الاستماع لـ6 شهود إثبات نيابة عامة بقضية التبغ الاتحاد يبدأ بصرف مستحقات الحكام قوة امنية تلقي القبض على مطلوب ومتوارٍ عن الانظار منذ سنوات وبحقه ١٠ طلبات ضبط 308 تنكة زيت زيتون مغشوش بتوجيهات ملكية.. العيسوي يزور عشائر بئر السبع في محافظتي الكرك والعقبة الملك والرئيس الأذربيجاني يعقدان مباحثات في باكو ضبط كميات كبيرة من الذخيرة الحية اثناء حملة امنية في منطقة الرويشد شمول كافة منتسبي ومتقاعدي الامانة بزيادة الرواتب من مطلع العام المقبل نائب الملك، ولي العهد ، يزور القيادة العامة للقوات المسلحة كلاب لـ"جفرا" :موازنة 2020 تجربة جديدة على العلاقة التشاركية بين النواب والحكومة التربية: سقوط أجزاء من قصارة بثلاث غرف صفية بمدرسة سما السرحان ولا اصابات حجازي خصوصية العلاقة الأردنية الفلسطينية متجذرة تاريخاً ونسباً تعززها وحدة الدم ويعظّمها المصير المشترك ابو حمور: الاثر المادي لازمة اللاجئين على المملكة قدر بـ 10 مليارات دولار احباط تهريب 1595 سيجارة الكترونية و890 جهاز خلوي "أمن الدولة" تؤجل صدور الحكم بقضية المستوطن المتسلل إلى الأردن العضايلة : حرية الرأي والتعبير في المملكة مصونة الملك يغادر أرض الوطن متوجها إلى أذربيجان القبض على سارقي (53) دينارا من بنك في وادي الرمم كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة ومنخفض جوي بارد وماطر الخميس.. تفاصيل المصري: الزيادات على رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الأربعاء-2019-05-29 | 02:56 am

الباشا النصرات للمجالي (تتدخل وانت بين الحياة والموت) والاخير يرد (ما هكذا الخطاب يا ابن الاصول)

الباشا النصرات للمجالي (تتدخل وانت بين الحياة والموت) والاخير يرد (ما هكذا الخطاب يا ابن الاصول)

جفرا نيوز ـ كتب النائب حازم المجالي 

" عطوفة الباشا النصرات ما هكذا تورد الإبل ولا هكذا الخطاب يا ابن الأصول"

منذ مدة وانا أسعى جاهدا كي تبقى مسيرة العقبة سائرة، أبذل ما أستطيع، وأضع اليد على مواطن الخلل، وأسعى للحلول، ولا أبخل بالنصح.

نعم أخوض معركتي استشعر معية الله متكلا عليه أمام المرض، ولا شعور أجمل عندي من سماع دعوات الأمهات والآباء والإخوة والأخوات من قلب صادق، إنني أرى أن هَم كل واحد حملني أمانة المسؤولية هو همي، ولا أستطيع التخلي لحظة عن أمانة الموقف وأمانة الكلمة، ولا التأخر تحت اي ظرف.

يا باشا اكلمك في موضوع حجز المختار ابو علي القصاص فترد وتخاطبني اليوم بعبارة " تتدخل في هذه الأمور وأنت بين الحياة والموت " !!!

 ما هكذا يكون حسن الخطاب يا ابن الأصول، وقديما قالوا ( حسن الملافظ سعد ) ، يا باشا تمنيت عليك ان تعي هذه العبارة، وأن تدرك حقيقة معناها، فكل إنسان هو بين الحياة والموت، ولا تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت، وما كان المرض ليقدم أجلا، ولا العافية تطيله.

يا باشا إنني أدرك معنى الحياة، وأدرك معنى الإقبال على الله، لذا نصحتك وسانصحك لوجه الله، إن توقيف المواطنين في هذه الأيام الفضيلة مع توفر كافة الحلول السابقة لهكذا إجراء ليس مكسبا، بل هو إشارة سلبية ودليل تعسف وضيق صدر بالناس، يا باشا إن احترام ذوي الهيئات والذين سيرتهم بين الناس عطرة طيبة أمر يعلمه من تربوا في مدرسة بني هاشم، لكنك للأسف حدت عن ذلك.

يعلم الجميع مواطن الخلل ومشاريع الفساد وملفات التجاوزات في العقبة، وهي ترن مسامعكم وأمام أبصاركم، لكن بوصلتكم للأسف لها وجهة أخرى تتجه بعيدا عن حل كل ذلك.

تعلمت في وطني الأردني وفي مدينتي الكرك والعقبة وفي مدرسة عشيرتي أن اخاطب الناس بأصول وصراحة واحمل مع ذلك الحب وحسن التقدير للجمبع، وتعلمت أيضا ألا أقبل من أحد تجاوز حدود اللباقة وأصول الكلام.

نعم كلنا بين الحياة والموت، ومن يعرف أنه مقبل على الله يعمل لمرضاته، ومن ينسى الله لأجل المنفعة والمنصب وبسط سلطته ليتسلط بها على رقاب العباد يكله للعبيد.

 لقد سمعت العديد من الدعوات من قِبل أصحاب التنفيعات من قبل ولكن أن تخرج عبارات التشفي بالمرض من قبل باشا تربى في المدرسة العسكرية ويمثل جلالة الملك في منطقة العقبة فإنه أمر إن تكلمت عنه لا تخدمك العبارات وإن التزمت الصمت يتدافع الكلام لرفض ردة الفعل غير المسؤولة والتي حادت عن طريق الصواب . 

عذرا باشا لكن زن كلامك قبل إخراجه، وراجع سياستك وأسلوب إدارتك، المدينة لا تحتمل ما يجري، ورحم الله شيوخا وإدارات كانت تحل المشاكل في جلسة، ولا تلجأ للتوقيف إلا مع الخارجين عن القانون من المجرمين فقط، ولك فيهم أسوة حسنة.