الاردن يفوز بعضوية اللجنة التنفيذية للانتربول خليل عطية للحكومة حول اللبدي ومرعي: نريد أفعالا العبوس: الحكومة تتفنن بصناعة الأزمات قتلت زوجها بمساعدة صديقه في عجلون الحرارة تواصل انخفاضها السبت المطيرين مندوبا عن آسيا في الإنتربول العرموطي عن زيارته لأكاديمية الملكة رانيا: لا تحبطوا الناس الحريري يلغي جلسة الحكومة الملك وولي العهد ينظفان شواطئ العقبة – صور 7 إصابات بحادث تصادم في الزرقاء جدل أردني إسرائيلي ساخن وسط سلام بارد الجمعة .. طقس خريفي لطيف نهارا وبارد نسبيا ليلا الأسيرة اللبدي: لن أفك إضرابي حتى أعود لـ (بيتي الأردن) سفارتنا ببيروت تتابع أحوال الأردنيين أوامر ملكية بتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين الحكومة تطلق استطلاعا يهدف الى تحسين نوعية الاجراءات تثبيت الاعتقال الإداري لـ 5 أشهر بحق المعتقلة الأردنية لدى إسرائيل "هبة اللبدي" ومرعي يهدد بالاضراب تمديد انتداب القاضي الضمور أمينا عاما للعدل ونقل قضاة (أسماء) لانقاش او حديث عن التعديل الوزاري في مبنى الرئاسة الملك يعزي رئيس الوزراء الياباني بضحايا الإعصار
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الخميس-2019-07-11 | 01:21 pm

بعد اقتراح عقد امتحان وطني للتخرج وتوحيد المناهج .. هل نحن أمام قضية تحويل جامعاتنا إلى مدارس؟

بعد اقتراح عقد امتحان وطني للتخرج وتوحيد المناهج .. هل نحن أمام قضية تحويل جامعاتنا إلى مدارس؟

جفرا نيوز – بهاء سلامة

لا تزال قضية تقليص و سحب اعتماد عدد الجامعات الأردنية المعتمدة من قبل دولتي الكويت وقطر تشغل الشارع الأكاديمي الأردني والمستوى الشعبي و الحكومي، وكل ما يتم تداوله هو ضعف السياسات التعليمية رغم جودة نظام التعليم العالي الذي يعتبر أجود من غيره والأكثر نجاعة و نفع والأمر كان مثار جدلٍ و اجتماعٍ طارىء لدى لجنة التربية والتعليم و الثقافية النيابية برئاسة النائب إبراهيم البدور بحضور وزير التربية والتعليم والتعليم العالي الدكتور وليد المعاني ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي، ومدير الدائرة القنصلية بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير عاهد سويدات، والناطق الرسمي باسم "الخارجية" السفير سفيان القضاة، و خلص الاجتماع إلى أن التعليم العالي بخير و الهدف من الاجتماع هو النهوض بالتعليم العالي و الارتقاء بمخرجاته من خلال تشخيص واقع جامعاتنا و الوقوف على مواطن الخلل و العمل بكل جد و ؤسسسية على معالجتها في الوقت الذي تشهد مؤسساتنا التعليمية بالقطاعين العام و الخاص تطوير و إنجازات إيجابية.

وفي هذا السياق أكدت الدكتورة ناهد عميش الاستاذ المشارك بكلية اللغات الأجنبية بالجامعة الأردنية خلال حوارٍ مقتضب مع "جفرا نيوز" أن المقترحات التي توصلت لها اللجنة جيدة وهدفها المصلحة العامة والوقوف على مكامن الخلل، إلا أنها انتقدت مقترحين مهمين و ربما هما الأكثر إسالة للحبر منذ خروج اللجنة بالتوصيات و الاقتراحات وهما:

