تعقيم المساجد التي ستقام فيها صلاة الجمعة بالكرك إنذار 40 صالون حلاقة وإغلاق مصنع منظفات في الزرقاء مستشفى الجامعة: الف مراجع للعيادات الخارجية تزامنا مع عودة العمل إتلاف طنين من المواد الغذائية في الطفيلة الزراعة تسجل سلالة أغنام العواسي الأردنية والمعز الشامي مدينة الأمير محمد للشباب تحافظ على جاهزية مرافقها شويكة "قلقة ولا تنام" بسبب هموم القطاع السياحي المستفيدون من صندوق اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر 6 (أسماء) أجواء ربيعية بوجه عام وحارة نسبيا في الأغوار والبحر الميت طقس ربيعي دافئ “دليل الحضانات”.. خضوع العاملين لفحص “كورونا” اخلاء محجورين صحيا من فنادق في عمان الأمانة تطلق حزمة مشاريع مطلع تموز رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء البطاينة عن بلاغ الرواتب: ما كان بالامكان افضل مما كان الفراية: وباء كورونا قد يظهر مجددا في الأردن بأي وقت تمديد التقدم بطلبات صرف الدفعة الثانية لبرامج تضامن التعليم العالي: ثلاث لجان لتقييم تجربة التعليم عن بعد الاوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد لاداء صلوات الجمع - تفاصيل نتائج 50 عينة سلبية لمخالطين في إربد
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-06-25 | 01:01 am

مراقبة ام مماطلة الشركات !

مراقبة ام مماطلة الشركات !

 
جفرا نيوز- اعداد: الدكتور عادل محمد القطاونة

لندن- انجلترا. ازمة خانقة ومعاملات حاضرة؛ اصوات مرتفعة ومعنويات منخفضة؛ وبين فتح للشركات واغلاق للملفات؛ ناقدٍ للاجراءات وناقمٍ للمماطلات؛ وبين شباك بموظف وقسم بلا موظف !! يتساءل البعض عن حقيقة العمل البيروقراطي في مراقبة الشركات؟ وهل فتح شركة يستدعي الاهانة! واغلاق شركة يستدعي الكآبة !!

في انجلترا على سبيل المثال لا الحصر، تستغرق إجراءات التسجيل والاغلاق للشركات خمس دقائق الكترونياً، لا يراجع فيها المواطن شباكاً واحداً ولا موظفاً حاضراً؛ يدفع الكترونياً عبر تطبيقات الكترونية دولية وليس عبر تطبيقات الكترونية ثانوية ! يساهم في كل ذلك نظام بريدي محترف يسمح بتراسل ورقي الكتروني منطقي.

ان التعامل مع ملف الاستثمار المحلي والاجنبي يجب ان يُبنى على الإستقرار والإستمرار، وليس الإستهتار والإستكبار؛ الإستقرار في التشريعات الاقتصادية الثابتة والاجراءات الحكومية الواثقة؛ الإجراءات التي تسمح بالحصول على البيانات والتعامل مع المعلومات لاي شركة وفق انظمة تكنولوجية ابداعية وافكارٍ وطنيةٍ ابتكارية، بعيداً عن البيروقراطية في اداء العمل وحتى يكون المراجع مفعماً بالأمل لا محاطاً بالملل، ومن اجل التخلص من الاتكالية في نقل العمل ما بين موظف موجود وآخر مفقود، والانتهاء من التعددية في الاختام والتواقيع وصولاً لنظام رقابي شمولي للشركات يسمح بالتسجيل والتعديل؛ الهيكلة والتصفية دون مزاجية متعمدة او اجراءات مقيدة !!