تحذير للأردنيين من عروض الذهب الأرصاد تحذر من احتمال تدني مدى الرؤية الأفقية الجامعة الأردنية ترد على ذبحتونا: لا رفع لرسوم الدكتوراه نائب: يجب محاسبة موقعي اتفاقية الغاز جماعة الاخوان: الأردن يواجه تحديات تستلزم الوقوف صفا واحدا لمواجهتها "الخارجية": قرار تمديد تفويض "الاونروا" حتى 2023 دعم لحق اللاجئين العيش بكرامة إخماد حريق داخل احد المصانع في محافظة اربد “الأردن يُسامح”.. تجّار وأصحاب أموال يُعلنون تنازلهم رسميّاً عن المدينين والمُتعثّرين بالسّداد.. الهاربون بالخارج من السّجن حرّكوا مشاعر الأردنيين إربد: إنقاذ مبلغ مالي و أوراق رسمية من محطة نفايات بدء امتحانات الشامل اليوم طقس مستقر السبت وحالة من عدم الاستقرار الجوي تؤثر على المملكة غدا ..تفاصيل "عطلة الشتاء" للمدارس الحكومية خمسة أيام والخاصة ووكالة الغوث والثقافة.. أسبوعان ..تفاصيل وفيات السبت 14-12-2019 طقس بارد ومستقر في أغلب مناطق المملكة رفع العلاوة الفنية للمهندسين في القطاع العام بنسبة 145-175% النواب: توقعات بأسبوع ساخن مع مناقشة الموازنة يسير بسرعة 177 كم على طريق سرعته 60 كم جابر: ارتفاع عدد إصابات انفلونزا الخنازير إلى 90 الملك يهنئ الرئيس الجزائري المنتخب ورئيس الوزراء البريطاني الرزاز يوعز بشراء تذكرة للمواطن محمد حسن للعودة من تركيا إلى الاردن
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2019-08-10 | 02:11 pm

حلم الأردنيين بِالهِجْرَةِ

حلم الأردنيين بِالهِجْرَةِ

جفرا نيوز - د. مَحْمُودٌ أبُو فَرْوَةَ الرَّجَبِيُّ


حسب نَتَائِج استطلاع مقياس الديمقراطية العربي، الصادر عن مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية فإن 45% من الأردنيين يَحْلُمُونَ بِالهِجْرَةِ، وهَذَا يَعْنِي أن الأرْدُنّ تأتي بعْد السُّودَان عَربيًا فِي هَذَا الحلم، والصادم أكثر فِي الـمَوْضُوع أن هَذِهِ النسبة تضاعفت ما بَيْنَ عامي 2016 وَالآنَ.

أعلى فِئَة عمرية تحلم بالهجة فِي الأرْدُنّ من فِئَة الشباب (18-29) وَبِنِسْبَة 59% بَينَما يحلم 52% من الحاصلين عَلَى التَّعْلِيم العالي بِالهِجْرَةِ، وتأتي الأسباب الاقتصادية أكبر سَبَب رئيس لِلْهِجْرَةِ، أمَّا البلاد الَّتِي يفضل الأردنيون الهجرة إليْهَا فَهِي أمريكا وكندا، ثمَّ دول مجلس التعاون الخليجي، وبعدها تأتي أوروبا بنسب متفاوتة.

هَذِهِ الأرقام تُعْطينا مؤشرات حَول طَرِيقَة تفكير الأردنيين فِي هَذِهِ الفترة، وَلِلأسَفِ فإنها تدل عَلَى انسداد الأفق عِنْدَ عدد كَبِير من النَّاس، وَيأسهم من التغيير الإيجابي فِي الجانب الاقتصادي تَحديدًا، وَلَكِن هَلْ مَع النَّاس حق عِنْدَمَا يُفَكِرُونَ بِذَلِكَ؟

من حق كل إنسان أن يُفَكِّر بِالهِجْرَةِ، أوْ البَحْث عَن الأفضل، وهَذَا لا يتعارض مَع الوطنية أبدا، فالهجرة، والانتقال من بَلَد إلى آخر لَهُ فوائد كَثِيرة، فمعظم المهاجرين يعودون إلى أوطانهم مزودين بخبرات اقتصادية، واجتماعية كَبِيرَة، وَقَدْ يساهمون فِي ضخ الـمَزِيد من الأموال فِي الاقتصاد الوطني، وَمَع ذلِكَ فَلا تبدو الأمور كلها إيجابية فِي ضوء الأرقام الصادمة السَّابِقَة.

لن تهاجر هَذِهِ النسبة من النَّاس، وَلَوْ تيسرت الأمور، فَبَعْضُ النَّاس يعلنون عَن الرغبة فِي الهجرة من بَاب التعبير عَن الغَضَب من الأوضاع الاقتصادية، أوْ السياسية، أوْ المعيشية أوْ غيرها، وَمَع ذلِكَ لا بُدَّ لَنَا من أن نعيد الأمل لِلْنَاسِ، فبدونه لا يُمْكِنُ أن نخرج من عنق الزجاجة، ولا يُمْكِنُ أن نضع قطارنا عَلَى سِكَّة الحركة، والتطور، والتقدم.

الحُكومَة هِيَ المعني الأول ببعث الأمل فِي نفوس النَّاس، وهَذَا يدعونا دائمًا إلى التركيز عَلَى ما يُحَرِّك الاقتصاد، وَالبَحْث جديًا عَن الكوابح الَّتِي تعيق البدء بِالأعْمَالِ، أوْ تعطل الاستثمارات كَيْ لا نبقى نعيد الكَلام ونكرره، ثمَّ لا نرى نَتَائِج كافية عَلَى أرض الوَاقِع.

حكومة الدكتور عمر الرزاز مطالبة ببذل الـمَزِيد من الجهد لأنها حكومة مُخْتَلِفَة، وَجاءَت بعْد مطالبات شعبية برحيل الحُكومَة السَّابِقَة، ومِن الـمُهِم أن يَشْعر المواطن العادي بالعدالة فِي الـمَجَالات جَمِيعهَا، ووقتها يُصبح الدافع الداخلي للحركة، وَالعَمَل أكبر حَتْى لَوْ كانَت الظروف الـمُحيطَة سيئة.

رَغْم الظروف الصعبة الَّتِي نعيش فِيهِا، وعدم تحلحل الحَالَة الاقتصادية، وَرَغْم تخوفاتنا من تصريحات بَعْض المسؤولين حَول الضرائب فسنبقى نعيش فِي أمل أن تَتَحَسَّن الظروف، ولا يُمْكِنُ لأيّ أردني إلا أن يُحَاول تحسين ظروفه، وَالـمُسْتَقْبل واعد - بإذنِ اللهِ-.

Mrajaby1971@gmail.com