.1- ضرورة عقد امتحان وطني يشمل جميع الطلبة و يكون شرطا للتخرج
2 - توحيد مناهج جميع التخصصات في جميع الجامعات وذلك للحفاظ على جودة التعليم

وهنا قالت عميش: "أحترم بشدة لجنة التربية و التعليم إلا أن بعض المقترحات لم تكن موفقة مثل وضع شرط النجاح في امتحان وطني للتخرج وتوحيد المناهج في الجامعات .......فهل نحن بصدد تحويل جامعاتنا إلى مدارس ؟

وأضافت: " تطوير التعليم العالي لن يحصل إذا استمرينا باجتزاء الحلول بهذه الطريقة، لأن التعليم منظومة متكاملة ولن تتحسن المخرجات إلا إذا عملنا على تحسين كل عناصر هذه المنظومة وبطريقة منطقية، أما مثل هذه الحلول فهي "تضر" بالتعليم العالي في الأردن .

وأضحت عميش، أولاً فيما يتعلق بالامتحان الوطني الموحد، فلا يجوز أن يتم وضع شرط النجاح بامتحان وطني موحد للتخرج، فهذا يعني عدم الثقة بكل العملية التعليمية/التعلمية وفيه تعدي على حقوق الطالب والجامعة، والاجدر بِنَا أن نقوم بضبط معايير الجودة في المؤسسات مثل تطوير أساليب التعليم/التعلم والحوكمة واستحداث برامج أكاديمية تواكب احتياجات السوق وتبني المهارات لدى الطالب بالاضافة الى التخطيط الاستراتيجي وغيرها من المعايير المهمه و هكذا يتم تحسين جودة التعليم والتعلم.

أما قضية توحيد المنهاج بين الجامعات فهذا أيضاً اقتراح لا يتلائم مع النهج الحديث في التعليم/التعلم لأن المنهاج في المعنى التقليدي له تغير وأصبح التركيز على طريقة عرض والوصول إلى المعلومة. والمنهاج يتغير وهو غير ثابت لذا فإن محاولة توحيد المنهاج سيكون مقيداً للأستاذ والطلبة.

و ختمت عميش حديثها: " من الضروري تأصيل مبدأ الاختلاف والتنوع المؤسسي فكيف يمكن أن تكون الجامعات كلها
على نمط واحد وتعطي منهاج واحد أيضا؟

يذكر أن البدور، أشار أن اللجنة خرجت بجملة من التوصيات والمقترحات لتطوير مخرجات التعليم والتي من أبرزها
ضبط التدريس واقتصاره داخل الحرم الجامعي وإلغاء الدراسة المكثفة في نهاية الأسبوع (ويكند) وإعادة النظر بمنح الاستثناءات للجامعات من مجلس التعليم العالي بهدف استقطاب الطلبة والعمل على تشكيل لجنة من جميع الجهات ذات العلاقة بالتعليم العالي لتوحيد الجهود والتواصل مع الدول الأخرى لبلورة تصور شامل بهذا الشأن بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات للحد من البيروقراطية التي قد تعيق الطلبة كعملية الإدخال المؤقت لسياراتهم و لا يمكن لأحد أن يزيد أو ينتقد "نقداً إيجابياً" هذه المقترحات

يذكر أن المعاني أشار في حديثه اليوم خلال جلسة رسمية في مجلس النواب أنه لم تقوم أي دولة بإفادتنا بإلغاء الاعتراف رسمياً بجامعاتنا، موضحاً أن وزير التعليم العالي الكويتي وجه رسالة صريحة مفادها، بأن اختيار الكويت لدى عدد من الجامعات حدث على مستوى العالم كجامعات إنجلترا و فرنسا و الولايات المتحدة وليس بالأردن فقط.
وأشار المعاني إلى أن دولة عربية منذ 20 عاماً لم ترسل بعثات إلى المملكة، بدأت أخيراً بإرسال طلبتها، وهذا ما يؤكد أن تعليمنا مستواه عال ومرتفع".