تعقيم المساجد التي ستقام فيها صلاة الجمعة بالكرك إنذار 40 صالون حلاقة وإغلاق مصنع منظفات في الزرقاء مستشفى الجامعة: الف مراجع للعيادات الخارجية تزامنا مع عودة العمل إتلاف طنين من المواد الغذائية في الطفيلة الزراعة تسجل سلالة أغنام العواسي الأردنية والمعز الشامي مدينة الأمير محمد للشباب تحافظ على جاهزية مرافقها شويكة "قلقة ولا تنام" بسبب هموم القطاع السياحي المستفيدون من صندوق اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر 6 (أسماء) أجواء ربيعية بوجه عام وحارة نسبيا في الأغوار والبحر الميت طقس ربيعي دافئ “دليل الحضانات”.. خضوع العاملين لفحص “كورونا” اخلاء محجورين صحيا من فنادق في عمان الأمانة تطلق حزمة مشاريع مطلع تموز رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء البطاينة عن بلاغ الرواتب: ما كان بالامكان افضل مما كان الفراية: وباء كورونا قد يظهر مجددا في الأردن بأي وقت تمديد التقدم بطلبات صرف الدفعة الثانية لبرامج تضامن التعليم العالي: ثلاث لجان لتقييم تجربة التعليم عن بعد الاوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد لاداء صلوات الجمع - تفاصيل نتائج 50 عينة سلبية لمخالطين في إربد
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأربعاء-2019-06-19 | 05:38 pm

اكتشاف حيوان جديد

اكتشاف حيوان جديد

- حصل نوع جديد من القطط على الاعتراف العلمي الرسمي وجرى إدراجه في قوائم الحيوانات، بعد اكتشافه في جزيرة كورسيكا الإيطالية والتأكد من أنه يختلف فعلا عن باقي فصائل القطط المعروفة.
وبحسب صحيفة "مترو" البريطانية، فإن هذا النوع الجديد من القطط يمتاز بحجم أكبر، مقارنة بالقطط الأخرى، كما أن له أذنين أكثر عرضا.

ويصل طول القط الواحد في الجزيرة الإيطالية إلى 90 سنتمترا، أي من الرأس وحتى آخر الذيل، وتمتاز بشوارب قصيرة وأسنان متينة.

ومن العلامات التي تميز هذا القط الكورسيكي الفريد، وجود بقع ملونة شبيهة بالخاتم على منطقة أعلى القدم.

وقال المسؤول في المكتب الوطني للصيد والحياة البرية بيير بينديتي، إن هذا القط كان معروفا في المنطقة لكن لم يجر تحديده علميا.

وعزا الباحث عدم معرفة الكثيرين بهذا القط، إلى كونه حيوانا يميل إلى التخفي، كما أنه ينشط بشكل أكبر خلال فترة الليل.

وأضاف أن هذه المميزات في الشكل، هو الذي دفع إلى إطلاق اسم "القط الثعلب" على الحيوان.

ويوجد 16 قطا فقط من هذا النوع في جزيرة كورسيكا التي تقع إلى الغرب من إيطاليا، وتبذل هيئات البيئة جهودا في الوقت الحالي من أجل الحفاظ على بقائها.