النعيمي: القرار حول المدارس الثلاثاء أو الأربعاء الصحة : وفاة و 549 اصابة جديدة بكورونا ، 544 منها محلية العمل تعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية الحكومة بصدد اعداد خطة وطنية تنموية شاملة التنمية : استئناف العمل بمركز الوزارة واستقبال المراجعين الاحد المقبل . "الغذاء والدواء": مطعوم الانفلونزا الموسمية سيتوفر بداية شهر تشرين الأول مدير الأمن العام يكرم ضباط متقاعدين برتبة لواء الملك يجدد التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية مدعي عام غرب عمان يوقف مجموعة أثارت شغباً في مول الملك يجدد التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية إصابة موظفة في مبنى رئاسة الجامعة الأردنية بكورونا مابين موت ابنه وطرده من وظيفته مواطن عقباوي الى مصير مجهول ويناشد جلالة الملك - فيديو مطار الملكة علياء يستقبل 17 ألف مسافر منذ استئناف الرحلات 97 إصابة جديدة بالفيروس في الكرك وإربد ومأدبا والزرقاء التربية تطلق منصة خاصة بشكاوى المعلمين في القطاعين العام والخاص جابر: زيادة الطاقة الاستيعابية في المختبرات المركزية لاستقبال 13 ألف عينة يوميا ”النواب والحكومة والاعيان” بانتظار (3) ايام حاسمة وكل الخيارات مطروحة من مجلس يسلم مجلس او الحل او قدوم رئيس جديد هيئة تنظيم قطاع الاتصالات: لا نروج لمشغل جديد تكية أم علي تنفذ حملة إغاثة طارئة للأغوار الوسطى والجنوبية إربد: إغلاق مركزين صحيين بعد تسجيل إصابات لأطباء بكورونا
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأحد-2019-08-25 11:39 am

الرزاز : ننتظر نهاية العام لنرى حصاد ضريبة الدخل..والتجار يدعون لوقف غرامات نظام الابنية والتحويلات

الرزاز : ننتظر نهاية العام لنرى حصاد ضريبة الدخل..والتجار يدعون لوقف غرامات نظام الابنية والتحويلات

جفرا نيوز - قال رئيس الوزراء عمر الرزاز إن ضريبة الدخل لم تتحقق نتيجتها اليوم؛ لأنها تستحق نهاية العام الحالي واوضح الرزاز انه من الواجب الاتفاق على أن المشكلة في الضريبة المباشرة مثل ضريبة المبيعات.

وأضاف خلال لقاء مع أعضاء مجلس غرفة تجارة الأردن وممثلين عن قطاعات تجارية، لبحث تحسين بيئة الأعمال، أن الحكومة لا تعد بشيء غير قابل للتطبيق، وقادرون على تجاوزها، ونحتاج لحوار حول المصلحة الوطنية.

وأوضح الرزاز أن الأردن يمر بإصلاح هيكلي، ومعالجة الصعوبات تحتاج إلى شراكة واضاف ان الإيمان بالوطن كان طوق النجاة للدولة الأردنية في جميع الصعاب التي مرت عليها

وفي سياق سوق العمل، قال الرزاز انه لا يمكننا الاستمرار إلى الأبد في الاتكال على العمالة الوافدة في بعض القطاعات.

وقال : ندرك أهمية قطاع التجارة الذي هو عصب الحياة، ونريد العمل معه سويا؛ تحقيقاً للشراكة، وبهدف تجاوز الصعاب وتابع : التجار يواجهون مشكلات عديدة، ونعمل جميعا على حلها

من جانب اخر قال الرزاز خلال اللقاء : أننا نعتز بالرمثا وأهلها، ونعلم انها تحملت الكثير وهدفنا أن نصل "للحوت" ونحن دولة قانون وحماية الحدود اولويتنا".

من جهته قال رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي، إن الأردن تجاوز مرحلة الخوف إلى القلق في الشأن الاقتصادي. مشددا على ان الغرفة لن تتخلى عن دورها في مساعدة الاردن .

وأضاف أن أصحاب الفضل على الاقتصاد هم الأردنيون، مشيرا إلى أن "انهيار المستثمر ليست من مصلحة الاقتصاد، والطامة الكبرى أن السوشال ميديا جعلتنا نشعر أننا نعيش في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي".

هذا وقد دعا تجار يمثلون عدة قطاعات، على تسهيل العمل في قطاع النقل وإعادة النظر برسوم المناولة في مدينة العقبة، إضافة إلى دراسة الضرائب على قطاع الأدوية والمستلزمات الصحية.

وطالب التجار بإعادة النظر في قرار وقف العمل باتفاقية التجارة الحرة مع تركيا، موضحين أنها رفعت تكلفة الاستيراد إلى النصف وأثرت على ايرادات الخزينة، كما طالبوا بتسهيل التجارة مع جورجيا.

ودعوا إلى النظر في غرامات متعلقة بنظام الأبنية في المحافظات، وبنظام اللوحات الاعلانية في المحافظات أعلى من عمان من ناحية الرسوم والنظر بالضريبة على الحوالات المالية لمنع الازدواجية، كما أوضحوا أن "رسوم الجمرك على البيع الالكتروني لم تصل لطموح التاجر التقليدي من حيث الرسوم والكلف التشغيلية".

وطالبوا بإعادة النظر في سياسات البنك المركزي والبنوك التجارية بموضوع التشدد في الحوالات القادمة من العراق والتي تراجعت بسبب ذلك، مشيرين إلى إنها "وصلت خلال فترة سابقة إلى 200 مليون دولار في اليوم الواحد".

ممثل قطاع الألبسة والأقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن، أسعد القواسمي قال بدوره إن أبرز القضايا التي تهم قطاع الألبسة تم طرحها أمام رئيس الوزراء في الوقت الحالي، وتشمل البيع الإلكتروني وارتفاع الرسوم الجمركية، والضرائب على الألبسة إضافة إلى انتشار الأسواق بشكل عشوائي.

و كانت الحكومة قد أعلنت عن إطلاق منصة إلكترونية الخميس لتنظيم التجارة الإلكترونية، في خطوة "تصحيحية" تهدف إلى "إيجاد التوازن المطلوب" وحماية المنتج المحلي من "التغول".