النعيمي: القرار حول المدارس الثلاثاء أو الأربعاء الصحة : وفاة و 549 اصابة جديدة بكورونا ، 544 منها محلية العمل تعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية الحكومة بصدد اعداد خطة وطنية تنموية شاملة التنمية : استئناف العمل بمركز الوزارة واستقبال المراجعين الاحد المقبل . "الغذاء والدواء": مطعوم الانفلونزا الموسمية سيتوفر بداية شهر تشرين الأول مدير الأمن العام يكرم ضباط متقاعدين برتبة لواء الملك يجدد التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية مدعي عام غرب عمان يوقف مجموعة أثارت شغباً في مول الملك يجدد التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية إصابة موظفة في مبنى رئاسة الجامعة الأردنية بكورونا مابين موت ابنه وطرده من وظيفته مواطن عقباوي الى مصير مجهول ويناشد جلالة الملك - فيديو مطار الملكة علياء يستقبل 17 ألف مسافر منذ استئناف الرحلات 97 إصابة جديدة بالفيروس في الكرك وإربد ومأدبا والزرقاء التربية تطلق منصة خاصة بشكاوى المعلمين في القطاعين العام والخاص جابر: زيادة الطاقة الاستيعابية في المختبرات المركزية لاستقبال 13 ألف عينة يوميا ”النواب والحكومة والاعيان” بانتظار (3) ايام حاسمة وكل الخيارات مطروحة من مجلس يسلم مجلس او الحل او قدوم رئيس جديد هيئة تنظيم قطاع الاتصالات: لا نروج لمشغل جديد تكية أم علي تنفذ حملة إغاثة طارئة للأغوار الوسطى والجنوبية إربد: إغلاق مركزين صحيين بعد تسجيل إصابات لأطباء بكورونا
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأحد-2019-08-25 01:30 pm

مع بدء العودة للمدارس وانتهاء عيد الاضحى شهر "آب" يمرُ ثقيلًا وحارَّا على جيوب الأردنيين

مع بدء العودة للمدارس وانتهاء عيد الاضحى شهر "آب" يمرُ ثقيلًا وحارَّا على جيوب الأردنيين

جفرا نيوز - يُنهك شهرُ آب بثقله أرباب الأسر، وهم ينهمكون في توفير موازنة تُسكت إلحاح أبنائهم الذين يلحون على احتياجاتهم عشية بدء العام الدراسي الجديد الذي سيدشنه الأٍبوع المقبل أكثر من مليوني طالب وطالبة.
ليست المشكلة بالمدارس وحدها التي تلقي بالحمل الثقيل على الآباء في هذا الشهر، فقد صادف عيد الأضحى المبارك ومصاريفه المنظورة وغير المنظورة في هذا الشهر أيضا دون أن ننسى بدء العام الجامعي ما جعل أولياء أمور يئنون تحت ضيق الحال وعدم كفاية الدخل لمواجهة تحالف هذه المناسبات.
يقول أبو طارق الأب لثلاثة أبناء في الصفوف الأساسية، إن الأوضاع صعبة جدا، ولم يعد يتوفر شيء من الراتب بسبب كثرة الالتزامات، وأنه سيلجأ إلى خيار "ملابس البالة" وإقناع أبنائه بها ويفكر جديًا بتأجيل فاتورة الكهرباء المتراكمة منذ ثلاثة أشهر رغم مخاوف بفصل الخدمة في أي وقت.
والحال ليس بأفضل كثيرا عند أبو ليث الشاب الذي يسكن بيتا مستأجرا ويعمل في القطاع الخاص، وليس لديه من الأبناء سوى طفل واحد في الروضة ورغم هذا يؤكد أن شهر آب لا يكفيه ارتفاع درجة حرارته بل ويضغط على الأنفاس بكثرة مناسباته. أما أم خالد فلا تجرؤ حتى اللحظة على مفاتحة (ابو خالد) بشأن المستلزمات المدرسية لبناتها وابنها الوحيد، والسبب كما تؤكد أنها "تعرف أن جيبه فارغ"، واصفة هذا الشهر بأنه "ديون فوق ديون". ومع اختلاف في التفاصيل يتشابه الحال عند (ابو زيد) الذي يتمنى لو أن السنة تخلو من شهر آب ويقول إنه يضطر الى التقتير على بيته لتوفير أٌقساط المدارس لأبنائه الثلاثة الذين يصطدم برفضهم كلما فكر بنقلهم الى المدارس الحكومية، مضيفا أن الأوضاع صعبة جدا، وان من يسكن في العاصمة عمّان يشعر بفارق كبير في كل شيء، ولا يملك الا الدعاء الى الله أن "يهونها".
أما خالد الموظف الحكومي فيخامره شعور باليأس والإحباط والضعف لعجزه عن تأمين احتياجات أبنائه الخمسة اثنان منهم بالجامعة، وثلاثة على مقاعد المدرسة، وكلهم بحاجة إلى رسوم دراسية ومصاريف وكتب وقرطاسية، ويمني النفس لو أن باستطاعته العمل 24 ساعة لتلبية كل هذه المستلزمات.
واضطر عدد من أولياء الأمور إلى نقل أبنائهم من المدارس الخاصة إلى الحكومية، حيث تشير أرقام وزارة التربية والتعليم إلى أن عدد الطلبة المنتقلين من المدارس الخاصة إلى الحكومية حتى الآن بلغ حوالي 30 ألف طالب وطالبة. وذكرت وزارة التربية أن اكثر من مليون طالب وطالبة سيلتحقون بالمدارس في المملكة، من بينهم 200 ألف طالب وطالبة في الصف الأول الأساسي، والتحق العام الماضي في رياض الأطفال نحو 104 آلاف طفل من خلال 1816 شعبة في المدارس الحكومية، و3713 في القطاع الخاص.
وتشير الأرقام الرسمية إلى أن نسبة الفقر المطلق في الأردن وصلت إلى 7ر15 بالمئة من عدد سكان المللكة البالغ نحو 11 مليونا.
--(بترا)