المعونة: قبول الطلب الالكتروني للدعم التكميلي لا يعني القبول بالبرنامج الحبس (20) عاما لأردني أحرق زوجته "الأمانة" توقف عمال الوطن عن العمل ظهر الثلاثاء بالأسماء .. ترفيع عدد من الحكام الإداريين في الداخلية الى رتبة محافظ "حي الأصلم" في البـادية الشرقية بدون مياه منذ عام (1995) - تفاصيل (200) مليون دولار للاردن لدعم الفقراء واللاجئين السوريين ..تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز تفاصيل امتحان الطلبة العائدين من السودان (رابط) اصابة ضابط وضابط صف من ادارة المخدرات بمداهمة في عمان - تفاصيل الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم .. ودرجات الحرارة تلامس (39) ..تفاصيل الحکومة تغري 7200 موظف بـ“مزایا تقاعدیة“ الحرارة أعلى من معدلها ب ٧ درجات العبداللات: الحكومة تعمل لتوفير بيئة المناسبة لذوي الاعاقة مبادرة معرض بنت بلادي في يومها الثالث والاخير تأجيل جلسة قضية الدخان لوجود مطيع بالمستشفى البدء بإجراء مراجعة شاملة لنظام الخدمة المدنية المبعوث الأمريكي الخاص يزور الأردن المعاني: بحث توفير فرص عمل لحملة الدكتوراه المتعطلين احاله مدير عام الاحوال والجوازات فواز الشهوان الى التقاعد الحكومة تحيل موظفي التقاعد المدني للتقاعد لإتاحة الفرصة للشباب
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2019-06-12 | 01:40 pm

الامن العام يواجه الرأي العام .. ويتحمل العبء "بكفاءة" عن باقي المؤسسات

الامن العام يواجه الرأي العام .. ويتحمل العبء "بكفاءة" عن باقي المؤسسات

جفرا نيوز - محرر الشؤون المحلية 
 

في كل الاحداث التي تمر بها المملكة من عواصف اقتصادية واجتماعية ومشاكل في النقل وظروف امنية بشكل خاص من جرائم قتل او سلب ومظاهر خارجة عن المألوف تنعكس على المزاج العام بشكل سيء ، مازال جهاز الامن العام الجهة الرسمية التي تكون في مواجهة كل تلك الاحداث

الامن العام وبالرغم انه ليس سببا بما يحدث الا انه يتحمل عن باقي مؤسسات الدولة المواجهة مع الرأي العام ومسؤولية التصدي لتلك المظاهر والظواهر الاجتماعية الدخيلة والمستنكرة ، بكل شجاعة مثبتا انه الجهاز الاقوى والاكفأ لتلك المهمة

فضبط كافة المجرمين الذي اقدموا على فعل جرائم القتل او الاعتداء او السلب وبزمن قياسي "كعادة" النشامى باتت ميزة الجهاز بكافة كوادره ومرتباته من البحث الجنائي والامن الوقائي وزملائهم ، ناهيك عن الضبوطات والمداهمات شبه اليومية لمرتبات مكافحة المخدرات التي لا تغفل ولا تتوانى ولا تتهاون ابدا تجاه هذه الافة

مرتبات ورجال ورقباء السير ايضا تحملوا الوزر الاكبر مؤخرا لقرارات امانة عمان ومشاريعها التي تتم بارتجال دون تخطيط او تنظيم فكان العبء كبيرا عليهم خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد امتدادا لتحويلات واغلاقات الطرق في قلب العاصمة عمان والذي كان لجهدهم الفضل الاكبر في التخفيف من وطأة الاختناقات والازدحامات المرورية الخانقة التي سببتها تك التحويلات والاغلاقات

كما لا ننسى التعامل الحضاري لدائرة التنفيذ القضائي والاسلوب المتطور التذي يتم التعامل من خلاله مع المواطنين والتسهيل عليهم في معاملات كف الطلب وسرعة الانجاز في ذلك الصدد ، وكذلك دائرة الترخيص التي باتت مثالا ايجابيا يحتذى لمؤسسات الدولة من حيث الاتمتة والنظام الالكتروني الحديث وسرعة انجاز المعاملات والتعامل الراقي من ادارة وكوادر الدائرة

الجهود الميدانية لمرتبات الامن العام لا تقل تميزا عن نظيرتها في المكاتب الادارية ، فكان التعامل الحضاري مع كافة الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية القانونية تحت شعار حماية المعتصمين وضبط النفس وتنفيذ القانون وحرية التعبير الامن والسلبي ، وفرض هيبة الدولة وسيادة القانون في ذات الوقت اذا تم الخروج عن سليمة الفعالية او اخترقت القانون

مازال جهاز الامن العام الذي تستلهم قيادته الشجاعة والانضباط وتمتثل لكافة التوجيهات الملكية السامية لجلالة القائد الاعلى ، يثبت انه العين الساهرة على امن الوطن والمواطن وانه المؤسسة الوطنية القادرة على التصدي ومجاراة كافة الاحداث المتعلقة بحياة المواطن بشكل يومي خاصة بعد سياسة التشاركية الفاعلة مع المجتمعات المحلية وتقديم يد العون لهم من خلال المبادرات والهبّات الانسانية وغير ذلك من انجازات تجعل المواطن يفخر بهذا الجهاز قيادة ومنتسبين ، فسيروا وعين الله تراكم