خليل عطية للحكومة حول اللبدي ومرعي: نريد أفعالا العبوس: الحكومة تتفنن بصناعة الأزمات قتلت زوجها بمساعدة صديقه في عجلون الحرارة تواصل انخفاضها السبت المطيرين مندوبا عن آسيا في الإنتربول العرموطي عن زيارته لأكاديمية الملكة رانيا: لا تحبطوا الناس الحريري يلغي جلسة الحكومة الملك وولي العهد ينظفان شواطئ العقبة – صور 7 إصابات بحادث تصادم في الزرقاء جدل أردني إسرائيلي ساخن وسط سلام بارد الجمعة .. طقس خريفي لطيف نهارا وبارد نسبيا ليلا الأسيرة اللبدي: لن أفك إضرابي حتى أعود لـ (بيتي الأردن) سفارتنا ببيروت تتابع أحوال الأردنيين أوامر ملكية بتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين الحكومة تطلق استطلاعا يهدف الى تحسين نوعية الاجراءات تثبيت الاعتقال الإداري لـ 5 أشهر بحق المعتقلة الأردنية لدى إسرائيل "هبة اللبدي" ومرعي يهدد بالاضراب تمديد انتداب القاضي الضمور أمينا عاما للعدل ونقل قضاة (أسماء) لانقاش او حديث عن التعديل الوزاري في مبنى الرئاسة الملك يعزي رئيس الوزراء الياباني بضحايا الإعصار الاقتصادي والاجتماعي : تضارب استراتجيات بقطاع السياحة بين الوزارة والعقبة الاقتصادية وإقليم البترا ..والفيزا الالكترونية غائبة!
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2019-07-12 | 12:17 am

زياد المناصير "صامد" بمواجهة "شائعات الإفك"

زياد المناصير "صامد" بمواجهة "شائعات الإفك"

جفرا نيوز- خاص 

انتصف ليل العمّانيين ليل الخميس على "شائعة إثم مبين" تتكرر سنويا، وفي نفس الوقت من كل عام، وتستهدف رجل الأعمال الأردني "الشهم" زياد المناصير الذي مارس لسنوات طويلة الترفع عن "شائعات الإفك" التي تحاول هز حصونه الاقتصادية التي بناها دفاعا عن الأردن واقتصاده، عندما أصر على أن تكون في الأردن، وللأردنيين فيما كانت أبواب العالم مفتوحة لديه ليذهب إلى أي بلد يشاء لافتتاح استثماراته وتشغيلها ربما ب"ربع الكلفة" التي تكلفها في الأردن على تشغيل "شباب البلد"الذين آمنوا ب"الاستثمارات النظيفة" التي شغّلها المناصير في الأردن.

 لا أحد يعرف كيف تنطلق هذه الشائعات الرخيصة، مثلما لا يعرف أحد من يُموّلها ويُحرّكها ليظل رجال الأعمال الشرفاء في موضع الدفاع عن أنفسهم، وعن استثماراتهم الوطنية التي ترفد الاقتصاد الوطني، وتُشكّل دعما قويا له، وسط مخاوف من أن يكون رجال أعمال وطنيين وشرفاء آخرين قد باتوا على قائمة "الحملة المسمومة" التي تريد أن يتحول الأردن إلى "مناخ اقتصادي سيء السمعة"، و"ومشكوك فيه". 

تبادر "جفرا نيوز" للاتصال برجل الأعمال الذي استهدفته اليوم الخميس شائعة انسحابه من استثمارات أسسها، بعد ترويج لخبر اجتماع مزعوم في روسيا، فيقول زياد المناصير متألما، وب"صوت تخنقه العبرات": إن هذا الوضع مؤلم جدا"، ولا يمكن أن يكون خلفه مجرد هواة، بل هو عمل منظم لتدمير رجال الأعمال الذين يومنون بالأردن، ويريدون أن يعملوا في الأردن. 

يتابع المناصير: "كل سنة يخرجون علينا بنفس الشائعة، ونفس السيناريو المريض، وكأن مجموعة المناصير خيمة عابرة يمكن لرياح الشائعات السوداء والصفراء أن يهزها، أو يقتلعها، وهي التي يؤمن بها الآلاف ممن يعملون بها، وتساند عائلات أردنية مستورة في محافظات ومدن وقرى بوادي المملكة التي ما غادرتني لحظة واحدة حتى في أشد سنوات الغربة سراءً وضراءً".

 لا يعرف زياد المناصير مثل العديد من الأردنيين الشرفاء من الذي يطلق هذه الشائعات الشيطانية، لكنه لا يعتبر أن المجموعة هي فقط المستهدفة، بل يعتقد أن الأردن كله باقتصاده ونسيجه الاجتماعي هو المستهدف، مطالبا الشعب الوفي بأن يكون "سدا منيعا" أمام حزب الشيطان الذي يتولى إطلاق هذه الشائعات في الأردن منذ سنوات، إذ لا يعتبر المناصير أنه رجل الأعمال الأردني الوحيد الذي يُسْتهدف، بل يتألم المناصير حينما يرى ويسمع شائعات أخرى تستهدف رجال أعمال وطنيين ونبلاء تركوا العالم وحملوا أموالهم وأحضروها للاستثمار في الأردن. 

تقول أوساط أردنية إنه رغم "فداحة وبشاعة" الشائعات التي تنطلق بصورة موسمية وتستهدف الشرفاء والوطنيين، إلا أن أصحاب الأجندات المشبوهة والمَرَضِيَة قد أظهروا "إفلاسا لافتا"، إذ "نبشوا" تقريرا قديما نُشِر قبل أعوام عدة، وأجروا عليه بعض التعديلات، وأعادوا نشره على أنه تقرير جديد، وهذا يعني أن "الباطل يضمحل" على يد مئات آلاف الأردنيين الذين أصبحوا على وعي تام ودراية ب"نسج الشائعات" التي تستهدف وطنهم ووجودهم.