ارتفاع طفيف على درجات الحرارة الأردن: «شبهة دستورية» ورسالة للمعلمين و«لغيرهم»… ثلاث كلمات للرزاز وبـ«عزف منفرد» تلهب قلق الاقتصاد إطلاق مشروع شراکة بین القطاعین العام والخاص لبناء 15 مدرسة حکومیة سلامة حماد لـ المغربي: فقدتَ وظيفتك (المركزي الأردني) يخفض الفائدة على الدينار 3 وفيات اختناقا داخل بئر بعجلون وفاة و7 إصابات بتصادم في العقبة لقاءات رئيس الديوان الملكي مع فعاليات شعبيه نصيحة من البطاينة للعمالة المصرية انتهاء اجتماع الفريق الوزاري وأعضاء من مجلس نقابة المعلمين في وزارة التربية واجتماع جديد ظهر الخميس. الرزاز يحضر جانبا من لقاء بين الفريق الحكومي ونقابة المعلمين ويصف اللقاء بالمهم الافراج عن اثنين من أصل ثلاثة اردنيين محتجزين في ليبيا منذ اكثر من عام هل تخفض الحكومة ضريبة المبيعات ورسوم العقار الأردن وفلسطين يوقعان مذكرة تفاهم في مجال الطرق والإسكان قرارات مجلس اعتماد مؤسسات التعليم العالي اغلاق 10 صيدليات مخالفة في اربد الطراونة امينا عاما للإدارة المحلية والنجداوي للدستورية والنوايسة للتشريع والرأي الرزاز وفريقه الحكومي يجتمعون مع المعلمين في وزارة التربية بوابة فرص الالكترونية تنطلق بحلتها الجديدة ضبط شخصين بحوزتهما قطع حشيش وحبوب مخدرة مجهزة للبيع في الزرقاء
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأربعاء-2019-06-12 | 02:18 am

عامٌ واحد يحول دون إعدام قاتل الطفلة نيبال

عامٌ واحد يحول دون إعدام قاتل الطفلة نيبال

جفرا نيوز- حال عامٌ واحد فقط دون أن يواجه قاتل الطفلة نيبال » 17 عاما» في القضية التي هزّت الرأي العام في شهر آذار الماضي، عقوبة الإعدام شنقاً حتى الموت. 
القاتل الحدث حُكم عليه بالوضع في دار تربية الأحداث 12 سنة بجلسة عقدتها محكمة جنايات أحداث الزرقاء برئاسة القاضي الدكتور حسن العبدللات وعضوية القاضي زين الخلايلة، بعد إدانته بتهمة القتل.
 ولبشاعة الجريمة التي ارتكبها المتهم ومدى تأثيرها السلبي على ذوي المعتدى عليها الطفلة نيبال ذات الأربع سنوات، وعلى المجتمع وأمنه وأمانه، ولخطورة الأفعال التي أقدم عليها المتهم والتي تُنبىء بنزعة إجرامية لديه، وجدت المحكمة ضرورة إنزال العقوبة بحدها الأعلى بحق المتهم، والمقررة قانوناً وفق قانون الأحداث 12 سنة.
 أحد قضاة محكمة الجنايات الكبرى فضَّل عدم ذكر اسمه قال إن وقائع جريمة القتل المرتكبة بحق الطفلة نيبال من قبل الحدث ذي السبعة عشر، توجب إنزال عقوبة الاعدام شنقاً حتى الموت بحقه، لو أتم الثامنة عشرة لحظة ارتكاب الجريمة، ولكن ذلك العام الواحد حال بينه وبين حبل المشنقة. 
والكثير من روَّاد مواقع التواصل الاجتماعي كانوا قد طالبوا بإعدام قاتل الطفلة نيبال على صفحاتهم، نظراً لبشاعة الجريمة التي هزت مشاعرهم حزناً على الطفلة نيبال، ولكن القانون هو الفصل في تلك الحالة، فقد كان عمر الحدث القاتل عند ارتكاب جريمته البشعة 17 عاماً وعلى ضوء ذلك سيعاقب على قانون الأحداث فقط، ونشر سابقاً أن عقوبة قاتل الطفلة نيبال بحدها الأقصى 12 سنة، وهذا ما واجهه بقرار محكمة جنايات أحداث الزرقاء.
 الوقائع الثابتة للمحكمة في القضية خَلُصَت بأنه في السابع والعشرين من آذار الماضي استدرج المتهم الحدث الطفلة نيبال إلى مستودع يحتوي على خردوات وأثاث مستعمل يقع أسفل عمارة سكنية تعود ملكيتها لوالد المتهم، بنيّة الإعتداء عليها، وعند تنفيذ ما نوى عليه قامت الطفلة بالصراخ والبكاء، فوضع يده على فمها وضربها بـ«طورية» لها عصا خشبية على رأسها عدة ضربات إلى أن فارقت الحياة. 
وقام القاتل بعد ذلك بتغسيل الجثة وغسل أداة الجريمة (الطورية) بواسطة المياه الموجودة في المستودع لإخفاء أي بصمات أو آثار تعود له، وأخفى جثة نيبال بواسطة شوال بلاستيك كان موجودا بنفس المستودع بوضعه على جثتها، وأخفى أداة الجريمة في ذات المستودع، ثم أغلقه وتوجه إلى منزل ذويه.
 وفي الثلاثين من ذات الشهر، أي بعد مرور ثلاثة أيام ونتيجة البحث والتحري بعد التبليغ عن فقدان نيبال، عثر على جثتها بمساعدة الكلاب البوليسية داخل المستودع، وعثر أيضا على أداة الجريمة وكان واضحاً عليها آثار الدماء، وجرى الكشف على جثة الطفلة نيبال من قبل الطبيب الشرعي، وبعد تشريح الجثة وُجدت أنها في
بداية تحلل مع وجود آثار نهش حيواني وخاصة بالأطراف السفلية، وأنها مصابة بجروح في فروة الرأس وكسر في عظام الجمجمة ونزف دموي بالدماغ، وهذه الاصابات كانت ناتجة عن الارتطام بجسم صلب راض ذات سطح ضارب، وعلل سبب الوفاة بتهتك الدماغ والنزف الدموي الناتج عن كسور عظام الجمجمة. 
وأكد تقرير الطب الشرعي في قرار الحكم  أن الطفلة نيبال لم تتعرض لأي اعتداء جنسي، ومن خلال ما ورد في وقائع القضية أنها أنقذت نفسها ببكائها وصراخها.
الراي
ويكي عرب