النقابات المهنیة تسلم مسودة مقترحاتها حول تعدیل ”الخدمة المدنیة“ إصابتان بتدهور مركبة على الصحراوي الدين العام الداخلي للحكومة يرتفع 639 مليون دينار انخفاض على درجات الحرارة الرزاز: حققنا الفوز في الملعب والمدرجات معاً صندوق النقد يتوقع نمو الاقتصاد الاردني 2.2% الرزاز يبارك للاردن فوز منتخبنا الوطني البطاينة: تم تأمين 32 ألف فرصة عمل منذ بداية 2019 ومشكلتنا أكبر الأمير على بن الحسين يصطحب شفيع للمستشفى للإطمئنان عليه جلسة سرية للأسيرة اللبدي الخميس توقيف موظف في وزارة العدل على خلفية جرائم الكترونية الملك يوجه بتقديم مساعدات عاجلة للبنان وطائرتان عسكريتان تغادران للمشاركة في اخماد الحرائق انخفاض عدد الشركات المسجلة وارتفاع قيمة الشيكات المرتجعة إلى 135.2 مليون دينار في حزيران الخلافات بين المحامين وضريبة الدخل مستمرة حول الفوترة وخبراء يحذرون من انقلاب باقي النقابات الركود يضرب قطاع العقار في المملكة .. تراجع المبيعات ومخاوف من هجرة الاسثمارات الاوقاف : باب الرحمة سيبقى مصلى ومقر كرسي الامام الغزالي لبنان : طوافة اردنية لاطفاء حرائق "الشوف" تحويل صاحب بئر ماء للجهات القضائية لمخالفته قوانين الصحة والسلامة العامة في الزرقاء حيمور يؤكد على تنفيذ اتفاقيات رؤساء البلديات مع الموظفين اربد : اهالي منطقة عزريت يعانون من شح المياه .. ومطالب بأيجاد حلول
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2019-06-19 | 02:40 pm

‎عاجل.. إلى د. وليد المعاني

‎عاجل.. إلى د. وليد المعاني

جفرا نيوز - معالي وزير التربيه والتعليم العالي الاستاذ الدكتور وليد المعاني الاكرم بعد التحيه والاحترام

في خضم امتحانات الثانويه العامه اورد الملاحظات التاليه راجيا ان يتسع صدركم لها.خلال السنوات الاخيره اجريت العديد من التجارب على الطلبه  اكثر من التجارب التي تجرى  في الغرب...المعذره...

ويعاني الطلبه وذويهم خلال عام من ارهاب نفسي بالاضافه الى التكاليف الماليه للمراكز والدروس الخصوصيه.

وكانت الوصفه الاخيره امتحانات الفصل الواحد.

حيث لم تراعي طول المواد للفصلين وكثافه الاسئله وعدم كفايه الوقت .و لم تراعي لجنه الامتحانات كل ذلك.ولمسنا صعوبه الاسئله وضيق الوقت.

وبالتالي لن تتحاوز نسبه النجاح ٤٠ بالمئه مما يعني رسوب اكثر من ٩٠ الف طالب .معظمهم سوف يتسرب للشوارع تتلقفهم المخدرات والتنظيمات الدينيه المتطرفه وشاهدنا نتائجها في احداث ارهابيه خلال السنوات الاخيره مما اثرت سلبا على سمعه الاردن وكانت نتائجها سلبيه على الاقتصاد والسياحه والاستثمار....

وايضا من مخرجات تلك النتائج ذهاب ممن لم يحالفهم الحظ الى تركيا والسودان مما يزيد الاعباء الماليه على الاهالي وخروج العمله الصعبه والبلاد بحاجه اليها في ظل الظروف الاقتصاديه وزياده على معانات الاهالي والطلبه في الخارج علما ان تلك المدارس لا تملك ادنى مقومات العمليه التربويه..ومثال طلبتنا في المدارس الليبيه في السودان وتركيا.

واضيف ان الوصفه الاخيره التقدم للامتحان التكميلي بعد النتائج باسابيع هل الحاله النفسيه للطلبه تسمح بذلك وعمليات التصحيح واعلان النتائج وقبول الجامعات ويكون الفصل الدراسي قد بدأ.

لماذا لا ناخذ تجارب الدول المجاوره في الخليج العربي في عمليات اجراء الامتحانات والتصحيح وهي ايضا اقل تكلفه ماديه .المجال طويل حول ذلك وارجوا ان يتسع صدركم حول الملاحظات...

مع جزيل الشكر والعرفان....

عدوان المجالي.

هاتف ٠٧٩٩٧٧٦١٦٠‎