مليون عزباء في الاردن...والمفرق في المرتبة الاولى بعدد المطلقين "بالصور"..اتلاف (4) اطنان من زيت الزيتون والتحفظ على (122) تنكة في جرش ترجيح رفع اسعار المشتقات النفطية بين (2-3.5%) الشهر القادم ..تفاصيل القبض على أربعة مطلوبين بقضايا مالية احدهم بحقه مبالغ تقدر بـ (11,5) مليون دينار الحكومة: ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عالميا في الاسبوع الثالث من الشهر الحالي لليوم الثاني عشر ..المعلمون يواصلون إضرابهم في مدارس المملكة الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الحمود : الحكومة لم تتخذ قرار بشأن الغاء عقوبة "حبس المدين" زواتي: سخانات شمسية مدعومة 100% في (26) الف منزل ..تفاصيل شويكة: كل دينار ندفعه على السياحة يعود (100) دينار ..تفاصيل تربية البادية الشمالية : مخزون التعليم الاضافي كاف لتزويد المدارس باحتياجاتها الاعتــــدال الخريفــــي يبدأ اليــــوم في المملكة ويستمــــر (89) يــومـــا ..تفاصيل وفيات الاثنين 23-9-2019 5978 إصابة جديدة بالسرطان في المملكة..تفاصيل طقس خريفي معتدل الإثنين الملك لـ عباس: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الفلسطينيين تعيين (1000) موظف منهم (350) طبيباً في«الصحة» شويكة: نمو السياحة لم يأت فجأة قمة ثلاثية تجمع الملك عبدالله الثاني وعبدالفتاح السيسي وبرهم صالح في نيويورك.. ماذا قالوا ؟ احباط تهريب 6200 كروز دخان من حدود جابر
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-07-11 | 09:38 pm

الاغتصاب دراسة مقارنة بين الدول (السويد , أمريكا , فرنسا , سويسرا , لبنان , الجزائر, الأردن )

الاغتصاب دراسة مقارنة بين الدول (السويد , أمريكا , فرنسا , سويسرا , لبنان , الجزائر, الأردن )

جفرا نيوز ـ احمد البخيت مدير محكمة بداية الرصيفة 

الاغتصاب جريمة معقدة من الصعب تحليلها وحصر عدد ضحاياها في العالم ,حيث يتمنع أغلبهم عن الإبلاغ عن حادثة الاعتداء حيث يشير إحصاء " أنريكو بيسوجنو " التابع للأمم المتحدة أن نسبة أبلاغ الشرطة عن جرائم الاغتصاب حالة واحدة لكل 15 حالة , وتعتبر جريمة الاغتصاب أحدى جرائم الاعتداء على العرض جسامة وأي تشكل في الوقت نفسه اعتداء على الشرف وقد تقلل من فرص الزواج أو تمس بالاستقرار العائلي في المجتمع , كما أنها قد تفرض أمومة غير شرعية فتلحق أضرارا مادية ومعنوية على السواء , فهي جريمة تمس امن المجتمع .

تعد الاعتداءات الجنسية أخطر الجرائم الموجة ضد الأشخاص وهي بالتالي أشد من تلك الجرائم الموجهة ضد الممتلكات والأموال فهذه الجرائم تهدد الحقوق اللصيقة بالإنسان نظرا لما فيها من مساس بسلامته وحريته الجنسية وهي بمجملها خروج عن النظم والمعايير التي ارتضاها المجتمع لتنظيم العلاقات والأساليب المقبولة لإشباعها , وتشمل هذه الاعتداءات كل التصرفات والأفعال السلوكية التي تهدف الى الإشباع الجنسي بين رجل وامرأة أو بين شخصين من نفس الجنس بطريقة غير مشروعة . فالموضوع هو موضوع غير أخلاقي وغير قانوني يتم بغير رضا الضحية وبدون الحصول على موافقتها لإشباع المعتدي رغباته الجنسية بطريقة عدوانية استغلالية ,وهذه الأفعال تدخل تحت طائلة العقاب الذي أقرته معظم تشريعات الدول وحرصت على صيانة هذا الحق المقدس للأفراد من خلال وضع نصوص عديدة تكفل حمايته عن طريق تجريم الأفعال والتصرفات التي تمثل عدوانا على الحريات الجنسية .

الاغتصاب 
اغتصاب في اللغة العربية اسم مشتق من الفعل غصب ويعني  اخذ الشيء ظلما وقهرا وبذلك فهو يشمل كل صور الاستيلاء على حق الغير بدون رضاه (ألعبادي,,ص,131) أي أخذ الشيء دون وجه حق , أما الاغتصاب والذي يعني اتصال رجل بامرأة   اتصالا جنسيا كاملا دون رضاها والذي يطلق عليه بالقانون المواقعة , حيث يعتبر من أعمال العنف والاعتداء والسيطرة التي تؤثر على المرأة و المغتصب , تقول منظمة العدل الدولية انه لا يوجد تعريف قانوني دولي لما يشكل اغتصاب فهو يختلف من نظام قانوني جنائي إلى آخر .

