"التلهوني" يتفقد محكمة الزرقاء عقب اندلاع حريق فيها الحكومة تستجيب لمطلب "مستثمري الإسكان" بإجراء انتخابات جمعيتهم ضبط اعتداءات جديدة على خطوط مياه في الكرك لبيعها 8 اصابات جراء حادث سير بين قلاب وباص على الطريق الصحراوي أردني يوزع الكنافة بعد إتمام اجراءات الطلاق الغاء حفل مغنية امريكية في الاردن بسبب تأييدها العلني للاحتلال الإسرائيلي "الحويطات" تعفو عن مسبب حادث راح ضحيته (4) أفراد على الطريق الصحراوي إخماد حريق في محكمة بداية الزرقاء وفيات الاثنين 17-6-2019 توقعات بانخفاض التخليص على سيارات الهايبرد بنسبة قد تصل 90% مطالبات بعلاوة للمعلمين تصل إلى 50 % وتصنيف مهنتهم "شاقّة" توجٌّه حکومي لإلغاء دفتر ”خدمة العلم“ واستبداله بوثیقة إلکترونیة فقدان طفل منذ الخميس في البقعة الجرائم الإلكترونية تحذر الأردنيين الأجواء الصيفية المعتدلة مستمرة عشيرة بني مصطفي تهدد بملاحقة المسيئين قانونياً المرشحون لوظيفة معلم الثلاثاء - رابط القائمة الثانية للأدوية المخفضة الإثنين عطية يسأل عن اثمان برامج التلفزيون الاردني الصيادلة: التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية في الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-06-11 | 12:48 pm

امريكا إيران... تحركات تحت الطاولة

امريكا إيران... تحركات تحت الطاولة

جفرا نيوز - د. زياد الشخانبة

تجري ترتيبات لصفقة تبادل أسرى بين طهران وواشنطن من خلال بيروت لتسليم نزار زكا المتهم بالتجسس لصالح أمريكا في طهران، مقابل تسليم أسرى إيرانيين .

هذه التسريبات التي تحدّث عنها مركز الدراسات والأبحاث الانتروستراتيجية تفيد بأن طائرة امريكية وصلت مطار بيروت من تل ابيب بحسب موقع "Intel Sky" وكانت تحمل الأسرى الإيرانيين رغم نفي مطار رفيق الحريري أن الطائرة الأمريكية التي هبطت في بيروت قد أقلعت من تل أبيب وإنما من مكان آخر حسب تصريح رئيس المطار .

ويشير مركز الابحاث بشكل غير معلن إلى مفاوضات قد تجري بالقريب بين الجانبين في بغداد بوساطة مباشرة لوزير النفط العراقي "ثامر الغضبان" وأنه وبحسب المصادر، واشنطن تفاوض طهران على برنامج شبيه بالنفط مقابل الغذاء الذي أبرمته مع صدام حسين سابقاً.

من جانب آخر بدا الاندفاع العربي تجاه شحن امريكا للحرب ضد إيران قد تراجع بعد الصدمة التي كشف عنها الحوثيون والذين يستطيعون ضرب مواقع خليجيّة حساسة.

وفي ذات الأمر، يظهر أن تراجع نسبة وقوع حرب بين امريكا وإيران قد زادت كما قلنا في مقال سابق؛ إذ يستحيل أن يدخل ترامب في حرب أو مواجهة وهو يعقد النية على خوض انتخابات لا يريد فيها أن يُسأل عن وقوع أخطاء أو ضحايا أو غيره المواقف والسياسات التي تفتح الباب لمضايقته انتخابياً.

يُضاف لِما سبق، أن الدول الأوروبية وأيضاً عربية كالأردن ومصر والعراق وسوريا ولبنان ترفض تماماً تبادل للنار في بحر الخليج اضافة إلى رفض روسيا والصين واليابان وكوريا الشيء الذي يعزز من الرأي الذي يقول باللاحرب، ويُعزز سياسة الضغط فقط والإملاء الامريكي على إيران لقبول شروطها بالتفاوض خصوصاً اعادة انتاج مشروع النفط مقابل الغذاء سيء الصيت.