المعونة: قبول الطلب الالكتروني للدعم التكميلي لا يعني القبول بالبرنامج الحبس (20) عاما لأردني أحرق زوجته "الأمانة" توقف عمال الوطن عن العمل ظهر الثلاثاء بالأسماء .. ترفيع عدد من الحكام الإداريين في الداخلية الى رتبة محافظ "حي الأصلم" في البـادية الشرقية بدون مياه منذ عام (1995) - تفاصيل (200) مليون دولار للاردن لدعم الفقراء واللاجئين السوريين ..تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز تفاصيل امتحان الطلبة العائدين من السودان (رابط) اصابة ضابط وضابط صف من ادارة المخدرات بمداهمة في عمان - تفاصيل الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم .. ودرجات الحرارة تلامس (39) ..تفاصيل الحکومة تغري 7200 موظف بـ“مزایا تقاعدیة“ الحرارة أعلى من معدلها ب ٧ درجات العبداللات: الحكومة تعمل لتوفير بيئة المناسبة لذوي الاعاقة مبادرة معرض بنت بلادي في يومها الثالث والاخير تأجيل جلسة قضية الدخان لوجود مطيع بالمستشفى البدء بإجراء مراجعة شاملة لنظام الخدمة المدنية المبعوث الأمريكي الخاص يزور الأردن المعاني: بحث توفير فرص عمل لحملة الدكتوراه المتعطلين احاله مدير عام الاحوال والجوازات فواز الشهوان الى التقاعد الحكومة تحيل موظفي التقاعد المدني للتقاعد لإتاحة الفرصة للشباب
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2019-06-12 | 09:54 am

الملك يقف إلى جانب أبناء شعبه

الملك يقف إلى جانب أبناء شعبه

جفرا نيوز - ليست المرة الأولى التي يأتي فيها التدخل الملكي حاسماً لصالح قوت ودواء المواطن الأردني، فجلالة الملك عبد الله الثاني يؤمن أن من واجب المسؤول العمل على تحسين مستوى معيشة المواطن وتخفيف الأعباء عن كاهله، لذا تجيء التوجيهات الملكية بلغة واضحة ينتصر فيها لأبناء شعبه فلا مجاملة حين يتعلق الأمر بصحة الأردنيين ودوائهم.

إن التوجيهات الملكية السامية للحكومة باتخاذ إجراء فوري لتخفيض أسعار الأدوية حيث إن وضعها غير سليم والمطلوب معالجة الخلل بشكل فوري، لا بد وأن يكون طريقاً للحكومة كي تعيد النظر بكل القطاعات التي يعتريها خلل سواء في القطاع الصحي أو الغذائي وسواها من التي تمس معيشة المواطن بشكل مباشر.

لقد سبق التوجيهات الملكية في هذا القطاع، انتصار سابق العام الماضي حين وجّه جلالته الحكومة بوقف العمل بقرار زيادة الضريبة العامة على مبيعات الأدوية، هدفاً ومقصدًا من جلالته بعدم تحميل المرضى وعائلاتهم أعباء مالية إضافية، ومراعاة الطبقتين الوسطى والفقيرة.

إنّ هذه التوجيهات تذهب باتجاه تحقيق شبكة أمان اجتماعي، ما يستوجب من الحكومة التقاط الرسالة الملكية على طريق تخفيف الأعباء عن المواطنين، والسعي نحو إيجاد حلول لمختلف المشاكل التي تمس حياتهم وأمنهم المعيشي والصحي، فلم يعد مقبولاً السكوت عن الخلل والتقصير، فالأردنيون يستحقون عيشاً كريماً، وخدمة أفضل، كما يتطلع باستمرار مليكهم وقائدهم، والذي كان هاجسه وشغله الشاغل على الدوام أن ينعم المواطن الأردني بتنمية شاملة تنعكس آثارها عليه بشكل مباشر، جرّاء تضحياته ومواقفه وصبره وإخلاصه وتفانيه لوطنه في سنوات صعبة، عانى معها وتحمل الجراح وضيق ذات اليد.

هي توجيهات ملكية، ليست بغريبة عن النهج الهاشمي المتجذّر حرصاً وسعياً للحفاظ على كرامة المواطن، فهي خط أحمر بالنسبة للملك، وما توجيهات الأمس إلا حلقة في سلسلة توجيهات التخفيف عن المواطن في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.