أركان جريمة الاغتصاب : جريمة الاغتصاب تتكون من ثلاث أركان لا بد من توافرها حتى يمكن القول بوقوع هذه الجريمة وهي: 

الفعل المادي وهو عبارة عن النشاط الذي يقوم به الجاني لإخراج وإبراز الجريمة إلى حيز الوجود والنشاط في هذه الجريمة يعني مواقعه أنثى مواقعه غير شرعية ويكون بإيلاج  عضو الجاني في المكان المعد له في جسم الأنثى . 

انعدام الرضا المجني عليه وهو جوهر الاغتصاب ويأخذ صور عديدة مثل الإكراه المادي أن يلجأ الجاني إلى استعمال القوة المادية للتغلب على مقاومة المجني عليها أو الإكراه المعنوي على التهديد بأمر يصيبها أو يصيب أحد ذويها . 

الركن المعنوي أو ما يسمى القصد الجرمي أو النتيجة الجرمية , فالاغتصاب جريمة عمديه لابد من توافر إرادة وعلم الجاني بأن يواقع أنثى بغير رضاها وأن هذه الموافقة  غير شرعية أي اتجاه أرادة الجاني المتهم لارتكاب الجريمة مع العلم بذلك .  

تجرم كل قوانين العالم الاغتصاب بكافة أشكاله وتصنفه على انه من الجرائم التي تستحق عقوبات قاسية غالبا , إلا أن العقوبات تختلف حسب قانون كل بلد , والمجمع عليه بين هذه البلدان أنها تغلظ العقوبات المترتبة على هذه الجرائم وخاصة جرائم الاغتصاب الواقعة على القاصرين مابين السجن لمدة تصل للمؤبد كما هو معمول به في الولايات الأمريكية وبعض دول أوروبا والبعض تتراوح ما بين الخمس سنوات إلى خمسة عشر سنة أو عشرون عام , وهناك دول تعد الاغتصاب من الجرائم الكبرى  المعاقب عليها بالإعدام من دون أي قيد أو شرط مثل ما يجري في المملكة العربية السعودية , ويوجد دول تتغاضى فيها السلطات الحكومية هن جرائم الاغتصاب كما هو الحال في الهند وبعض دول جنوب أمريكيا . ونشر موقع Nation master إحصاء لمعدلات الاغتصاب المبلغ عنها لدى الشرطة في الدول المختلفة واتضح أن أكثر ثلاثة دول في معدلات الاغتصاب على الترتيب حسب الموقع جنوب أمريكا ويوتسوانا وليسوتو , أما اقل ثلاثة دول كما أظهره الموقع وعلى الترتيب هي باكستان و المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية ربما تفسير جريمة الاغتصاب في الدول القلب  يرجع لدرجة الإيمان حيث أن هذه الدول يطغي على طابعها التدين الإسلامي .

جرائم من الجرائم التي لها خصوصية معينة وتأثير نفسي كبير على الضحية وحتى على ذويها وبالتالي فان أعداد هذه الجرائم ومعدلاتها في معظم الدول والمجتمعات غير دقيقة وذلك لان الأرقام الحقيقية قد تكون أعلى  من الحالات  المبلغ عنها للشرطة والمحاكم ربما لأسباب قد تكون أن المجني عليها ترغب بالتستر والخوف من عاقبة انتشار الخبر والسمعة والضرر الاجتماعي الذي سيلحق بها وهذا يكون بعالمنا العربي حيث لا يبلغ في كثير من الحالات خاصة عندما يكون المغتصب من أفراد العائلة المقربين , وكذلك خوف المرأة التي تكون ضحية مرتين المرة الأولى عندما تغتصب والمرة الثانية عندما تجبر من الزواج من مغتصبها , فضحية الاغتصاب قد لا تبلغ أحد عن الحادثة لأنها تخشى أن لا تصدق أو تتهم بأن الأمر كان بموافقتها أو أنها تستحق مما قد يعرضها للانتقام من قبل العائلة فيما يسمى بقضايا الشرف .  

الاغتصاب فعل إجرامي يرتبط بمجموعة عوامل وأسباب معقدة ومتشابكة ولا يمكن ربطه بظواهر  اجتماعية معينة  كالفقر  والتهميش او الكبت النفسي او حتى بعوامل أمنية كغياب الرادع القانوني وغير ذلك , لا يكاد يخلو مجتمع من ظاهرة الاغتصاب ومهما كانت درجة تطوره وتشعبه بالثقافة القانونية واقترابه من القيم والمثل الإنساني ذلك أن السلوك البشري المشين والمدان في جميع الأديان والأعراف الأخلاقية  , لا يخضع ارتفاع او انخفاض منسوبه إلى مؤشرات وضوابط يمكن أن ترصدها مراكز الأبحاث بدقة كما هو الحال في ظواهر وأمراض اجتماعية أخرى حيث إنها ظاهرة معقدة ولا يمكن محاصرة جميع أسبابها للتقليل من تفشيها كما هو الحال في معالجة الجرائم الأخرى ( مرزوقي ,2018) .
 
