صندوق المرأة وتمويلكم يعفيان ام صلاح من قروضها الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود الموافقة على نظام معدِّل لنظام تقاعد موظفي البلديّات مجلس الوزراء يوافق على مشروع مدينة المجد السكنيّة في الزرقاء مجلس الوزراء يوافق على معايير إنشاء المراكز الصحيّة والمستشفيات الآلاف يؤدون صلاة الغائب على الفقيد الخطيب والامن يقدم واجب العزاء (صور - فيديو) "الاقتصادي والاجتماعي" يطلق تقرير حالة البلاد ويحذر من ازدياد حجم فجوة الثقة بين الحكومات والمواطنين الربضي: انجاز المرحلة الأولى من تطوير السجل الوطني الموحد رسالة مفتوحه الى وزير الشؤون السياسيه والبرلمانية لتمكين المرأة مجلس الوزراء يقر مشاريع أنظمة لهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية حجازي : الهيئة تعمل على تطوير آليات مكافحة الفساد امتثالا لرؤى الملك الدكتور برق الضمور أميناً عامّاً للتنمية الاجتماعيّة تدهور ناقلة مركبات في الزرقاء ولا اصابات القادسية.. بلدة الضباب والثلوج -صور الملك يؤكد على أهمية جذب الاستثمارات السياحية والتركيز على جنوب المملكة الحكومة تعلن عن توفر وظيفة قيادية شاغرة في وزارة الشباب ثلوج في الجنوب وأمطار في الوسط .. والارصاد تحذر والامن يكشف عن حالة الطرق ثلوج وأمطار غزيرة في البترا منخفض قطبي شديد البرودة يؤثر على المملكة اليوم وتحذيرات من تشكل السيول وثلوج فوق الـ1000 متر ..تفاصيل مجلس النواب يرجئ جلسته المقرر عقدها اليوم الثلاثاء إلى الأحد
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2019-07-23 | 10:44 am

جدل عاصف واتهامات بعد تحويل واجهات وحدات زراعية في وادي الأردن إلى تجاري !

جدل عاصف واتهامات بعد تحويل واجهات وحدات زراعية في وادي الأردن إلى تجاري !

جفرا نيوز - انتقد وزير المياه السابق حازم الناصر، قرار مجلس الوزراء، القاضي بتحويل واجهات الوحدات الزراعية بعمق 40 مترا لتنظيم تجاري داخل حدود البلديات من العدسية شمالا ولغاية سويمة جنوبا، لـ” تسببه بمعاناة للأجيال القادمة”
وقال قرأت وبحزن شديد قرار مجلس الوزراء بتحويل واجهات  الوحدات الزراعية بعمق ٤٠م لتنظيم تجاري داخل حدود البلديات من العدسية شمالا ولغاية سويمة جنوبا" 

. واضاف أن الوحدات الزراعية في منطقة الأغوار هي ثروة الأردن الحقيقية واهم من آبار النفط لان غذاء الأردني مرتبط بها ، مبينا أن هذا القرار غير المدروس ستعاني منه الأجيال القادمة وابناء الأغوار بالذات من غير المستفيدين من تحويل الوحدات على امتداد الشارع الرئيسي إلى تجاري. 

  فيما ثمن رؤساء بلديات ومواطنون القرار، معتبرين انه سينهض بالواقع الاقتصادي المتردي لابناء الوادي، خاصة ممن تعرضوا لخسائر كبيرة نتيجة تردي القطاع الزراعي على مر السنوات الماضية.

ووصف الخبير في منتدى التخطيط الأردني، الدكتور المهندس مراد الكلالدة الأثر السلبي للقرار على الوحدات الزراعية” قليل جداً”، إن لم يكن إيجابيا من الناحية التنموية، لا سيما وأن الطريق إلى السويمة أصبح حيويا مع كثرة انعقاد المؤتمرات الدولية التي تعقد في فنادق البحر الميت.

وأضاف الكلالدة في منشور كتبه على "الفيس بوك” "يعمد الخبراء الى هذا النوع من التخطيط تحت ما يسمى (محاور التنمية) بين أقطاب النمو”، مبينا إن "توسعة حرم الطريق وتخصيص طريق خدمة للفعاليات الاستثمارية على هذا المحور المهم بمثابة قرار محمود يستوجب الإشادة به لتحريك العجلة التنموية الاقتصادية المحلية”.

