وزارة العمل: السماح للعمالة الوافدة بالمغادرة لن يؤثر على القطاع الزراعي "التنمية والتشغيل" تعود للعمل الأحد المقبل الضمان تطلق خدمتها الإلكترونية الخاصة بتحديد المواعيد قبل مراجعتها ورقم جديد لمركز اتصال خدماته سرقة محول في محطة بئر زبدة بالطفيلة إدارة السير لسائقي حافلات النقل عليكم الإلتزام بهذه الشروط السماح لمحطات الوقود بالعمل حتى 10 مساءً اليابان تقدم حوالي مليون دولار لزيادة منعة عمّان ضد الفيضانات المفاجئة المجلس القضائي يعدل تاريخ بدء استكمال المدد والمهل الموقوفة مستشفى الجامعة يعلن آلية العودة التدريجية لعمل العيادات عودة دور المياه في المملكة "كالمعتاد" وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل للأردن رفع العزل عن بناية سكنية بمنطقة البارحة في إربد بعد (17) يوما الفراية: تعديل مدة الحجر الصحي الإلزامي من (17) إلى (14) يوماً توقيف أحد المعتدين على خط مياه الديسي في القطرانة "التربية": زيادة أعداد المدارس المخصصة لعقد الامتحانات الوزارية أجواء ربيعية معتدلة في أغلب المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والبحر الميت انخفاض ملموس على الحرارة الخميس جابر: لا فتح للمطارات قبل بداية تموز الدفاع المدني يعثر على شخص مفقود في محافظة البلقاء وفاة طفلة بصعقة كهربائية في الكرك
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2019-05-26 | 12:01 pm

م٠سليم البطاينه ٠٠( المنسيون من ذاكرة الدولة !! الحرس القديم ؟؟ )

م٠سليم البطاينه ٠٠( المنسيون من ذاكرة الدولة !! الحرس القديم ؟؟ )

جفرا نيوز - كتب : النائب السابق المهندس سليم البطاينة

٠ لا بد من إعادة بناء ذاكرة الدولة من جديد !!! فهنالك من دهستهم عجلات النسيان وطردتهم من الذاكرة بفعل فاعل ؟ فعندما تتحدث معهم وتستمع لمعاناتهم ستعرفُ الحقيقة !!!! وستُحسُ للوهلة الاولى أنهم رواةُ حكايات شيقة لا يعرُفها الا هم !! فالماضي بنظرهم وأستعادته أهم من الحاضر ، فقسماً كبيراً منهم متمسك بالماضي لأنه لم يعُد قادراً على الحاضر ؟ فالماضي أصبح بنظرهم هو الحقيقة الوحيدة في حياتهم !!!!!!! فعندما تركُض السنين وتذبلُ الاجساد التي كبروا عليها ، غالباً ما يكون بطلها الماضي ، فهنالك أصوات منهم تتغنى بقوة الذاكرة ، وأخرون يمتدحون نعمة النسيان ؟؟؟ فقد وجدوا بالماضي أعدل الأزمنة وأزودها إنصافاً لتجربتهم !! فللأسف فجميعُ السياسات حالت دون تحسين أوضاعهم المعنوية والمالية !!!


٠ يطلقُ عليهم الحرس القديم !! ذلك الحرس الذي كان يرى الأردن كأنها الجنة الموعودة !! فالأن تغير اسمهم ليناسب شخصياتهم المحترمة إلى ( الحرس الشريف ) وليس القديم !! فالحرس الجديد لا يبحث الا عن مصالحه ، ولا يهمه الاْردن وتاريخه ؟ وما يهمه فقط هو ما يملك من مال لا يهمه كيف أتى !! فمتى تستوعبُ الدولة أن الحرس الشريف عبارة عن رأس المال الفكري والمعرفة التي يُمكنُ تحويلها إلى ربح !!! فمعظمهم ساهم كثيراً وبأشكال مختلفة في أثراء الحياة العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والفنية !! فهم كنزُ حكمة ومنجمُ ثراء ، وميزانُ أعتدال ، فالإنسان له قدرة على الثأثير لا تنتهي ولا ترتبطُ بنشاط جسدي ما دام الذهنُ حاضراً !!!!!!! فحتى لو أختلفت مع البعضُ منهم ، فلهم الخبرة في رفع الوعي ونشر وأشاعة المعاني التي ينتُجُ منها التفاؤل والإيجابية والسلم الاجتماعي وتخفيفُ الاحتقان والتوجيه للصواب وسدُ منافذ الخلل !!! فللتذكير فأن حاملي أوسمة الدولة في روسيا وامريكيا واليابان وألمانيا يتمتعون برواتبُ شهرية مُجزية مدى الحياة ، ويحظون بمختلف الامتيازات مادية أو معنوية .


٠ فوقفةُ عدلٍ وتكريم للذين شربت أرواحهم من مياه عين راحوب وعين سارة ، والوالة والهيدان ، وعين التيس، وسيل الموجب والشهابية ، وعين المقير والبيضا وضانا والجهير ، والسخنة وسيل الزرقاء ،،،،، فانا على يقين بان غالبيتهم مبتلين بنوم قلق وخوف على الاْردن !! وتُلاحقهم في أحلامهم دارةُ حزن ليس لها أبواب !!!!؟؟ فعزاءٌ متأخر لأرواح الذين فارقوا الحياة في مقبرة الصمت !! والذين تمسكوا بالماضي وحولوه إلى هوية لهم ؟ فالسفر في تاريخهم سفر في غابة من الدموع !!!!!!!!!!! .