ولأهمية هذه الجرائم وكمية الأثر والألم التي تخلفه على نفسية الضحية ,  وكون الاغتصاب لا  يؤمن بحد مكان معين ولا زمن واحد لارتباط هذا الجرم بالغريزة الجنسية لأي إنسان , فالإنسان إنسان حتى في مكان لا تختلف طبيعته البيولوجية وحاجاته وغرائزه  ومن هذا المنطلق تم في هذه الدراسة اخذ خمس دول وهي ( السويد ,الولايات المتحدة الأمريكية , فرنسا ,سويسرا , لبنان , الجزائر )لإعطاء  لمحة عن معدلات جرائم الاغتصاب فيها , حيث تم اختيار دول أجنبية متقدمة وكذلك من العالم الثالث دول عربية للتعرف على مدى انتشار هذه الظاهرة الإجرامية في تلك المجتمعات ومعرفة معدلاتها والمقارنة بينهم  وذلك لمجموعة من الأعوام ( 2008 وحتى 2015 ) لمعرفة هل للدور التقدمي والازدهار للدولة أثر للحد من هذه الجرائم ومقارنتها مع الدول التي تم اختيارها من دول والتي تسمى دول العالم الثالث العالم.
 تشهد الكثير من الدول حول العالم حوادث اغتصاب واعتداءات متكررة ، ولكن الغريب أن تكون نسبة تلك الحوادث مرتفعة بشكل ملحوظ في الدول الأكثر تقدما بالعالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا والسويد وفرنسا وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا وهذا ما سنبينه في هذه الدراسة .

السويد 
السويد التي تتبع نظاما ملكيا دستوريا بنظام برلماني , هي ثالث اكبر دولة في الاتحاد الأوروبي من حيث المساحة 450295 كيلومتر مربع ويبلغ عدد السكان 10مليون تقريبا , الكثافة السكانية لديها منخفضة حيث تبلغ نسبتها 24 نسمة لكل كيلومتر مربع , لكن الكثافة تزداد في النصف الجنوبي من البلاد حوالي 85% من السكان يعيشون في المناطق الحضرية (ويكيبيديا  ,الموسوعة الحرة ) , حيث تعد من الدول الأوروبية المتقدمة وتعتبر بلد مسالم فهي تتبنى سياسة عدم الانحياز في السلام والحياد في الحرب , كما أن متوسط العمر للسويديين هو الأعلى بين الشعوب الأوروبية بسبب ارتفاع مستوى الرفاهية التي يعيشها السكان وتبقى واحدة من أوائل دول العالم التي تحقق مستويات الرفاهية العالمية بطريقة تتجاوز بشكل مثيلاتها في دول أوروبا والعالم الغربي بصفة عامة  وتتمتع بمناخ معتدل , ومع هذا إلا انه توجد جرائم في السويد ومن هذه الجرائم الاغتصاب , وحسب الموقع الكومبس – ستوكهولم ذكرت الإحصاءات الأولية لمجلس منع الجريمة في السويد أن عدد حالات الاغتصاب في البلاد ارتفعت بنسبة 10 بالمائة العام الماضي مقارنة مع السنوات السابقة , إذا رغم الرخا الذي يعم السويد إلا أن جرائم الاغتصاب فيها مرتفعة حتى تصدرت دول العالم حيث ورد في تقرير السويد مركز عالمي لحوادث الاغتصاب  للكاتب (إجاز خان ,2017) " أن السويد تأتي في المركز الثالث حيث يسجل أعلى معدل من حالات الاغتصاب المبلغ عنها في أوروبا وأحد أعلى المعدلات في العالم ,حيث واحدة من كل أربع نساء في السويد معرضة لتصبح ضحية للاغتصاب "  , حيث سميت السويد عاصمة الاغتصاب , اعتمدت السويد قانون  حديثا يقضي بأن ممارسة الجنس بدون موافقة صريحة يعد اغتصابا، حتى في حالة عدم وجود عنف. وهو القانون الذي تم سنَّه العام الماضي، 2017، بشأن الموافقة الجنسية، والذي يستند إلى حقيقة واضحة مفادها أن الجنس يجب أن يكون طوعيا، وإن لم يكن، فهو غير قانوني وبحسب الموقع الرسمي للحكومة السويدية، فإن ستوكهولم تأمل أن يحد التشريع الجديد من حالات الاغتصاب التي زادت في السويد،

ولقد واجه التشريع الجديد انتقادات كبيرة، حيث تقول نقابة المحامين السويدية إن القواعد الجديدة لن تؤدي إلى مزيد من القناعات.
الولايات المتحدة الأمريكية 

هي جمهورية دستورية اتحادية تضم خمسين ولاية  ومنطقة العاصمة الاتحادية تقع معظم البلاد وسط أمريكيا الشمالية , تأتي الولايات المتحدة في المركز الثالث من حيث المساحة ( 9.83 مليون متر مربع ) , أما عدد السكان فيبلغ 325.7 مليون نسمة , وتعتبر أكثر الدول تنوعا من حيث العرق والثقافة , وجاء ذلك نتيجة الهجرة الكبيرة إليها حيث أن تركيبة المجتمع خليط ومزيج من شعوب مختلفة هاجرات إلى الأراضي الامريكية مكونة ما يعرف الآن الولايات المتحد الأمريكية  , وتعتبر  اكبر اقتصاد وطني في العالم .

