلغي الجوائز التي تقدمها البنوك للمواطنين على حسابات التوفير - تفاصيل وفاة متهم رئيسي في قضية الدخان، وتأجيل الجلسة بعد دخول اثنين آخرين للمستشفى - تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز إنقاذ حصان سقط داخل حفرة في اربد ميثاق شرف لتنظيم العادات العشائرية قريبا .. العثور على المواطن الأردني المفقود في تركيا - تفاصيل الاوقاف تجري قرعة الحج لمواليد (1950) مساء اليوم وزير لا يهتم إلا بالسفر ومؤسسة "تنخرها الفوضى" .. دائرة مراقبة الشركات "يسألونك أين الاستثمار"؟ فرض رسوم على مستخدمي الطاقة الشمسية - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-05-25 |

في ظل مُحيط مُلتهب

في ظل مُحيط مُلتهب

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري 

تجدر الإشارة أن هناك وطن أسمه الوطن العربي ، والوطن العربي لم يبقَ منه إلا كم دولة ، ومازالت الأطماع مستمرة، في جعل الوطن العربي مُلتهب لدرجة أن يبقَ مُشتعل بالحروب، الداخلية لكُل دولة التي لحق، بها أشياء لم يذكرها التاريخ إلا في عام ٢٠١١ وحتى هذه اللحظة ،حيث الأسباب لحتى هذه اللحظة مجهولة، لدى القاطنين في أي دولة قد لحق بها الدمار .

ولكن كون قلمي محلل للأمور، أن الأسباب التي أثرت سلباً على الوطن العربي، نتيجة العملاء، في داخل أي دولة الذين يرتبطون بشكل متواصل مع عملاء الخارج، الذين يقومون بإعطاء أوامر من أجل دمار أي دولة كانت ،منها الإطاحة بأي نظام يقود أي دولة ، حيث إسقاط نظام، أي دولة ،يعمل على إسقاط أي دولة ،حيث الدولة من غير نظام تكون بذلك إلى جعل الدولة مدمرة، بشكل يؤسف عليه ،من ناحية يُصبح الوضع في أي دولة أشبه في عصابات تقود إلى نهب خيرات الوطن . والآن اطرح لكُم هذه المعادلة وهي معادلة بسيطة :

يوجد مع كُل واحد منكم، حوالي ١٠٠٠٠ دينار، حيث لا يوجد لا قدر الله نعمة أمن، وأمان، ما الذي سوفَ يحدُث بالمبلغ ،حيث هنُاك عنصر من المفروض أن يكون فعال ،أصبح في هذه الحالة غير فعال، أي نعمة الأمن، والأمان، معدومة في هذا المثال ، سوفَ أُجيب سوفَ تكون هناك ضريبة، وهي فقدنا نعمة الأمن ،والأمان؛ من أجل الحفاظ على المال ،الذي لا يسمن ولا يغني من جوع ،وحيث سوفَ تحّل السرقة ،و قتال الشوارع في الشوارع، ناهيكم عن الأشياء المكروهة ، التي حرمها الإسلام، مثل الزنا ،و أشياء أخرى مُحرمة سوفَ تحدث؛ نتيجة فقدان نعمة من النعم، التي يجب أن تكون، لبناء مُستقبلنا، ومُستقبل شبابنا، ومن هنا قلمي معك يا وطني، ومع القيادة الهاشمية، التي تسعى إلى إبقاء الأردن، واحة أمن، واستقرار ، رفعت الأقلام ،وجفت الصحف .
ويكي عرب