تجارة عمان: متضررو اعمال تقاطع الحرية بقمة الاولويات‬ أصحاب المعاصر: بوادر أزمة بسبب عدم فتح باب تصدير زيت الزيتون توقيف سائق "تكسي المليون" ومالك المكتب في "الجويدة" مالية النواب تمهل ضريبة الدخل 60 يوما لتحصيل مبالغ مترتبة على شركات المناطق التنموية ولي العهد في المدينة الطبية برفقة أفراد من سلاح الجو الملكي المالية : رواتب المتقاعدين لن تقل عن 300 دينار والزيادات تبدأ مطلع 2020 احالة عدد من ضباط الامن العام للتقاعد - أسماء تشكيل لجان من المتقاعدين العسكريين لإعادة النظر بالتشريعات وتقييم المشاريع الحكومة تعلن زيادة رواتب العاملين في القطاع العام 15-20% الحكومة: لا رجعة نهائيا عن دمج المؤسسات والهيئات ولا مساس بحقوق الموظفين الحكومة :الغاء شركتي العقبة للنقل التأجيري وشركة العقبة لادارة المرافق صور .. 700 الف مواطن سيلمسون اثر الحزمة الاقتصادية الثالثة "الزراعة" تنفي وجود مرض اصاب كلاب وقطط المنازل في الاردن تفاصيل قصة الطفل الذي فقد في جنوب عمان وعثر عليه في “شلنر” "منخفض جوي" من الدرجة الأولى وأمطار في الشمال والوسط - تفاصيل الضمان : بدء السحب من رصيد التعطل لغايات العلاج بلا تقارير طبية ..تفاصيل وفيات الخميس 5-12-2019 العثور على الطفل معتصم في منزل اقاربه بمخيم شنلر الحكم بالسجن سنتان لقنديل وأبن شقيقته زخات مطرية شمال ووسط الأردن الخميس
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2019-07-12 | 12:17 am

زياد المناصير "صامد" بمواجهة "شائعات الإفك"

زياد المناصير "صامد" بمواجهة "شائعات الإفك"

جفرا نيوز- خاص 

انتصف ليل العمّانيين ليل الخميس على "شائعة إثم مبين" تتكرر سنويا، وفي نفس الوقت من كل عام، وتستهدف رجل الأعمال الأردني "الشهم" زياد المناصير الذي مارس لسنوات طويلة الترفع عن "شائعات الإفك" التي تحاول هز حصونه الاقتصادية التي بناها دفاعا عن الأردن واقتصاده، عندما أصر على أن تكون في الأردن، وللأردنيين فيما كانت أبواب العالم مفتوحة لديه ليذهب إلى أي بلد يشاء لافتتاح استثماراته وتشغيلها ربما ب"ربع الكلفة" التي تكلفها في الأردن على تشغيل "شباب البلد"الذين آمنوا ب"الاستثمارات النظيفة" التي شغّلها المناصير في الأردن.

 لا أحد يعرف كيف تنطلق هذه الشائعات الرخيصة، مثلما لا يعرف أحد من يُموّلها ويُحرّكها ليظل رجال الأعمال الشرفاء في موضع الدفاع عن أنفسهم، وعن استثماراتهم الوطنية التي ترفد الاقتصاد الوطني، وتُشكّل دعما قويا له، وسط مخاوف من أن يكون رجال أعمال وطنيين وشرفاء آخرين قد باتوا على قائمة "الحملة المسمومة" التي تريد أن يتحول الأردن إلى "مناخ اقتصادي سيء السمعة"، و"ومشكوك فيه". 

تبادر "جفرا نيوز" للاتصال برجل الأعمال الذي استهدفته اليوم الخميس شائعة انسحابه من استثمارات أسسها، بعد ترويج لخبر اجتماع مزعوم في روسيا، فيقول زياد المناصير متألما، وب"صوت تخنقه العبرات": إن هذا الوضع مؤلم جدا"، ولا يمكن أن يكون خلفه مجرد هواة، بل هو عمل منظم لتدمير رجال الأعمال الذين يومنون بالأردن، ويريدون أن يعملوا في الأردن. 

يتابع المناصير: "كل سنة يخرجون علينا بنفس الشائعة، ونفس السيناريو المريض، وكأن مجموعة المناصير خيمة عابرة يمكن لرياح الشائعات السوداء والصفراء أن يهزها، أو يقتلعها، وهي التي يؤمن بها الآلاف ممن يعملون بها، وتساند عائلات أردنية مستورة في محافظات ومدن وقرى بوادي المملكة التي ما غادرتني لحظة واحدة حتى في أشد سنوات الغربة سراءً وضراءً".

 لا يعرف زياد المناصير مثل العديد من الأردنيين الشرفاء من الذي يطلق هذه الشائعات الشيطانية، لكنه لا يعتبر أن المجموعة هي فقط المستهدفة، بل يعتقد أن الأردن كله باقتصاده ونسيجه الاجتماعي هو المستهدف، مطالبا الشعب الوفي بأن يكون "سدا منيعا" أمام حزب الشيطان الذي يتولى إطلاق هذه الشائعات في الأردن منذ سنوات، إذ لا يعتبر المناصير أنه رجل الأعمال الأردني الوحيد الذي يُسْتهدف، بل يتألم المناصير حينما يرى ويسمع شائعات أخرى تستهدف رجال أعمال وطنيين ونبلاء تركوا العالم وحملوا أموالهم وأحضروها للاستثمار في الأردن. 

تقول أوساط أردنية إنه رغم "فداحة وبشاعة" الشائعات التي تنطلق بصورة موسمية وتستهدف الشرفاء والوطنيين، إلا أن أصحاب الأجندات المشبوهة والمَرَضِيَة قد أظهروا "إفلاسا لافتا"، إذ "نبشوا" تقريرا قديما نُشِر قبل أعوام عدة، وأجروا عليه بعض التعديلات، وأعادوا نشره على أنه تقرير جديد، وهذا يعني أن "الباطل يضمحل" على يد مئات آلاف الأردنيين الذين أصبحوا على وعي تام ودراية ب"نسج الشائعات" التي تستهدف وطنهم ووجودهم.