نشرت شبكة روسيا إحصائية لوزارة العدل الأمريكية ، توضح أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المرتبة الأولى في نسب الاغتصاب حول العالم وتحتل الإناث 91% من نسبة الضحايا و9% من الذكور، وأكدت أن غالبية الحوادث تتم داخل أماكن مغلقة وليست في الشوارع ، وأن واحدة من بين كل 6 نساء أمريكيات تتعرضن لمحاولة اغتصاب ) جمال , 2018)  وهذا يعني رغم التقدم  والتطور الاقتصادي والاجتماعي إلا أن نسبة الاغتصاب مرتفعة وهذا ما سيظهر في الجدول اللاحق  

 في أمريكيا عادة ما تعرف قوانين الاعتداء الجنسي المتعلقة بالاغتصاب والجنس الإجرامي هذا السلوك على أنه جناية مع عقوبات خطيرة .

 لدى العديد من الولايات درجات من الجريمة ، مثل الاغتصاب في الدرجة الأولى والثانية ، اعتماداً على ضعف الضحية ، ونوع القوة المستخدمة ، وما إذا كان الاغتصاب قد أدى إلى إصابة جسدية خطيرة ، وما إذا كان قد ارتكب جريمة قاتلة السلاح ، مثل الاغتصاب في نقطة السلاح.

الاغتصاب هو الاتصال الجنسي الذي يجبر على آخر دون موافقة الشخص أو ضد إرادة الشخص. يتم تجريم هذا الفعل في جميع أنحاء الولايات المتحدة ، ولكن المصطلح القانوني له يختلف من ولاية إلى أخرى يمكن أن تتراوح العقوبات على الاغتصاب من سنة واحدة إلى السجن مدى الحياة ، وهذا يتوقف على أحكام كل من الأحكام الصادرة عن الدولة أو الأحكام الصادرة بشأن إصدار الأحكام ، وسن الضحية أو وضعها ، وظروف الجريمة. بعض الدول تتطلب عقوبة السجن الحد الأدنى أو تتطلب من المحكمة لفرض عقوبة السجن دون اختبار أو الإفراج المبكر. في ولايات أخرى ، قد يكون للقاضي بعض السلطة التقديرية على طول مدة الحكم وما إذا كان سيسمح للمتهم بتقديم أي جزء من العقوبة تحت الاختبار بدلاً من السجن (Luren badwin).

فرنسا 
فرنسا هي جمهورية رئاسية ذات نظام مركزي وبرلماني ذي نزعة رئاسية ويبلغ عدد سكانها 67.12 مليون نسمة أما المساحة فتبلغ 643801 كيلومتر مربع , وهي تقع في أوروبا الغربية ولها عدة مناطق وأقاليم منتشرة , وتعد فرنسا يلد متقدم في شتى مناحي الحياة وإحدى الدول العملاقة في المجالات الاقتصادية والعسكرية والسياسية الهامة في أوروبا بشكل خاص وحول العالم بشكل عام . وعرفت المادة 486 من قانون العقوبات الفرنسي الاغتصاب      "  "الاغتصاب هو مواقعة رجل لامرأة بدون رضاها ويعاقب عليه بالسجن من خمس إلى عشر سنوات غير أنه إذا كان سن المجني عليها تقل عن ثمان عشر سنة أو كانت عاجزة ضعف أو معاقة أو معروفة بضعف قواها العقلية أو حاملا فإن الجاني يعاقب بالسجن من عشر إلى عشرين سنة " . في فرنسا الاغتصاب غير قانوني وكذلك الاغتصاب في إطار الزواج أمر غير قانوني  , في السنوات الأخيرة كان هناك زيادة طفيفة في حالات الإبلاغ عن الاغتصاب حصلت في فرنسا وذلك يرجع لعدة أسباب من بينها كثرة تدفق المهاجرين غير شرعيين للبلد وتحسن حقوق المرأة وبالتالي عدم شعورها من الخوف او الرهبة عند التبليغ الشرطة بحصول الجريمة , بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، فقد أظهرت نتائج إحدى الدراسات بفرنسا أن أكثر من إمرأة من بين 10 نساء فرنسيات تم اغتصابهن. ووفقاً للاعتداءات العالمية، أفادت دراسة عن العنف الجنسي تعرض أكثر من فتاة من بين كل عشر نساء فرنسيات للاغتصاب مرة واحدة على الأقل، وكان نصف الضحايا من الأطفال أو المراهقين. وقالت 12% من بين 1667 امرأة ممن شملهن استطلاعات الرأي من قبل مؤسسة "جان جوريس ثينكنتانك": إنهن "عانين من الاعتداءات الجنسية، فيما صرحت 5% أنهن تعرضن للاغتصاب لأكثر من مرة".

من جهة أخرى أفاد 31%، بأنهن اغتصبن من قبل شريكهم، و19% أكدوا اغتصابهن من قبل شخص آخر يعرفونهن، و17% من قبل شخص غريب. بينما لم يقدم سوى 15 % ممن تعرضن لهذه الاعتداءات الجنسية، شكوى رسمية، ولكن العديد منهن مازلن يعانين من صدمة نفسية بسبب الحادث، كما حاولت معظمهن الانتحار.