وأضاف ان القرار سيمهد لامتداد هذا المحور على طول الشاطئ الشرقي للبحر الميت من السويمة الى العقبة مرورا بمنطقة وادي عربة التنموية جنوبا وحتى منطقة المغطس شمالا، والتي من المؤمل أن تصبح قبلة للحج المسيحي على مستوى العالم، من خلال المرور بالمحور التنموي عمان- العدسية- السويمة.
 
وكان مجلس الوزراء قد وافق على تغییر صفة الأراضي الواقعة داخل حدود التنظیم على طول منطقة وادي الأردن من أراض زراعیة إلى تجاریة، وبعمق 40 متراً من طرفي الشارع الرئیس شرقاً وغرباً، وتخصیص 10 أمتار من ضمن الـ40 متراً لاستخدامھا كشارع خدمات بین الشارع الرئیس وحدود الأراضي الزراعیة الأمامیة، إضافة إلى شارع بعرض 6 أمتار من أحد جوانب الجزء المفرز لخدمة المتبقي من الوحدة الزراعیة ضمن المشروع الزراعي في حالة الضرورة.

وجاء القرار بعد سنوات من المطالبات المتكررة لابناء وادي الأردن، كان اخرها لقاء وفد يضم نواب الوادي ورؤساء البلديات واعضاء مجلس المحافظة برئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز.

ويبين المواطن عبدالله محمد ان ابناء وادي الأردن منذ سنوات وهم يطالبون بحل مشكلة الشارع الدولي العام الذي يمر في مناطق الوادي من العدسية شمالا حتى العقبة جنوبا، اذ أن الأراضي المحاذية للشارع تحمل صفة الاستعمال الزراعي، مثمنا استجابة الحكومة لمطالبهم التي ستتيح للمزارعين الخروج من أزمة تراجع القطاع الزراعي على مدى سنوات.

وأكد رئيس بلدية معدي الجديدة فندي اليازجين، ان القرار سينهض بالواقع الاقتصادي المتردي لأبناء الوادي خاصة ممن تعرضوا لخسائر كبيرة نتيجة تردي القطاع الزراعي على مر السنوات الماضية، لافتا إلى أن تغيير صفة استعمال الأراضي المحاذي للشارع الرئيس إلى تجاري ستفتح آفاق تنموية جديدة تعود بالفائدة على المواطنين.

وأضاف اليازجين ان القرار سيحل مشكلة عدم وجود مناطق تجارية استثمارية على امتداد وادي الأردن، وعدم السماح بانشاء الأبنية ضمن الوحدات الزراعية وما يتبعها من ايصال خدمات الماء والكهرباء، مشيرا إلى أن القرار سيفتح الباب أمام المستثمرين بانشاء مشاريع خاصة فيما يتعلق بتسويق المنتوجات الزراعية.

ويؤكد رئيس بلدية الشونة الوسطى ابراهيم فاهد العدوان، ان القرار سيعمل على النهوض بالواقع التنموي للمنطقة، الأمر الذي سيوفر فرص عمل للمتعطلين في وقت اتسعت فيه رقعة الفقر والبطالة، لافتا إلى أن موافقة مجلس الوزراء على القرار يشير إلى اهتمام الحكومة بمصالح المواطنين وحرصها على النهوض بواقعهم المعيشي.

ويوضح العدوان أن القرار جاء لحل مشكلة كبيرة تتمثل بوجود امتداد عمراني على معظم واجهات الوحدات الزراعية على الشارع العام تفتقر للخدمات الضرورية ما يشكل معاناة للأهالي، مشيرا إلى أن قوانين الاستخدام الزراعي حرم البلديات من صلاحيات تنظيم هذه الأراضي والاستفادة من عوائد ترخيص الأبنية التي تمثل ما نسبتة (70 %) من الأعمار داخل حدود البلديات.

وقال رئيس بلدية دير علا الجديدة مصطفى الشطي، إن بلديات وادي الأردن ومن ضمنها بلدية دير علا الجديدة طالبت الحكومة منذ سنوات بحل مشكلة الشارع الدولي العام النافذ، الذي يمر في مناطق الوادي من العدسية شمالا حتى العقبة جنوبا والتي تحمل صفة الاستعمال الزراعي، مثمنا استجابة الحكومة لهذا المطلب الذي سيشكل نقلة حقيقية إلى واقع أفضل لأهالي الوادي في الغد.