البطاينة: تصويب أوضاع العمالة الوافدة يبدأ الأحد ويستمر شهرين الحد الأدنى لمعدل القبول بتخصص الطب يشكل مفاجأة لخبراء القبول والتسجيل تعيين دفعة معلمين ارتفاع على الحرارة الإثنين كناكرية: زيارة وفد صندوق النقد الدولي دورية جامعة الزرقاء تستقبل المئات من طلبة التوجيهي ضمن مبادرتها زقفة وطن .... 11 مدرسة تكسر إضراب المعلمين بالمفرق الملك: ندعم البرامج والمشاريع التي توفر فرص العمل لأبناء وبنات الوطن المعاني يطلب اسماء المعلمين المضربين والممتنعين عن التدريس - وثيقة إطلاق خدمات أول شركة للنقل المدرسي المياه: توقيف صاحب صهريج لبيعه مياها غير صالحة للشرب حماد والسفير القطري يؤكدان عمق العلاقات بين البلدين المعلمين ترفض الحوار .. إلا مع الرزاز الجمارك تحبط تهريب كميات كبيرة من السجائر الالكترونية الحكومة ترحب بدعوة نقابة المعلمين للحوار - تفاصيل "الجيولوجيين" تحذر من غرق وسط البلد مجددا في موسم الشتاء القادم (289) طالبا متفوقا حصلوا على معدل (90) فأكثر لم تقبلهم الجامعات الحكومية ! وفيات الاحد 15-9-2019 هذه قصة "الصهريج البرتقالي" في الازرق الذي ضجت فيه شبكات التواصل تنقلات والحاقات بين ضباط الامن العام - اسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الإثنين-2019-05-27 | 12:20 am

إربد: مقاضاة مستشفی ترك ”شاشا“ ببطن مریضة

إربد: مقاضاة مستشفی ترك ”شاشا“ ببطن مریضة

جفرا نيوز- یعتزم ذوو المریضة لمیا المساعدة (40 عاما) مقاضاة مستشفى حكومي في إربد بتھمة ترك ”شاش طبي" داخل جسمھا، بعد الانتھاء من إجراء عملیة لھا بالمستشفى تسبب لھا بمعاناة شدیدة على مدى عام كامل، وفق زوجھا أحمد شواقفة. وقال الشواقفة لـ"الغد"، إن زوجتھ كانت تراجع عند طبیبة نسائیة وتولید في القطاع الخاص، وبعد أن حان وقت ولادتھا أخبرتھ الطبیبة بأنھ سیتم إجراء الولادة في أحد المستشفیات الخاصة، كونھ غير مؤمن في القطاع الحكومي.
 وأضاف أنھ تمت الولادة طبیعیة وأنجبت زوجتھ طفلة وبحالة جیدة، إلا أن زوجتھ أصیبت بنزیف داخلي، الأمر الذي اضطره إلى الذھاب إلى بنك الدم لإحضار وحدتي دم، وبعد فترة أخبرتھ الطبیبة المشرفة أن زوجتھ بحاجة إلى وحدتي دم إضافتین وتم إحضارھما. 
وتابع أنھ بعد ساعات أخبرتھ الطبیبة أن زوجتھ بحاجة إلى عملیة جراحیة وبحاجة إلى نقلھا إلى مستشفى حكومي كون العملیة في القطاع الخاص مكلفة، وبالفعل تم طلب مركبة إسعاف والتوقیع على العملیة بدون أن یعرف حالة زوجتھ الصحیة رغم أنھا كانت في حالة غیبوبة. 
ویزید الشواقفة أنھ تم إجراء العملیة وغادرت زوجتھ المستشفى بعد 5 أیام من إجرائھا لتبدأ معاناتھا في البحث عن علاج بعد أن استمر الألم طیلة عام كامل. 
ویؤكد الشواقفة أن زوجتھ راجعت الأطباء الذین أجروا العملیة لھا في المستشفى، إلا أنھم أخبروھا أن وضعھا الصحي سیستقر بعد فترة، إلا أن وضع زوجتھ ازداد سوءا. ویشیر إلى أنھ طیلة عام اضطر إلى مراجعة عشرات الأطباء في القطاع الخاص من أجل تحدید المشكلة؛ حیث بدأ وزن زوجتھ بالتراجع إلى حوالي 35 كغم في عام واحد. 
ویتابع الزوج أن إحدى الطبیبات في القطاع الخاص أخبرتھ أن زوجتھ بحاجة إلى فحوصات مخبریة لتحدید سبب الألم، وبالفعل تم إجراء الفحوصات لتقرر الطبیبة أن زوجتھ بحاجة إلى عملیة في الغدة الدرقیة.
 ویضیف أن زوجتھ أصبحت تراجع عند طبیب الغدد الصماء والدرقیة وبعد أن أصبح وزنھا یتراجع، لینصحھا الطبیب بمراجعة طبیب باطنیة لإجراء عملیة تنظیر. 
وأضاف أن الطبیب طلب إجراء فحوصات مخبریة وصور تلفزیونیة وطبقیة وتم تحویلھا إلى مستشفى خاص لإجراء عملیة جراحیة على الفور، وبعد أن اطلع المستشفى على الصور تبین أنھا تحتوي على شاش طبي داخل جسم المریضة وملتف على الأمعاء. وقال الشواقفة إنھ تم إدخال زوجتھ إلى غرفة العملیات في المستشفى، واستمرت العملیة لأكثر من 3 ساعات متتالیة حتى تمكن الأطباء من استئصال الشاش الطبي الذي التف على أمعاء المریضة طیلة عام وھي ترقد الآن في المستشفى وحالتھا الصحیة مستقرة. 
وحسب تقریر طبي صادر عن الدكتور معن أبوالھیجاء اختصاصي الجراحة العامة والعظام في مستشفى إربد التخصصي، تم إجراء عملیة جراحیة للمریضة لمیا المساعدة، وتبین خلال العملیة وجود ”شاشة" جراحیة كبیرة الحجم مع تھتك شدید في الأمعاء. 
وبدوره، قال الناطق الإعلامي في وزارة الصحة حاتم الأزرعي ”إن ھناك قانونا للمساءلة الطبیة وبإمكان أي متضرر اللجوء للقضاء النزیھ ضد أي طبیب أو مستشفى في حال شعر بوجود تقصیر أو خطأ طبي".
 وأكد الأزرعي، أن الوزارة ستحیل القضیة في حال وصولھا إلى قسم الرقابة الداخلیة والمستشفى المختص لإجراء تحقیقات داخلیة للوقوف على حیثیات القضیة
ويكي عرب