سويسرا 
تتسم سويسرا ، الدولة الصغيرة الواقعة في قلب أوروبا، بتنوع كبير. وتتميز معالمها الجغرافية بالتباين وبتفرد مناظرها الطبيعية. ويعكس التنوع الثقافي في غناه ونفعه هذا التنوع الطبيعي. وتشكل الاختلافات الملحوظة الناتجة عن هذا التنوع عنصراً أساسياً من عناصر الهوية السويسرية. ويتألف الاتحاد السويسري من 26 كانتوناً , ويبلغ عدد السكان 8.47 مليون نسمة  وتبلغ مساحة إقليم سويسرا 285 41 كيلومتراً مربعاً. وتشكل جبال الألب والهضبة السويسرية وجبال جورا المجالات الجغرافية الثلاثة الكبرى في سويسرا. وتغطي جبال الألب 60 في المائة من مساحة الإقليم وقد حددت منذ الأزل معالم هوية سويسرا، رغم أن الأنشطة الاقتصادية الرئيسية تتركز في الهضبة السويسرية. ولا يعيش في منطقة جبال الألب سوى 11 في المائة من السكان , تشكلت الكنفدرالية السويسرية على مدى عدة عقود لكنها تميزت منذ نهاية القرن الثالث عشر بحرصها على الحياد وابتعادها عن الحياد وابتعادها عن الدخول في حروب مع جيرانها تعتبر دولة عل علمانية  بمعنى انه لا يوجد لها دين رسمي على الرغم من اعتناق معظم سكانها الدين المسيحي إلى جانب عدد قليل  من الديانات الأخرى الدين الإسلامي واليهودي , ينقسم المناخ السويسري إلى قسمين حيث يسود المناخ المتوسطي في الجزء الجنوبي والمناخ المحيطي في الشمال وعادة ما تهطل الأمطار طوال العام ويزيد بشكل ملحوظ في فصل الشتاء وتتساقط الثلوج بكثافة على الجبال والمرتفعات الجبلية تعد سويسرا من الدول المتقدمة ذات مدخول عالي جدا للفرد بسب تنوع الأنشطة الاقتصادية إلا انه تعتبر تكاليف المعيشة من أعلى المعدلات الموجودة في العالم .

 رغم الرخا وتطور سويسرا إلا انه لا تخلى من الجرائم وخاصة جرائم الاغتصاب  يعرف القانون الجنائي السويسري الاغتصاب على انه إجبار المرأة على ممارسة الجنس , ولا يعتر الرجال ضحايا للاغتصاب وفي سويسرا يتهم في جريمة اغتصاب من "اجبر أنثى على المشاركة في علاقة جنسية , ومن الواضح أن الرجل الذي يجبر على  المضاجعة ضد أرادته او المرأة التي تكون ضحية اغتصاب بواسطة أداة ما لا يستطيعان تقديم شكوى ضد جريمة الاغتصاب ويعاقب في هاتين الحالتين فقط على الإكراه الجنسي وهو عمل لا يعاقب عليه القانون بنفس القسوة وعلى الرغم بان عقوبة الجريمتين هو السجن الذي يمكن أن يصل الى عشر سنين والعقوبة الدنيا بالسجن لمدة سنة واحدة فقط .

لبنان 
لبنان بلد عربي من ما يسمى بدول العالم الثالث تقع في قارة أسيا  , حيث يبلغ عدد السكان 4.2 مليون نسمة أما المساحة 10400كيلو متر مربع وهي جزء من بلاد الشام. تُعتبر لبنان دولة ديمقراطية ، تتبع نظام حكم جمهوريّ برلمانيّ، وتضم عدداً كبيراً من الطوائف والأديان المُختلفة. عاصمة لبنان هي مدينة بيروت، وعملتها هي الليرة اللبنانيّة , لبنان مثلها مثل أي دولة تنتشر في الجريمة , حيث ورد في المادة 503 من قانون العقوبات اللبناني والتي تنص     " من أكره غير زوجه بالعنف او التهديد على الجماع عوقب بالأشغال الشاقة خمس سنوات على الأقل ولا تنقص العقوبة عن سبع سنوات إذا كان المعتدى عليه لم يتم من عمره الخامسة عشر " إلا أن ما يؤخذ على قانون العقوبات اللبناني والذي ربما هذا الأمر ساعد على انتشار قضايا الاغتصاب عدا على أن العقوبة غير رادعة فقد ورد في القانون المادة 522 جاء بها  على أن ملاحقة المغتصب تتوقف إذا تزوج الفتاة التي اعتدى عليها وإذا كان قد صدر حكم ضده يتعلق تنفيذ الحكم الأمر الذي  يكون بتزويج الضحية من مغتصبها وقع أقسى وأشد حدّة على الفتاة من فعل الاغتصاب ذاته، في رأي كثيرين، على أساس أن الفتاة الضحية ستضطر للعيش تحت سقف واحد مع من اعتدى عليها.

