طعن طالب في مدرسة بلواء الرصيفة والاجهزة الامنية تفتح تحقيق بالحادثة صرخة عطا علي من السجن هل تصل إلى عمر الرزاز في الدوار الرابع ؟؟ الامير الحسن يتفقد محلات وسط البلد ويزور محطة للمحروقات ارتفاع طفيف على درجات الحرارة وأجواء باردة بوجه عام والأرصاد تحذر - تفاصيل وفيات الأثنين 27-1-2020 الطقس المستقر والبارد مستمر البدء بتركيب الكواشف الحرارية بالمطارات إربد: 10 غرز بوجه طبيب لرفضه كتابة أمر تحويل الأردن: 100 سرير مجهز للكورونا سعد الذابح يبدأ بعد 5 أيام الرياطي: تخفيض فاتورة الطاقة بالعقبة قريباً الف سائق صهريج يهددون بالاعتصام ترجيح تخفيض أسعار المحروقات الشهر المقبل التربية تدعو للحذر من مدافئ الكاز بالمدارس منخفض جوي يرفع الرطوبة آخر الأسبوع تفاصيل الزيارة الملكية التي تستمر عدة أيام الى الجنوب الرزاز يتفقد الطريق الصحراوي ويؤكد انتهاء المشروع خلال العام الحالي الملك يوجه لإجلاء الطلبة الفلسطينيين من الصين بعد انتشار فيروس كورونا الرزاز : الحكومة تنوي اطلاق حزم اقتصادية جديدة العام الحالي..وطموحنا ان نجد فرص للشباب المتعطلين عن العمل اللوزي مديرا عاما للنقل البري اضافة لوظيفته خلفا للعمري
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأربعاء-2019-07-24 | 10:21 am

ضوء اخضر "سياسي" لانفراج "اقتصادي" بين الاردن وتركيا قريبا ..تفاصيل

ضوء اخضر "سياسي" لانفراج "اقتصادي" بين الاردن وتركيا قريبا ..تفاصيل

جفرا نيوز - أخيرا وبعد طول غياب وجهد كبيرين وضمن اتجاهات الاردن اتفق وزير الخارجية ايمن الصفدي مع نظيره التركي على الأسس العامة لإطلاق ما سمي ب”إتفاقية إطار” تجارية جديدة بدلا من اتفاقية تبادل تجاري اوسع كان الاردن قد الغاها.

ناقش الصفدي المسألة مساء امس الثلاثاء مع نظيره التركي.

وبدأ وزير الصناعة  طارق الحموري بتجهيز رحلة وشيكة إلى انقره يوقع فيها على الاتفاق أملا في تجاوز الخلافات الفنية والتجارية ووضع اسس جديدة للتعاون.

اتفاقية الاطار الجديدة يفترض ان تزيد نسبة التبادل التجاري وتتفق على الية تعاون وتسويق على ترويج صناعات غير متوفرة بين البلدين.

واعتبرت مصادر تركية ان اتفاقية الاطار ليست بديلا عن التبادل التجاري الحر الذي الغي دون مبرر لكنها جيدة وتسمح بتبادل المشورة وتنويع النمط الاستثماري وتزيد من فرص تركيا في استقطاب المزيد من الاردنيين في القطاع السياحي وتفتح أملا بتاسيس صناعات تركية في الاردن.

وفي الاثناء صدرت توجيهات من رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بدعم واسناد سلسلة فعاليات ترويجية يفترض ان تقيمها مؤسسات اردنية في اسطنبول لاحقا وبدأت وفود من الجانبين تتقابل وتتواصل في إنفراج يحظى على الارجح بغطاء سياسي من الجانبين بعدما تنحت "الحساسيات الامنية ” والسياسية.

وبدأت مؤسسات اردنية مهمة تجهز لنشاطات تخدم الاقتصاد الاردني مثل غرفة تجارة عمان التي كانت قد استقبلت مؤخرا وفدا عريضا يمثل غرفة تجارة أسطنبول.

ويفترض ان يعرض الاردنيون على الاتراك فرصا إستثمارية قريبا في الوقت الذي تظهر فيه انقره إهتماما كبيرا بالتواجد استثماريا في ميناء العقبة تحديدا.

العلاقات سياسية تنفرج أكثر حاليا وبدأ ذلك ينعكس حسب مراقبين على محاولات ثنائية لإحتواء الخلافات التجارية والاقتصادية.