المملكة تتأثر اليوم بحالة من عدم الاستقرار الجوي ..والارصاد تحذر من السيول وانعدام الرؤية محكمة أمن الدولة تستكمل النظر بقضية الدخان اليوم التربية "لجفرا" : حريق داخل قسم شؤون الموظفين في تربية الرمثا احالة محافظين في الداخلية على التقاعد بناء على طلبهما (أسماء) البنك الدولي: الأردن من أفضل (20) دولة في تقرير ممارسة الأعمال من بين (190) دولة زواتي تعلن خطة طوارئ وزارة الطاقة لفصل الشتاء الحمود يشارك في قمة قادة الشرطة الدولية الاستغناء عن النقد في المعاملات الحكومية ابتداء من (2020) ..تفاصيل الديوان الملكي : الأمير هاشم والأميرة فهدة يرزقان بمولود أسمياه محمد الحسن انخفاض على درجات الحرارة بحث التعاون في مجال السكك الحديدية بين الأردن وبلجيكا كناكرية: تعزيز إجراءات مكافحة الفساد يؤدي الى تحقيق عدالة اكبر في المجتمع المواصفات تحذر أصحاب الهايبرد زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين الشهر الحالي مجلس الوزراء يقرر استثناء مؤسسات النشر والإعلان من رسوم مترتبة عليها مصدر مسؤول ينفي صحة اخبار تعيين مدير للإذاعة والتلفزيون وزير الخارجية يلتقي أهالي معتقلين أردنيين في سجون الاحتلال الامن يلقي القبض على اجنبي تجول عاريا في شوارع عمان الضمان: 213 إصابة عمل تم التعامل معها إلكترونياً لتقديم خدمات العلاج الملك يحضر جانبا من ورشة شاركت فيها شخصيات اقتصادية وبرلمانية وأكاديمية وإعلامية
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
Friday-2019-05-31 | 02:44 am

العراق يعارض البيان الختامي للقمة العربية الطارئة

العراق يعارض البيان الختامي للقمة العربية الطارئة




 
جفرا نيوز- أعرب الرئيس العراقي عن معارضته للبيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي عقدت ليل الخميس الجمعة في مكة المكرمة.
وتاليا نص البيان
بمشاركة:

صاحب السمو الشيخ / محمد بن زايد آل نهيان

ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات العربية المتحدة.

صاحب الجلالة الملك /حمد بن عيسى آل خليفة

مــــلك ممـــــلـكة البحـــــريـــن.

صاحب السمو السيد / شهاب بن طارق آل سعيد

مستشار جلالة السلطان في ســلــطنة عـــــمـــان.

معالي الشيخ / عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني

رئيس مجلس الوزراء ووزيــر الداخلية بدولة قطر.

صاحب السمو الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح

أمير دولة الكويت.

ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأشاد قادة دول المجلس بالدور القيادي الذي يقوم به خادم الحرمين الشريفين ودعوته حفظه الله إلى انعقاد هذه القمة الطارئة والقمة العربية والقمة الإسلامية سعياً إلى جمع الكلمة وتوحيد الصفوف لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة والحفاظ على الأمن والاستقرار فيها.

واستعرض المجلس الأعلى ما تمر به المنطقة من ظروف استثنائية وتحديات خطيرة نتيجة الهجمات الأخيرة على الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وما لذلك من تداعيات وتهديد مباشر للأمن والسلم في المنطقة، ولحرية الملاحة والتجارة العالمية واستقرار أسواق البترول، نتيجة لسعي بعض الدول لزعزعة أمن واستقرار المنطقة ودعم الإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وتوصل المجلس الأعلى إلى ما يلي:

1 – إدانة الهجمات التي قامت بها الميلشيات الحوثية الإرهابية باستخدام طائرات مسيرة مفخخة استهدفت محطتي ضخ نفط في محافظتي الدوادمي وعفيف بمنطقة الرياض بالمملكة العربية السعودية، مشدداً على أن هذه الأعمال الإرهابية تنطوي على تهديد خطير لأمن المنطقة والاقتصاد العالمي الذي يتأثر باستقرار إمدادات الطاقة، ومؤكداً على تضامن دول المجلس مع المملكة العربية السعودية في مواجهة هذه التهديدات الإرهابية التي تهدف إلى إثارة الاضطرابات في المنطقة، وتأييد المجلس الأعلى ودعمه لكافة الإجراءات والتدابير التي تتخذها لحماية أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها.

2 – إدانة إطلاق الصواريخ الباليستية من قبل الميليشيات الحوثية والتي بلغ عددها أكثر من 225 صاروخاً باتجاه المملكة العربية السعودية، ومنها ما استهدف مكة المكرمة، وأكثر من 155 طائرة مسيرة بدون طيار.

3 – إدانة تعرض أربع سفن تجارية مدنية لعمليات تخريبية في المياه الإقليمية للإمارات العربية المتحدة، والتي طالت ناقلة نفط إماراتية وناقلتي نفط سعوديتين وأخرى نرويجية، معتبراً ذلك تطوراً خطيراً يهدد أمن وسلامة الملاحة البحرية في هذه المنطقة الحيوية من العالم، وينعكس سلباً على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى استقرار أسواق البترول.

وأكد المجلس تضامنه مع الإمارات العربية المتحدة وتأييده ودعمه لكافة الإجراءات والتدابير التي تتخذها لحماية أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها، داعياً المجتمع الدولي والهيئات الدولية المعنية بالملاحة البحرية إلى ضرورة تحمل مسؤولياتها لمنع مثل هذه الأعمال التخريبية.

4 – التأكيد على قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه، لمواجهة هذه التهديدات، لما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة أساسها العقيدة الإسلامية والثقافة العربية، والمصير المشترك ووحدة الهدف التي تجمع بين شعوبها، ورغبتها في تحقيق المزيد من التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين من خلال المسيرة الخيرة لمجلس التعاون.

5 – استعرض المجلس الأعلى السياسة الدفاعية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية القائمة على مبدأ الأمن الجماعي المتكامل والمتكافل لغرض الدفاع عن كيان ومقومات ومصالح دوله وأراضيها وأجوائها ومياهها الإقليمية، مؤكداً المبادئ التي تضمنتها اتفاقية الدفاع المشترك بين دول مجلس التعاون من أن أمن دول المجلس وحدة لا تتجزأ، وأن أي اعتداء على أي من الدول الأعضاء هو اعتداء عليها جميعاً، وما تضمنته مبادئ النظام الأساسي لمجلس التعاون وقرارات المجلس الأعلى بشأن التكامل والتعاون بين دول المجلس للحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار في دول المجلس. (واس)