الجزائر 
تعد الجزائر التي  تقع في أفريقيا( من دول العالم الثالث) حيث تبلغ مساحتها 2،381،741 كيلومتر عاشر أكبر بلد في العالم ، والأولى إفريقياً وعربياً من حيث المساحة , أما عدد السكان 41.32 مليون نسمة (عام 2017) يشتركون في الثقافة والتاريخ والقومية الجزائرية. 

تعرض قانون العقوبات الجزائري إلى جريمة الاغتصاب حيث نصت المادة336 " كل من ارتكب جناية الاغتصاب يعاقب بالسجن من خمس سنوات إلى عشر سنوات , وإذا وقع الاغتصاب على قاصر لم يكمل الثامنة عشر فتكون العقوبة السجن المؤقت من عشر سنوات إلى عشرين سنة" . وشدد قانون العقوبات الجزائري على عقوبة المغتصب إلا انه مثل باقي التشريعات الأخرى في بعض الدول بأنه إذا تزوج المغتصب من الضحية فانه يفلت من العقوبة .

الأردن 
يُعتبر الأردن بلد يجمع بين ثقافات ولهجات عربية مختلفة بشكل ملفت، ولا تفصله أي حدود طبيعية عن جيرانه العرب سوى نهر الأردن ونهر اليرموك اللذين يشكلان على التوالي جزءاً من حدوده مع فلسطين وسوريا. أما باقي الحدود فهي امتداد لبادية الشام في الشمال والشرق وصحراء النفوذ في الجنوب، ووادي عربة إلى الجنوب الغربي , ويبلغ عدد سكان الأردن  9.7 مليون نسمة أما المساحة 88342 كيلو متر مربع , الأردن مثل أي بلد لابد من وقوع الجريمة على أراضيه حيث أن الجريمة حتمية للمجتمع , ومن ضمن هذه الجرائم جريمة الاغتصاب , حيث نص المشرع الأردن هذه الجريمة في قانون العقوبات الأردني :
نص المادة 292  فقرة  أ - 1 " من واقع أنثى (غير زوجة)بغير رضاها سواء بالإكراه أو التهديد أو الحيلة أو الخداع عوقب بالأشغال المؤقتة مدة لا تقل عن خمسة عشر سنة " .
فقرة 2 " كل شخص أقدم على اغتصاب فتاة لم تتم الخامسة عشر من عمرها يعاقب   بالإعدام ". 

ب " وتكون العقوبة الأشغال عشرين سنة إذا كان المجني عليها قد أكملت الخامسة عشر ولم تكمل الثامنة عشر من عمرها " . 
وكذلك المواد 293 و 294 حيث تشدد المشرع الأردني على عقوبة المغتصب  , وربما يكون تشديد العقوبة رادعا قويا الأمر الذي قلل عدد جرائم الاغتصاب , وفقا لإحصائية نظام ميزان المحاكم للأعوام من 2013 وحتى 2017 بالجدول اللاحق يوجد قضايا اغتصاب بالأردن ألا أنها  بالمقارنة بالدول الأخرى فهي قليلة وممكن يكون سبب هذه الجرائم الأحداث الدولية التي تحدث بالجوار وساهمت بدخول لاجئين لهذا البلد أو حتى هذه الجرائم ربما  تعود لجنسيات غير أردنية   ورغم هذا يمكن أن نفسر انخفاض جرائم الاغتصاب بالأردن لمجموعة أسباب من وجهة نظر الباحث منها إضافة لقوة العقوبة , أن طبيعة المجتمع الأردني يتكون من قبائل وسمة القبلية والعشائرية تطغي عليه , الأمر الذي يحد من  انتشار هذه الظاهرة  في المجتمعات الأردنية لما تسببه من فضيحة وعار وأحيانا تؤدي إلى حدوث ما يسمى بقضايا الشرف أو الرادع الديني  , هناك أمر قد يكون سبب الانخفاض يعود إلى عدم البلاغات عن هذه الجرائم وذلك نتيجة خوف المعتدى عليها من العاقبة وما تسببه من أضرار قد تلحق بها او تلحق بالأهل من السمعة والفضيحة او قد تخشى على نفسها من القتل , أو أحيانا يتم تزويج الغاصب للمغتصبة كيف يمكن أن تعيش مع من اغتصبها.  
تم عمل مقارنة عن معدلات جرائم الاغتصاب بها  حيث كانت لكل (100000 نسمة )       بين الدول التالية ( السويد ,الولايات المتحدة الأمريكية , فرنسا ,سويسرا , لبنان , الجزائر ) خلال الأعوام من 2008 وحتى 2015 وكذلك الأردن خلال الفترة من عام 2013 وحتى 2017  وذلك للتعرف على معدلات ونسبة جريمة الاغتصاب في هذه البلدان والمقارنة بين هذه الدول  وكان المعدلات حسب الجداول التالية :

