البلبيسي أمينا عاما لديوان الخدمة تغليظ غرامات الاعتداء على أملاك الدولة الحكومة تقر مشروع معدِّل استقلال القضاء الملك في مقابلة مع طالبات من جامعتي الأردنية واليرموك العيسوي يرعى حفل الإعلان عن مبادرة المراكز الرقمية توقيف ثمانية متورطين بتزوير أوراق رسمية "ممرض وموظف بالاراضي واخرين من بلدية العامرية" التربية تبدأ صرف المستحقات المالية لمعلمي الاضافي إنذار خمس عيادات طبية ومختبرين وإغلاق صالة أفراح بالزرقاء نقابة الصحفيين الأردنيين تدين هجمة الإدارة الأمريكية على شقيقتها الفلسطينية  القنصل زيد نفاع يغرد فرحا بتخريج نجله وانهاء ابنته الثانوية العامة إخماد حريقين في اربد التلهوني: المجتمعات المستقرة تبنى على الحقيقة والجلاء لا على الاشاعة والافتراء وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة .. اسماء الامانة توضح اسباب هدم "كوخ عبدون" للكنافة بعد اشتعال مواقع التواصل غضبا ! ديوان الخدمة: هذه هي التخصصات المطلوبة على مستوى المملكة لعام 2019 - التفاصيل وزير الداخلية يلتقي الامين العام للإنتربول السفير البريطاني: الصحافة في الاردن اكثر حرية منها في دول المنطقة ضبط 83 شخصاً و أكثر من 100 قطعة سلاح مختلفة خلال الأسبوع الثالث من الحملة الأمنية الضمان الاجتماعي يطالب شخصات ومواطنين باعادة (3.5) مليون دينار رواتب صرفت دون وجة حق ! 1.2 مليون نسمة في الأردن يعانون من سوء التغذية - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-06-25 | 01:01 am

مراقبة ام مماطلة الشركات !

مراقبة ام مماطلة الشركات !

 
جفرا نيوز- اعداد: الدكتور عادل محمد القطاونة

لندن- انجلترا. ازمة خانقة ومعاملات حاضرة؛ اصوات مرتفعة ومعنويات منخفضة؛ وبين فتح للشركات واغلاق للملفات؛ ناقدٍ للاجراءات وناقمٍ للمماطلات؛ وبين شباك بموظف وقسم بلا موظف !! يتساءل البعض عن حقيقة العمل البيروقراطي في مراقبة الشركات؟ وهل فتح شركة يستدعي الاهانة! واغلاق شركة يستدعي الكآبة !!

في انجلترا على سبيل المثال لا الحصر، تستغرق إجراءات التسجيل والاغلاق للشركات خمس دقائق الكترونياً، لا يراجع فيها المواطن شباكاً واحداً ولا موظفاً حاضراً؛ يدفع الكترونياً عبر تطبيقات الكترونية دولية وليس عبر تطبيقات الكترونية ثانوية ! يساهم في كل ذلك نظام بريدي محترف يسمح بتراسل ورقي الكتروني منطقي.

ان التعامل مع ملف الاستثمار المحلي والاجنبي يجب ان يُبنى على الإستقرار والإستمرار، وليس الإستهتار والإستكبار؛ الإستقرار في التشريعات الاقتصادية الثابتة والاجراءات الحكومية الواثقة؛ الإجراءات التي تسمح بالحصول على البيانات والتعامل مع المعلومات لاي شركة وفق انظمة تكنولوجية ابداعية وافكارٍ وطنيةٍ ابتكارية، بعيداً عن البيروقراطية في اداء العمل وحتى يكون المراجع مفعماً بالأمل لا محاطاً بالملل، ومن اجل التخلص من الاتكالية في نقل العمل ما بين موظف موجود وآخر مفقود، والانتهاء من التعددية في الاختام والتواقيع وصولاً لنظام رقابي شمولي للشركات يسمح بالتسجيل والتعديل؛ الهيكلة والتصفية دون مزاجية متعمدة او اجراءات مقيدة !!
ويكي عرب