الامن : ضبط (1300) شتلة من نبتة الماريجوانا المخدرة غرب البلقاء السياحة تهيب المواطنين والسياح بأخذ الحيطة والحذر الخارجية: العثور على أردني مفقود في مصر استمرار تأثر المملکة بحالة من عدم الاستقرار الجوي قموه: مالية النواب أوصت بإحالة وزراء سابقين لمكافحة الفساد النائب المجالي يطالب الفوسفات بالحديث عن سلامة الأرواح بدلا من الأرباح ويتساءل : الى متى رعب الأمونيا في العقبة؟ لجنتان فنيتان لتقييم كتابي العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع الامانة: العمل في شارع الجامعة الأردنية شارف على الانتهاء ضبط عربي مطالب بـ28 مليونا تكسير اول مركبة طعام متنقلة في عمان وفاة الأردني"أيمن الصباغ" بحرائق كاليفورنيا الخارجية: العثور على أردني فقد في تركيا 120 مليون دينار عطاءات الشراء الموحد لـ 2019 الحاج توفيق يدعو لتعزيز التبادل التجاري بين الاردن وتشيلي توقيف اربعة اشخاص من المسيئين اثناء مباراة المنتخب الكويتي 15 يوما العمل توضح حول قرار المهن المغلقة وحراس العمارات والمجمعات بالصور.. اعتداءات صارخة على مجرى سيل الزرقاء والمومني:سنحيل كل من تجاوز القانون للقضاء الصفدي : الخارجية تتابع أوضاع الاردنيين بالعالم بكل اهتمام .."خطوط ساخنة " و تقارير أسبوعية تأتي من سفاراتنا ! توقف ضخ المياه عن مناطق في الكرك - أسماء "الطاقة": ارتفاع أسعار النفط والمشتقات النفطية في الأسبوع الثاني من تشرين الأول
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-06-27 | 12:01 am

سليم البطاينه ٠٠٠٠٠( فقراء الاْردن يسئلون من أفقرهم ؟؟ )

سليم البطاينه ٠٠٠٠٠( فقراء الاْردن يسئلون من أفقرهم ؟؟ )

جفرا نيوز -  كتب: النائب السابق المهندس: سليم البطاينة
اذا كان العدل نتيجة منطقية للحكم الرشيد فالفقر ايضاً نتيجة حتمية للظُلم الاجتماعي والفساد الاقتصادي !!! فأي محاولة للبحث عن أسباب الفقر في الاْردن دون الرجوع إلى مسبباته الأصلية كمن يحاول علاج مرضٍ مُتجاهلاً المرض نفسه ؟ فمظاهر الفقر في الاْردن أخذت تحولاً كبيراً منذُ سنوات ، حيث لم تعُد تمس الفئات المحرومة فقط ، بل انزلقت حتى الطبقة المتوسطة
 

فقد كشفت مؤسسة مورغن غير الحكومية الامريكية والتي تُعنى بمكافحة الفقر في العالم ان نسبة الفقر بالأردن وصل الى مستويات قياسية !!! فرغم كل المحاولات الرسمية للتمويه على واقع الفقر بالأردن بإصدار ارقام لا تعكسُ الواقع الفعلي للفقر بالمملكة

فلم يعُد خافياً على احد المستوى الخطير في الفقر الذي تعيشهُ فئات واسعة من الأردنيين ، والتي باتت مادة دسمة للتقارير والسفارات داخل الاْردن !!!! فالمشاريع التي قيل عنها انها تخُص الفقراء كانت مجالاً لنهب وسرقة المال العام !! فالدولة الاردنية لا زالت عاجزة عن بلورة برامج تنموية توفرُ العيش الكريم للفقراء !!! فمعاناة الفقراء غابت عن اهتمام الدولة ؟ فالفقراء يحتاجون الى برامج تنموية وليس لجمعيات خيرية !!! فحالة الفقر التي نُشاهدُها والتي يُعاني منها فئات كبيرة ليس بإرادتهم ورضاهم وإنما هو واقع أُريد لها ان تعيشه وتبقي عليه فقيرة وجاهلة وعاجزة عن النهوض بأحوالها !!؟؟ ففقراء الاْردن لم يختاروا فقرهم بايديهم ولَم يذهبوا اليه بأرجلهم وإرادتهم !! فالنهب والفساد وبيع أصول وممتلكات الدولة هو الذي عمل على فقرهم

فالفقراء الأردنيين وحدهم يستيقظون مبكراً قبل الجميع حتى لا يسبقهم إلى العذاب أحد !! فالجائع يرى الحقيقة على شكل رغيف خبز ولا يحتاج لأذن مسبق كي يشكو جوعه ؟؟ فالسؤال هو ؟ هل الاردنين يعانون من الفقر أم التفقير ؟ فابن خلدون قال ( الظُلمُ مؤذن بالخراب ) ٠٠٠ وللحديث بقية !!