معدل عدد جرائم الاغتصاب لكل (100 الف) نسمة في ست دول خلال الأعوام (2008-2015)
السنةالسويدالولايات المتحدة الأمريكيةفرنساسويسرالبنانالجزائر
معدل الجريمة لكل 100 ألف نسمةنسبة التغيير %معدل الجريمة لكل 100 ألف نسمةنسبة التغيير %معدل الجريمة لكل 100 ألف نسمةنسبة التغيير %معدل الجريمة لكل 100 ألف نسمةنسبة التغيير %معدل الجريمة لكل 100 ألف نسمةنسبة التغيير %معدل الجريمة لكل 100 ألف نسمةنسبة التغيير %
200853.113.89%29.8-2.90%16.50.86%8-6.65%2.51-12.39%
200958.610.34%29.1-2.55%15.7-4.73%8.67.62%4.373.17%1.110.10%
201058.4-0.36%27.6-4.92%16.12.16%6.9-19.51%4.30.23%0.8-22.94%
2011649.64 %27-2.43%16.52.49%70.43%4.1-4.68%0.8-4.76%
201262.3-2.64%27.10.37%17.14.13%7.11.87%3.7-9.09%2.1157.50%
201358.5-6.10%35.932.53%17.52.16%7-0.85%3.4-7.57%1.8-13.59%
201464.910.80%373.07%198.34%6.8-3.70%3-12.87%1.7-2.81%
201556.7-12.60%38.64.33%20.16.12%6.4-5.32%3.310.07%1.5-10.98%


معدل جريمة الاغتصاب لكل 100 الف نسمة حسب الدولة والسنة
الدولةالسنة20152014201320122011201020092008
السويدمعدل الاغتصاب56.764.958.562.36458.458.653.1
نسبة التغير, %-12.63%10.94%-6.10%-2.66%9.59%-0.34%10.36%
الولايات المتحدةمعدل الاغتصاب38.63735.927.12727.629.129.8
نسبة التغير, %4.32%3.06%32.47%0.37%-2.17%-5.15%-2.35%
فرنسامعدل الاغتصاب20.11917.517.116.516.115.716.5
نسبة التغير, %5.79%8.57%2.34%3.64%2.48%2.55%-4.85%
الجزائرمعدل الاغتصاب1.51.71.82.10.80.81.11
نسبة التغير, %-11.76%-5.56%-14.29%162.50%0.00%-27.27%10.00%
لبنانمعدل الاغتصاب3.333.43.74.14.34.3
نسبة التغير, %10.00%-11.76%-8.11%-9.76%-4.65%0.00%
الأردنمعدل الاغتصاب1.271.601.91
نسبة التغير, %-20.06%16.23%-

معدل حالات الاغتصاب في الأردن لكل 100 ألف نسمة للأعوام (2013-2017)

السنةتعداد السكانعدد حالات الاغتصابمعدل الجريمة لكل 100 الف نسمة
201381140001551.91
201488040001401.60
201595590001221.27
201697980001381.40
2017100530001451.44

المصدر:-  دائرة المعلومات الجنائية 


عند المقارنة بين الدولة لمعدلات جريمة الاغتصاب للسنوات 2008- 2015  وفقا للجدول والرسم البياني السابقين يتبين ما لكل منهما ما يلي :

1-كان ترتيب الدول  وفقا للأعلى معدلا لجرائم الاغتصاب على النحو التالي :

 السويد – أمريكيا – فرنسا – سويسرا  - لبنان – الجزائر , أي أن السويد كانت أعلى دول وهي دولة متقدمة تعتبر من دول العالم المتقدم , تليها أمريكا وكانت الأقل الجزائر وهي دولة تعتبر من دول العالم الثالث  ويمكن تفسير ذلك بأن (الجزائر ولبنان) أقل لجرائم الاغتصاب بأنهما دول إسلامية ويكون الجانب الديني يعمل رادع لدى الفرد أكثر من الدول الأخرى والتي تعتبر دول أجنبية غير إسلامية  . 

2-يرتفع معدل الجريمة في السويد  ارتفاع ملحوظ في الغالبية العظمى السنوات قيد الدراسة ونلاحظ  أنه بلغ معدل الجريمة ذروته في العام 2014 وبلغ 64.9 جريمة لكل 100 ألف السويد من أعلى الدول في معدلات الاغتصاب حيث أن معدل الاغتصاب لديها يزيد بنسبة 46.9% عن المعدل في أمريكا عام 2015. وتزيد عن فرنسا بمعدل الضعف بنسبة 182.1% وتزيد عن لبنان 16 ضعف . ربما يرجع التفسير بان السويد من أعلى دول لحدوث جرائم الاغتصاب فيها يرجع إلى أن السويد توثق حالات الاغتصاب ضمن مقاييس معينة قد تختلف عن بقية الدول الأخرى ومنها أن جريمة الاغتصاب التي قام بها المغتصب أكثر من مرة لا تسجل جريمة واحدة بل تسجل وفق عدد المرات التي ارتكبها , وهذا ما قد يظهر أن نسبة الاغتصاب في السويد مرتفعة عن دول أخرى ,كما تشمل هذه الإحصاءات جميع الأحداث التي أبلغت عنها الشرطة والمحققون الجنائيين وكذلك الأحداث المبلغ عنها والتي لم تثبت بعد التحقيق أنها جريمة حيث ورد في الإحصاءات الأولية لمجلس منع الجريمة في السويد أن عدد حالات الاغتصاب لعام 2017 بلغ 7230 حالة وارتفع بنسبة 10% عن عام 2016 ومن ضمن التبريرات أن الحكومة السويدية تؤكد سبب هذا الارتفاع يعود أن قانون معاقبة الاغتصاب فيها من بين القوانين الأكثر صرامة مقارنة بالدول الأخرى مما يشجع المواطنين على الإبلاغ عن الجرائم كما أن السويد غيرت قوانينها المتعلقة بالجرائم الجنسية في عام 2005 مما أدى إلى توسيع نطاق التعريف القانوني للاغتصاب .   

