التربية تتابع إصابة طالبة إثر سقوط جزء من قصارة خارج غرفة صفية في دير علا الطلبة الاردنيين في "ووهان" يناشدون العمل على إجلائهم ..والخارجية :"كافة الرحلات للمدينة معلقة" مصدر حكومي : موقفنا ثابت من القضية الفلسطينية وإقامة «الدولة» مصلحة عليا للأردن الدفاع المدني يدعو الاردنيين لتوخي الحيطة والحذر في المساء والصباح الباكر بسبب الانجماد والصقيع تصادم (11) مركبة في طبربور بسبب الانجماد وفيات السبت 25-1-2020 الصفدي: نعمل على تأمين مغادرة الأردنيين من ووهان الصينية بعد انتشار فايروس كورونا الرصيفه .. انهيارات في جنبات سيل الزرقاء والماضي يوعز بإغلاق الطريق وزير الصحة: لم تُسجل أيّ حالة كورونا في الأردن ونعمل بأعلى مستويات الجاهزية القريوتي:زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية المياه: ارتفاع تخزين السدود إلى 40 بالمئة من طاقتها الامن : القاء القبض على سبعة مطلوبين بحوزتهم ستة اسلحة نارية تأخير دوام المدارس في الشوبك والبتراء توقعات بانخفاض درجات الحرارة حتى الصفر خلال الساعات القادمة الاشغال تنجز مشروع تأهيل جسور البحر الميت الصين تطلب من "هايجين" الاردن طلبيات مستعجلة لمقاومة انتشار فايروس كورونا الجمارك الاردنية تحبط تهريب مخدرات رؤساء كنائس الأراضي المقدسة يستقبلون ولي العهد البريطاني في بيت لحم بتوجيهات ملكية .. طائرة إخلاء طبي لنقل أردني مصاب بالسعودية الخارجية تتابع أحوال المواطنين والطلبة في الصين
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2019-08-19 | 05:31 pm

سليم البطاينه : (أيادي خفية وخبيثة وراء الزيادة السكانية بالأردن)

سليم البطاينه : (أيادي خفية وخبيثة وراء الزيادة السكانية بالأردن)

 
جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة 

وفقاً لمنشور The World Facebook ( حقائق العالم ) والذي تنشره سنوياً وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية، قال المنشور الذي صدر في عام ٢٠١٨ أن عدد سكان الاْردن قفز من أربعة ملايين ونصف المليون نسمة في عام ٢٠٠١ ليصل في عام ٢٠١٨ إلى حوالي عشرة ملايين ونصف !!!!! ففي عام ٢٠٠٢ كان عدد السكان بحدود خمسه مليون اَي بنسبة زيادة عن العام اللي قبله ٢،٣٥٪؜ وهي نسبة طبيعية ، وبقيت تلك النسب الطبيعية كما هي ما بين ٢،١ - ٢،٧٪؜ حتى عام ٢٠١١ حيث زاد عدد السكان بنسبة ٩.٥٪؜ ليصبح عدد السكان ٦ مليون و٧٥٤ الف نسمة !!! أي بمعنى أخر فقد كانت الزيادة بحدود ٤٥٠ الف مواطن جديد

فجريدة تسايت الأسبوعية الألمانية Diezeit Magazine وعلى لسان رئيس تحريرها ( يوخن فيغنر ) قالت في بداية عام ٢٠١٩ شهر شباط ، بان الاْردن يعيشُ مرحلة تغير ديموغرافي غير مسبوق !!! وفِي وقت تنعدم فيه فرص التنمية والوظائف !!! أما خبير الديموغرافيا الاسرائيلي ( سوسن سوفير ) قال من خلال موقع إلكتروني اسراءيلي بأن الأردنيين الأصليين سيكونوا بحدود ٣٨٪؜ من مجمل عدد السكان في مطلع عام ٢٠٢٣

فالسؤال هو من أين أتت الزيادة السكانية في عام ٢٠١١ ؟ وما زالت مستمرة حتى يومنا هذا ؟ فذلك أمراً مثيراً للاستغراب ومنطلقاً لكثير من الشكوك والضنون ؟ فالاردن على ما يبدو غادر مواقعه القديمة دون تحديد اتجاهاته المقبلة !!!! فالذي يحصل ليس من قبيل الصدف بل هو إعادة رسم للهوية السكانية القادمة في الاْردن !!!! فالاردن الكبير والصغير هو جزء من خرائط غربية واسرائيلية الهدف منها تصفية القضية الفلسطينية !!! فالديموغرافيا الاردنية كانت ولا زالت تخضع لبورصة مشاكل المنطقة والإقليم

فالمتغيرات كثيرة وليس لدى الدولة قدرة على قراءة الواقع واستشراف المستقبل !! فالأيام القادمة القريبة سيكون هناك شكل جديد لخارطة سكانية جديدة !!!! وخوف الأردنيين من حسابات سياسية من خارج الصندوق ؟

فالمشهد أمامنا ليس عادياً ، فالديموغرافيا تُغير الجغرافيا !!! والأردن الذي نعرفه لن يعود ؟ فالتغير الديموغرافي سيؤدي إلى احداث شرخ كبير واختلال في النظام المجتمعي الاردني !!! فالخوف من أن الحدود الجغرافية أثبتت عدم أستقرارها وانعدام توازوناتها