إيقاف محطة ضخ معالجة الرصيفة لتغير نوعية المياه مليون عزباء في الاردن...والمفرق في المرتبة الاولى بعدد المطلقين "بالصور"..اتلاف (4) اطنان من زيت الزيتون والتحفظ على (122) تنكة في جرش ترجيح رفع اسعار المشتقات النفطية بين (2-3.5%) الشهر القادم ..تفاصيل القبض على أربعة مطلوبين بقضايا مالية احدهم بحقه مبالغ تقدر بـ (11,5) مليون دينار الحكومة: ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عالميا في الاسبوع الثالث من الشهر الحالي لليوم الثاني عشر ..المعلمون يواصلون إضرابهم في مدارس المملكة الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الحمود : الحكومة لم تتخذ قرار بشأن الغاء عقوبة "حبس المدين" زواتي: سخانات شمسية مدعومة 100% في (26) الف منزل ..تفاصيل شويكة: كل دينار ندفعه على السياحة يعود (100) دينار ..تفاصيل تربية البادية الشمالية : مخزون التعليم الاضافي كاف لتزويد المدارس باحتياجاتها الاعتــــدال الخريفــــي يبدأ اليــــوم في المملكة ويستمــــر (89) يــومـــا ..تفاصيل وفيات الاثنين 23-9-2019 5978 إصابة جديدة بالسرطان في المملكة..تفاصيل طقس خريفي معتدل الإثنين الملك لـ عباس: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الفلسطينيين تعيين (1000) موظف منهم (350) طبيباً في«الصحة» شويكة: نمو السياحة لم يأت فجأة قمة ثلاثية تجمع الملك عبدالله الثاني وعبدالفتاح السيسي وبرهم صالح في نيويورك.. ماذا قالوا ؟
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2019-06-17 | 06:52 pm

بسام حدادين يكتب لـ جفرا .. "تكلمت الحركة الاسلامية ولَم تقل شيئاً"

بسام حدادين يكتب لـ جفرا .. "تكلمت الحركة الاسلامية ولَم تقل شيئاً"

جفرا نيوز - بسام حدادين

بفضول كبير ، ترقبت نشر " الوثيقة التاريخية " ، للحركة الاسلامية. التي سبق الإعلان عنها ، " طنة ورنة " وحديث عن مراجعات نقدية ، وبيان موقف الحركة ، من القضايا الملتبسة : الاٍرهاب ( داعش ) ، الدولة المدنية ، المرأة ، الحريات الفردية ، الموقف من المشاركة في الحكم .. الخ .

لكن " الوثيقة الاتاريخية " ، لم تقل كلمة او فكرة جديدة في هذه العناوين ، واتحدى من يقول لي غير ذلك ، لا بل هناك خطوة الى الخلف في بعض العناوين ، كالتراجع عن فكرة دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس وتجاهل الحديث عن " فكرة الدولة المدنية " وكذلك الهروب من تحديد موقف من الفنون والموسيقى والفلسفة والتعددية الثقافية وحقوق المرأة . والأهم ، انها لم تشر لا من قريب او بعيد ، لداعش او لإرهابها ولا للوضع القانوني " للجماعة " ، ولا لما كان يصدر من تلميحات ، عن فصل الدعوي عن السياسي.

اما المراجعات النقدية ، فلم تتضمن الوثيقة، اَي مراجعة من اي نوع على الإطلاق ، أكرر على الإطلاق ، وللأمانة العلمية ، فقد ورد في الوثيقة عبارة ، تنم عن تواضع جم : " نحن بشر ، نخطئ ونصيب "!!! وكفى الله المؤمنين شر المراجعات.
الوثيقة التاريخية ، ليس لها من اسمها ، نصيب. بكل تجرد وأمانة وبعيداً عن الخصومة السياسية ، أقول : انها وثيقة تعكس الفقر والخواء الفكري والسياسي للجماعة في الاردن التي لم يظهر بين صفوفها يوماً مفكرا او باحثا او مجدداً ، فهي جماعة تعيش على ادبيات الماضي التليد.

يحزنني هذا الواقع المتكلس الذي يذكرني بواقع حال الكثير من الاحزاب الشيوعية العربية.
هيأت نفسي لسجال يغني الحوار الوطني ، فإذا هي وثيقة إنشائية عمومية ، تتكلم ولا تقول شيئاً ، ولا ابالغ حين أقول ، لو شطبنا كلمة الاردن من الوثيقة ، فيمكن اعتبارها صادرة عن الجماعة في اَي بلد عربي .

اخيراً
ياجماعة الخير الوثائق التاريخية تصدر عن تنظيم او حزب واحد ، موحد الفكر والإرادة . شو دخل " كتلة الاصلاح النيابية " مثلا . ألم تصدعوا رؤوسنا وأنتم تصفون ، هذه الكتلة بانها ائتلاف عريض وفيها من غير الاخوان. هذه ضربة قوية لمصداقيتكم... ننتظر محاولة اخرى قبل فوات الأوان.
 

 
ويكي عرب