الغذاء والدواء تحذر الأردنيين من زيت الزيتون المغشوش الارصاد تتوقع امطار غزيرة مصحوبة بحبات البرد والرعد اليوم .. وتحذيرات من تشكل السيول في الاودية محكمة أمن الدولة تستكمل النظر بقضية الدخان اليوم التربية "لجفرا" : حريق داخل قسم شؤون الموظفين في تربية الرمثا احالة محافظين في الداخلية على التقاعد بناء على طلبهما (أسماء) البنك الدولي: الأردن من أفضل (20) دولة في تقرير ممارسة الأعمال من بين (190) دولة زواتي تعلن خطة طوارئ وزارة الطاقة لفصل الشتاء الحمود يشارك في قمة قادة الشرطة الدولية الاستغناء عن النقد في المعاملات الحكومية ابتداء من (2020) ..تفاصيل الديوان الملكي : الأمير هاشم والأميرة فهدة يرزقان بمولود أسمياه محمد الحسن انخفاض على درجات الحرارة بحث التعاون في مجال السكك الحديدية بين الأردن وبلجيكا كناكرية: تعزيز إجراءات مكافحة الفساد يؤدي الى تحقيق عدالة اكبر في المجتمع المواصفات تحذر أصحاب الهايبرد زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين الشهر الحالي مجلس الوزراء يقرر استثناء مؤسسات النشر والإعلان من رسوم مترتبة عليها مصدر مسؤول ينفي صحة اخبار تعيين مدير للإذاعة والتلفزيون وزير الخارجية يلتقي أهالي معتقلين أردنيين في سجون الاحتلال الامن يلقي القبض على اجنبي تجول عاريا في شوارع عمان الضمان: 213 إصابة عمل تم التعامل معها إلكترونياً لتقديم خدمات العلاج
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-07-11 | 10:17 am

هل تتحرك الحكومة لحماية المواطنين من خطر البنزين والديزل الملوثين؟

هل تتحرك الحكومة لحماية المواطنين من خطر البنزين والديزل الملوثين؟

جفرا نيوز – خاص

بعد أن تم الكشف مؤخراً عن منح منتجات شركة مصفاة البترول الأردنية استثناءً من المواصفات المقاييس الأردنية خاصة لمادتي الديزل والبنزين أوكتان (90)، رغم ثبوت احتوائها على نسبة عالية جداً من مادة الكبريت المضرة بصحة المواطنين والبيئة والمركبات بجميع أنواعها ، تعالت الأصوات بضرورة تدخل جاد وسريع وحازم من الحكومة عبر أجهزتها ومؤسساتها الرسمية المتمثلة بوزارة الطاقة والصناعة والبيئة إضافة لمؤسسة المواصفات والمقاييس لوقف هذا التعدي الصارخ على حياة المواطنين وعلى البيئة بذات الوقت.

أحدث الدراسات العلمية كشفت أن النسب العالية للكبريت والذي تحتويه المشتقات النفطية يتسبب بعديد الأمراض للإنسان وعلى رأسها أمراض السرطان ، كما ثبتت تأثيراته السلبية الكبيرة على البيئة وعلى قطاع الزراعة وبالتالي على صحة الإنسان بشكل مباشر، إضافة لتأثيرها على طبقة الأوزون التي تسعى دول عظمى بكل جهد لحمايتها، و تأثيرها على عمر محركات المركبات والحاق الضرر بها

حيث كشفت معلومات مؤخرا بأن مادة الديزل المنتجة محلياً تحتوي على ما نسبته 12000 جزء بالمليون من مادة الكبريت مقارنة بالديزل المستورد الذي يحتوي على أقل من (10) أجزاء بالمليون فقط وهذا يساوي أقل من (0.1 %) مقارنة بالمادة المنتجة في مصفاة البترول وهي نسبة مرتفعة جدا لا يتم استخدامها في كافة أنحاء العالم سوى في الأردن فقط !!

كما كشفت أن مادة البنزين المنتج محليا "اوكتان (90)" تقوم المصفاة باستيراد كميات منه من الأسواق العالمية وخلطه مع البنزين المنتج محليا لتخفيض نسبة الكبريت من (500) جزء بالمليون الى ما يقارب الـ (150) جزء بالمليون وهذا ايضا مخالف للمواصفة القياسية الاردنية وهي يجب أن تكون نسبة الكبريت في هذا المنتج اقل من (50) جزء بالمليون

فأين الدولة عما يحدث من تجاوزات؟، وهل عينها غافلة عن هذا العبث والتلاعب دون مسؤولية بصحة المواطن، ولماذا تصمت الجهات الرقابية والمسؤولة عن هذا الامر سواءً كانت وزارة الطاقة او صناعة او بيئة او مؤسسة المواصفات والمقاييس، أم ان الأرباح والأموال التي تعود للخزينة تجعل من بعض المسؤولين يغضموا أعينهم عما يحدث من مخالفات جسيمة ستؤدي حتما لنتائج لا يحمد عقباها من أضرار ستلحق بالمواطنين وبيئتهم ؟