تحويلات للسير على اوتوستراد عمان الزرقاء وزارة الخارجية: نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية وينتج وفر مالي لميزانية الوزارة تحويل مالك بئر زراعي للمدعي العام الملك: التصريحات الإسرائيلية لضم مناطق غور الأردن في الضفة الغربية لها أثر كارثي على المضي قدما في حل الدولتين. وزير الثقافة والسياحة التركي يزور سكة حديد الحجاز الحكومة: متمسكون بالحوار والأبواب مفتوحة لنقابة المعلمين رئيس مجلس الاعيان يستقبل السفير القطري لدى المملكة "المعلمين" : نتمنى ان لا ينتهي الثلاثاء إلا وجلسنا على طاولة الحوار مع الحكومة بالصور ..القبض على شخصين قاما بسرقة محال تجارية في عمان والزرقاء غنيمات: طلب المعلمين مقابلة الرزاز مثل الذي يضع العصا في الدولاب ! 10.492 مليون نسمة عدد سكان الأردن - تفاصيل "الامانة": هذا سبب انهيار "وصلة المحطة" ..تفاصيل الترخيص لـ"جفرا": العطل لدى "مدفوعاتكم" بتحصيل المخالفات ولا نتحمل مسؤوليته منخفض البحر الاحمر بين ضعفه واشتداده..هل ستتأثر المملكة به؟ ارتفاع الحرارة اليوم وغدا السير : عودة حركة السير إلى طبيعتها على شارع الجيش ..تفاصيل انهيار جسر يُغلق شارع الجيش ويتسبب بأزمات خانقة (صور) استيراد وقود مخالف للمواصفة يهدد بأمراض خطيرة من بينها السرطان أرقام القبول الموحد تكشف خطيئة "توجيهي الدورة الواحدة" إعلان هام من التعليم العالي لأبناء الاردنيات المتزوجات من غير الأردنيين
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
Friday-2019-07-12 | 08:29 pm

سليم البطاينه ٠٠٠٠( إنتباه متأخر ؟ المشاركة السياسية للشباب لا تأتي من فراغ !!!!! )

سليم البطاينه ٠٠٠٠( إنتباه متأخر ؟ المشاركة السياسية للشباب لا تأتي من فراغ !!!!! )

جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة

 ان المشاركة السياسية للشباب في معظم دول العالم قد حظيت باهتمام علماء السياسة والاجتماع والأنثروبولوجيا !!! فالمشاركة السياسية لا تبدأ من فراغ وإنما هي محصلة لتراكمات التنشئة للمواطنين منذ مرحلة الطفولة مروراُ بالأسرة والى مرحلة الشباب ثم إلى مرحلة النضوج السياسي 
٠ فالتنشئة السياسية تُعتبر من أهم العمليات المؤثرة 

في تكوين وتطوير الاتجاهات السياسية للفرد وتشكيل وبلورة سلوكه السياسي وتحديد دوافعه وميوله تجاه المشاركة في الحياة السياسية !! فعلى سبيل المثال فمضمون المناهج الدراسية له ثأثير بالغ .على التنشئة السياسية

 اردنيًا نحن نفتقرُ إلى تنشئة سياسية إيدلوجية ( تشكيل الوعي السياسي ) والتي يتم من خلالها إكساب الفرد سلوكاً ومعايير وقيماً واتجاهات سياسية متناسبة مع ادوار مجتمعية معنية !!!!!!! 

فالواضح أنه لم تتوفر للشباب حتى الان فرصة حقيقية للإبداع في المشاركة السياسية !!! فمعظم الشباب الاردني ما بين سن ( ١٨-٢٥ ) عاماً لا يعرفون شيئاً عن قانون الانتخاب الحالي أو غيره من القوانين والتشريعات المعمول بها ؟ وليس لهم اطلاع كاف على الدستور.

 فهنالك فيما يبدو تعديلات دستورية قادمة وقد ذكرتها بمقال لي قبل أسابيع ، ومن أهمها تغير سن المرشح للانتخابات النيابية من سن ٣٠ عاماً حتى ٢٥ عاماً !!!!! وبرأيي انه استعجال لا مُبرر له يجب ان نُفكر به جيداً !! فمن خلال البحث وجدت بان ٨٠٪؜ من برلمانات العالم لا يوجدُ بها نواب تقل أعمارهم عن ٣٠ عاماً !!! فالشباب الذين تقل أعمارهم عن ٣٠ عاماً يُشكلون ما نسبته ١،٩٪؜ من مجمل أعضاء برلمانات العالم ؟

فالاختلاف واسع جداً في تحديد المساحة الزمنية لمرحلة الشباب والتي تمتد من سن ( ١٥- ٢٥ عاماً ) ، حيثُ تتسم تلك المرحلة بالعديد من الخصائص والقدرات المختلفة !! وهنالك من يوسعُ إطارها ، لكن بصفة اجمالية انها الفترة الواقعة بين نهاية المراهقة والبلوغ في النُضج !!!!! 

ومن ابرزُ سماتُها هي الافتقار إلى التوازُن والاستقرار ، وهي تخضعُ دون ادنى شك الى طبيعة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي يمرُ بها المجتمع !!!!!! فالشباب في تلك المرحلة العمرية غالباً ما يلعبون أدواراً مركزية وتحفيزية من اجل الديموقراطية !! وان محاولة إشراكهم في عملية صُنع القرار تحتاج ان نُهيُ لها جيداً !!!!! فقانون الانتخاب الحالي غير مُلائم للشباب ، حيث ان نظام القائمة يُركز على وجود شخصيات قيادية في صفوفه الاولى والمضمون نجاحها ووصولها الى تخت قبة البرلمان !!!! فتردي الأوضاع الاقتصادية غيب الشباب الاردني عن إبراز دورهم السياسي
 
ويكي عرب