عشرينية تنتحر شنقا في ماركا الجنوبية الامن : ضبط (1300) شتلة من نبتة الماريجوانا المخدرة غرب البلقاء السياحة تهيب المواطنين والسياح بأخذ الحيطة والحذر الخارجية: العثور على أردني مفقود في مصر استمرار تأثر المملکة بحالة من عدم الاستقرار الجوي قموه: مالية النواب أوصت بإحالة وزراء سابقين لمكافحة الفساد النائب المجالي يطالب الفوسفات بالحديث عن سلامة الأرواح بدلا من الأرباح ويتساءل : الى متى رعب الأمونيا في العقبة؟ لجنتان فنيتان لتقييم كتابي العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع الامانة: العمل في شارع الجامعة الأردنية شارف على الانتهاء ضبط عربي مطالب بـ28 مليونا تكسير اول مركبة طعام متنقلة في عمان وفاة الأردني"أيمن الصباغ" بحرائق كاليفورنيا الخارجية: العثور على أردني فقد في تركيا 120 مليون دينار عطاءات الشراء الموحد لـ 2019 الحاج توفيق يدعو لتعزيز التبادل التجاري بين الاردن وتشيلي توقيف اربعة اشخاص من المسيئين اثناء مباراة المنتخب الكويتي 15 يوما العمل توضح حول قرار المهن المغلقة وحراس العمارات والمجمعات بالصور.. اعتداءات صارخة على مجرى سيل الزرقاء والمومني:سنحيل كل من تجاوز القانون للقضاء الصفدي : الخارجية تتابع أوضاع الاردنيين بالعالم بكل اهتمام .."خطوط ساخنة " و تقارير أسبوعية تأتي من سفاراتنا ! توقف ضخ المياه عن مناطق في الكرك - أسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الثلاثاء-2019-06-18 | 08:19 am

دعم ملكي وثقة بالشباب.. ترفعون الرأس

دعم ملكي وثقة بالشباب.. ترفعون الرأس

جفرا نيوز- بكلمات عفوية اعتدنا على سماعها من جلالة الملك عبد الله الثاني، يخاطب جلالته مجموعة من الشباب كان التقاهم قبل (17) عاما، بقوله «ترفعون الرأس»، لتأتي الإجابة «ونحن نرفع رأسنا بكم يا جلالة الملك»، يا لعفوية وصدق الحوار واللقاء، حيث لا تكلف ولا تجميل، اللقاء على طبيعته، بين ملك وشبابٍ يؤمن بطاقاتهم وإبداعاتهم.

إنها ذكريات جميلة تجمع القائد بمجموعة من الشباب، كانوا وقتها في الصف السادس من مختلف محافظات المملكة. وتبادل جلالة الملك، في ذات المكان بقصر رغدان العامر، الحديث عن الإنجازات التي حققوها في مسيرة حياتهم، فمنهم القاضي والمعلم والضابط والجندي والمهندس والطبيب، ليكونوا بناة وطن وسواعد عطاء كما أراد لهم جلالة الملك حين التقاهم صغاراً وزرع في نفوسهم العزيمة والإصرار وهو ما أكده الشباب أنفسهم بقولهم: قال لنا الملك قبل 17 عاماً أنتم جزء من المستقبل الذي نريده للأردن، وكلماتكم لنا حين كنا صغارا كانت الدافع لنا، فقد قلتم لنا وقتها أنتم الأمل للمستقبل، وإن شاء الله ما خيبنا أملك.

نعم لم تخيبوا أمل القائد والوطن بكم، فمن جد وجد، وها أنتم تحصدون ثمار ما زرعتم من صبر وعزيمة ومثابرة وجد، لتكونوا كل في موقعه محط فخرنا وفخر سيد البلاد، فأكملوا الدرب نحو ما تصبون إليه رافعي الرأس، يا من أسعدتم الملك ورسمتم على محياه الابتسامة.
إن قصص نجاح هؤلاء الشباب يجب أن تكون نموذجا لمختلف شباب الوطن كي يستفيدوا منها، وهو ما أكد عليه جلالة الملك، حيث يبقى وطننا بخير طالما أن الطموح يصبح واقعاً، وطالما أن العقول ترنو إلى الغد وفي هاجسها العطاء والبناء وخدمة الأردن.
هي لفتة ملكية ليست بعيدة عن ما يؤمن به جلالة الملك، فهو القانع والواثق بمقدرة شباب الوطن على الدفع قدماً بمسيرة الوطن، فهم المحرك والدافع الرئيسي للعملية التنموية، وهم وسيلتها وغايتها، ولا بد من توفير مختلف سبل دعمهم وتمكينهم، وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة، وعليه يتوجب دعم الشباب وتمكينهم في شتى حقول العلم والمعرفة.

الدستور