3-جرائم الاغتصاب في الولايات المتحدة الامريكة مرتفعة حيث أن من عام          (2008 -2011) كانت تقل بنسب منخفضة, ألا انه من عام 2012 وحتى عام 2015 بدأت ترتفع بنسب عالية وبلغت أعلى نسبة عام 2015 وربما يعود ارتفاع جرائم الاغتصاب إلى أن المجتمع الأمريكي غير متجانس وخليط من جنسيات وعرقيات كثرة إضافة إلى تفشي ظاهرة العصابات وخاصة في بعض ولايات أمريكا عدا عن التميز مابين السود وذو البشرة البيضاء   .  

4-جرائم الاغتصاب في فرنسا تتصاعد من عام 2018 وحتى عام 2015 .

5- سويسرا والجزائر  خلال الأعوام 2013 ولغاية 2015 تتناقص بها جرائم الاغتصاب وربما يمكن تفسير ذلك إلى تعديلات تشريعية أصبحت أكثر صرامة لعقوبة المغتصب مع الإشارة أن الجزائر اقل دولة لجرائم الاغتصاب .

6-لبنان تتناقص بها جرائم الاغتصاب لسنوات الدراسة إلا انه ارتفعت خلال عام 2015 بنسبة 10% عن عام 2014 ويمكن تفسير ذلك قد يكون الحرب السورية ودخول اللاجئين أراضيها ساهم بدخول عناصر جديدة لمجتمعاتها .

7-تواجه معظم الدول وحتى أحيانا الدول المتقدمة بان حالات الاغتصاب الفعلية لا يتم التبليغ عنها أحيانا ربما يرجع سبب ذلك إلى أسباب ذاتية تتعلق بالمعتدى عليه وما سيلاقي من تبعية ذلك , كما أن العديد من حالات الاغتصاب في  الدول العربية يتم التستر عليها خوفا من الفضيحة . 

8-جرائم الاغتصاب في الأردن منخفضة حيث كانت أعلى سنة عام 2013  بمعدل 1.91% وهي نسبة  منخفضة بالمقارنة مع الدول موضوع الدراسة حيث أننا نلاحظ من خلال الجدول الذي يبين عدد ومعدلات جرائم الاغتصاب في الأردن خلال السنوات 2013 -2017 من خلال إحصائية التحقيقات الجنائية   أن معدل جريمة الاغتصاب في الأردن يتناقص لغاية عام 2015  حيث وصل اقل نسبة عام 2015  بمعدل 1.27 ثم بدا بالارتفاع للأعوام 2016, 2017  وهذا مؤشر خطير نتمنى من السلطات الرسمية والخاصة الانتباه لهذا والعمل للحد منها ويمكن أن نعزو  سبب هذا الارتفاع للأعوام 2016و 2017 عن الأعوام السابقة  للأحداث المحيطة بالمنطقة ودخول السوريين حيث أن هذا مجتمع غريب يختلف بالثقافات والعادات ويمكن ساهم بزيادة عدد جرائم الاغتصاب ,كما الإحصائيات جاءت بالمطلق وربما أن مرتكبي هذه الجرائم      ( الجناة أو الضحايا ) أشخاص غير أردنيون , رغم هذا إلا أننا  نجد بالمقارنة من خلال الجداول السابقة الأردن مقارنة بالدول موضوع الدراسة وفترة الدراسة  أتت اقل دولة من حيث عدد ومعدلات جرائم الاغتصاب ويمكن أن نفسر هذا بان طبيعة المجتمع الأردني وتركيبته قبلي عشائري ما زال إلى حد ما محافظ تسوده القيم النبيلة والشهامة وانه من العار الاقتراب من هذه الجرائم لما تسببه من وصم وعار يلتصق بالفرد مدى حياته وكذلك بان الطابع الديني يعمل رادع لمثل هذه الجرائم كما أن المشرع الأردني تشدد بالعقوبة وقد تكون رادعة ولهذه الأسباب وغيرها تعمل ضبط لجريمة الاغتصاب .

وأخيرا 
  الاغتصاب جريمة بشعة تقشعر لها الأبدان  ترتكب في أي مكان وأي بلد عنوة واعتداء واضح وصريح على الجنس الأخر وتنتزع حق مقدس وحرية لهذا الفرد حيث أنه أحيانا الطبيعة البشرية تسوقها الغرائز إلى أفعال لا تحمد عقباها لذا  فعلى الجميع أفرادا وحكومة ومؤسسات ومنظمات محلية ودولية  التضافر والتعاون  فيما بينها للتصدي لمثل هذه  الجرائم بكافة أنواع الوسائل من تغليظ العقوبات ووضع برامج توعية وتربوية وتثقيفية  وعدم التهاون مع الجاني .
 

ويكي عرب