البلبيسي أمينا عاما لديوان الخدمة تغليظ غرامات الاعتداء على أملاك الدولة الحكومة تقر مشروع معدِّل استقلال القضاء الملك في مقابلة مع طالبات من جامعتي الأردنية واليرموك العيسوي يرعى حفل الإعلان عن مبادرة المراكز الرقمية توقيف ثمانية متورطين بتزوير أوراق رسمية "ممرض وموظف بالاراضي واخرين من بلدية العامرية" التربية تبدأ صرف المستحقات المالية لمعلمي الاضافي إنذار خمس عيادات طبية ومختبرين وإغلاق صالة أفراح بالزرقاء نقابة الصحفيين الأردنيين تدين هجمة الإدارة الأمريكية على شقيقتها الفلسطينية  القنصل زيد نفاع يغرد فرحا بتخريج نجله وانهاء ابنته الثانوية العامة إخماد حريقين في اربد التلهوني: المجتمعات المستقرة تبنى على الحقيقة والجلاء لا على الاشاعة والافتراء وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة .. اسماء الامانة توضح اسباب هدم "كوخ عبدون" للكنافة بعد اشتعال مواقع التواصل غضبا ! ديوان الخدمة: هذه هي التخصصات المطلوبة على مستوى المملكة لعام 2019 - التفاصيل وزير الداخلية يلتقي الامين العام للإنتربول السفير البريطاني: الصحافة في الاردن اكثر حرية منها في دول المنطقة ضبط 83 شخصاً و أكثر من 100 قطعة سلاح مختلفة خلال الأسبوع الثالث من الحملة الأمنية الضمان الاجتماعي يطالب شخصات ومواطنين باعادة (3.5) مليون دينار رواتب صرفت دون وجة حق ! 1.2 مليون نسمة في الأردن يعانون من سوء التغذية - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2019-06-19 | 05:34 pm

واشنطن للأردن : مراجعة لصفقة القرن وفق شروطكم وخطوكم الحمراء !

واشنطن للأردن : مراجعة لصفقة القرن وفق شروطكم وخطوكم الحمراء !


جفرا نيوز – خاص - ابلغ ما يمكن قوله حول الموقف الأردني بخصوص تداعيات صفقة القرن ومن قبلها ورشة البحرين التي تأنى "الرسمي" بشكل مدروس ومقصود اعلان موقفه حيال المشاركة بها هو ان عمّان تدير الملف على قاعدة " أقل الخسائر" او بطريقة تحسين الشروط والظروف وكسب الوقت لاعتبارات ثلاثة.
اولهما أن واشنطن لن تنتظر كثيرا وثانيهما انها بات مقتنعة ان الأردن طرف اساسي ومهم في اي تسوية قادمة لا يمكن تجاهله وثالثها هو معركة الانتخابات الامريكية المقبلة في العام 2020 ومن قبلها الانتخابات الاسرائيلية المعادة.
وفق هذه المعطيات يمكن القول ان واشنطن ستعرض على الأردن مراجعة لبنود الصفقة وفق شروط عمان وخطوطها الحمراء.

والرسالة التي يمكن فهمها من تصريحات وزيرالحارجية ايمن الصفدي الاخيرة ان الأردن باتت في مرحلة تحسين الشروط في حال موافقتها على صفقة القرن ومؤتمر البحرين، فلا احد في الاردن مطلقا ضد هذه الصفقة ان كانت تلبي طموح الشعبين الاردني والفلسطيني وتحل جميع المشاكل العالقة.
 
في هذا السياق يقول تايلور لاك مراسل "كريستيان ساينس مونتيور" في تقرير له إن "الولايات المتحدة تقوم بممارسة الضغط على حليفين عربيين في المنطقة للمشاركة في ورشة المنامة"، لافتا إلى أنها مشاركة لا تحظى بدعم من الرأي العام في البلدين.

وتابع المراسل أنه "بدلا من أن يكونا حليفين داعمين لخطة ترامب، الخطة الكبرى، التي لم يكشف عنها، فإن كلا من مصر والأردن هما ضيفان مترددان في حضور الاجتماع .. ويجب أن يتصرفا بطريقة حذرة لا تغضب الفلسطينيين وشعبيهما اللذين يخشيان أن تكون خطة ترامب هي المسمار الأخير في نعش القضية الفلسطينية".

وأضاف: "في الوقت نفسه يقوم الفلسطينيون بممارسة الضغوط على الدول العربية من أجل مقاطعة الورشة الاقتصادية التي ستقوم فيها الدول بتقديم عروض استثمارات في مشاريع فلسطينية مقابل الاعتراف بسيادة إسرائيل على القدس والضفة الغربية والتخلي عن حل الدولة الفلسطينية".
ولفت لاك، إلى إن الأردن موزع بين حلفائه في الخارج ومخاوفه على استقرار الداخل، ولهذا يحاول البحث عن طريق ثالث والدفع بموضوع الدولة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات في أثناء الورشة.

ويبدو ان دارة ترامب عندما بدأت بالإعداد للخطة اعتبرت دعم مصر والأردن أوتوماتيكيا ومفروغ منه.
وتعتبر مصر والأردن ثالث متلق للدعم المالي الأمريكي بعد إسرائيل. وحصل الأردن على 1.52 مليار دولار على شكل دعم مالي وعسكري في عام 2018 ، أما مصر فحصلت على 1.3 مليار دولار. ويواجه الأردن مشكلة بطالة تصل إلى 19% ، وتعاني مصر من التضخم، ويحاول البلدان التغلب على المصاعب الاقتصادية، ولهذا ترى الإدارة الأمريكية انهما ليسا في وضع لقول لا لكنها فوجئت بالرد الأردني فاعادت حساباتها.
ويكي عرب