المطران خريستوفوروس: نشكر الله على عودة المؤمنون للصلاة في كنائسهم زريقات : منصة إلكترونية لتحديد مواعيد للمرضى خلال (10) أيام - التفاصيل وزير الخارجية يؤكد وقوف الأردن إلى جانب العراق بكل إمكاناته وصول (346) مواطنا أردنيا من مصر إلى ميناء العقبة المسيحيون يقيمون الصلاة في الكنائس لاول مرة منذ نحو (3) اشهر - (صور) كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة مرافقة لامتداد منخفض حراري ..تفاصيل استكمال تعبئة السعات التخزينية بوصول باخرة محملة بـ(30) ألف طن بنزين الى المملكة “الاوقاف” تنتظر ترتيبات السعودية بشأن موسم الحج “التعليم العالي” يحسم طبيعة الفصل الصيفي خلال يومين ارتفاع على درجات الحرارة الاحد الخدمة المدنية: شهادة طبية شرط لعودة الموظف القاطن في بؤر كورونا سابقة وصول الرحلات الجوية للمرحلة 3 لعودة الأردنيين فجر الاثنين وزير الإعلام:لجنة الأوبئة تصدر الأحد قرارا بشأن برك السباحة في الأندية العضايلة : فتح رياض الأطفال عند معدل منخفض الخطورة ادارة مكافحة المخدرات تحبط محاولة تهريب ٢ مليون و ٢٠٠ الف حبة مخدرة وزير الأشغال: لا إلغاء لأيٍ من مشاريع الوزارة وطرحنا عطاءات لمشاريع جديدة الصفدي : نقف إلى جانب العراق لتكريس نصره على الإرهاب "الأشغال": لا إلغاء لأي من مشاريع الوزارة إثر أزمة كورونا التربية : مدة الامتحان مناسبة لأجابة الأسئلة إطلاق "أردننا جنة" للسياحة الداخلية في 20 حزيران المقبل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-07-11 | 09:31 pm

سياسات التنمية والحد من الفقر

سياسات التنمية والحد من الفقر

جفرا نيوز ـ الدكتور عبدالحليم دوجان 
  
  رغم عدم وجود نسبة دقيقة تشير إلى مستوى الفقر في الأردن، إلا أن الفقر أصبح واضحاً، وبالنظر إلى التحديات التي تواجه استراتيجيات الحد منه، والتي تتبناها بها الحكومة، فإنها لا يمكن أن تنجح في ذلك دون فهم واضح لما تفعله تلك الأسر الفقيرة ذاتياً للتغلب على هذا التحدي، لذا وجب بناء وصياغة خطط للحد منه بطرق جديدة، تعالج التحديات الحقيقية التي تواجهها تلك الأسر وكيفية بناء سياسات للخروج منه.

  لذا، فإن معرفة ما تفعله الأسر الفقيرة للتغلب على الفقر أو التعامل معه، يساعد في جعل مبادرات التنمية أكثر فاعلية؛ فهو يساعد صانعي السياسات في الحصول على صورة دقيقة لأنماط الأصول (راس المال الاجتماعي والمادي والطبيعي و البشري ) التي تميز الأسر الفقيرة ، وكذلك في التعرف على التشريعات والأنظمة التي قد تعرقل أو تمكّن تلك الأسر من سعيها لتحقيق سبل عيش أكثر أمناً مع مرور الوقت. 

وتثبت التجارب في أنحاء مختلفة من العالم أن عدداً كبيرًا من الاستراتيجيات التي تستند إليها سياسات التنمية تتناقض مع استراتيجيات سبل العيش للأسر الفقيرة، لأنها ببساطة تخطئ في فهم الطريقة التي يتصرف بها الأفراد وكيفية تنفيذ نشاطاتهم. 

ولا يمكن حل المشكلات المتعلقة بالفقر باختيار أو اتباع برامج خارجية أو عالمية مطبقة في دول أخرى؛ نظراً لخصوصية كل دولة، ولن يسفر أي نموذج عن النتائج المرجوة؛ وذلك لاختلاف مشاكل الأسر واحتياجاتها من قرية إلى أخرى؛ اذ تختلف أولويات واحتياجات تلك الأسر حسب وضعها الاجتماعي  والاقتصادي ، وكذلك حسب جنس أفرادها. 

ويجب مراعاة عدم تجانس الأصول والأنشطة التي تستخدمها الأسر للحفاظ على سبل المعيشة وتحسينها في صياغة سياسات وبرامج الحد من الفقر، وهذا يستوجب وجود مرونة كافية في سياسة التنمية لضمان تنوع الخيارات للأسر.

يمكن القول إن هناك العديد من الطرق التي يمكن اتخاذها للتخفيف من حدة الفقر، ولكن ما هي السياسات التي قد تعمل بشكل أفضل والتي قد تنسجم مع خصوصية  كل حالة ؟ 

من هنا فإن المهمة الأصعب تتمثل في فك شيفرة الاستراتيجيات المناسبة لكل حالة على حدا.