بحضور الملكة رانيا .. اجتماع لبحث ازمة اللاجئين والتعليم ..تفاصيل القبض على 33 مروجا بحوزتهم مواد مخدرة وأسلحة الحكومة ستُعدّل أسس منح الجنسية أو الإقامة للمستثمرين النائب أبو حسان : الإفراج عن جميع موقوفي “البحارة “ تأجيل جلسة محاكمة نقابة المعلمين الى (25) من الشهر الحالي ..تفاصيل وفيات الخميس 19-9-2019 حماد يقرر إدامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة تحذير للأردنيين من خطر التعرض المباشر لأشعة الشمس اليوم المعلمون في مدارس المملكة ينهون أسبوعهم الثاني من الإضراب ..تفاصيل ترقب في الشارع الاردني لنتائج حوار "الحكومة والمعلمين" اليوم - تفاصيل تعرف على موعد الاعتدال الخريفي ونهاية الصيف في المملكة كتلة هوائية حارة وجافة اليوم تنحسر غدا ..تفاصيل (3) وفيات وإصابة بحادث تدهور في عجلون ارتفاع طفيف على درجات الحرارة الأردن: «شبهة دستورية» ورسالة للمعلمين و«لغيرهم»… ثلاث كلمات للرزاز وبـ«عزف منفرد» تلهب قلق الاقتصاد إطلاق مشروع شراکة بین القطاعین العام والخاص لبناء 15 مدرسة حکومیة سلامة حماد لـ المغربي: فقدتَ وظيفتك "المركزي الأردني" يخفض الفائدة على الدينار 3 وفيات اختناقا داخل بئر بعجلون وفاة و7 إصابات بتصادم في العقبة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2019-08-25 | 06:38 pm

لِمَاذَا نهضت اليابان وَلَمْ ينهض العرب؟

لِمَاذَا نهضت اليابان وَلَمْ ينهض العرب؟

جفرا نيوز - د. مَحْمُودٌ أبُو فَرْوَةَ الرَّجَبِيُّ

لِمَاذَا استطاعت اليابان بعْد هزيمتها المدوية فِي الحرب العَالَمِيَّة الثَّانية وتعرضها لهجوم نووي قاتل أن تنهض، وَتُصْبح فِي مصاف الدُّوَل المتقدمة؟ وَكَيْفَ تَمَكَنَت ألمانيا من لملمة جراحها، والتقدم، والتطور فِي وَقْت قياسي، وَبِطَرِيقَة مُذْهِلَة، وإذا نظرنا إلى دول العالم فإن هُنَاكَ النمور الآسيوية الَّتِي تَمَكَنَت من اجتراح المعجزات، واستطاعت أن تخرج من خانة العالم الثالِث إلى العالم الأول؟

والسؤل الآخر: لِمَاذَا لَمْ تَتَمَكَّن الدُّوَل العَرَبية من تحقيق مثل هَذِهِ الإنجازات رَغْم الظروف الإيجابية الَّتِي تعيشها: ثروات هائلة، قوى بشرية كَبِيرَة، مواقع استراتيجية؟ فَهَلْ لنظرية المؤامرة مَكَان فِي هَذَا الأمر؟ أم أن العقل العربي غير مؤهل للنهضة، ولا يُمْكِنُ لَهُ أن يصل إليْهَا.

إذا ناقشنا مسألة المؤامرة، فإن العالم الغربي المنتصر فِي الحرب العَالَمِيَّة الثَّانية كانَ يفضل عدم قيام ألمانيا، واليابان من كبوتهما، فهما المؤهلتان لِلوُصُولِ إلى دَرَجَة أكبر فِي التطور من غيرهما، وَبِهَذَا فإن وضع السَّبَب عَلَى عَلاقَة المؤامرة لَنْ يَكُون دقيقًا، فَكَمَا أن الغرب يعتبر العالم العربي عدوه الافتراضي، فإن ألمانيا واليابان بعْد الحرب العَالَمِيَّة الثَّانية هُما عدوتان كبيرتان للغربِ المنتصر. إذا لا بُدَّ من أسباب أخْرَى لَهَا عَلاقَة بالأمر.

قَدْ يَكُون للمؤامرة دور فِي تأخير تطور الدُّوَل العَرَبية، ووضع الكوابح لتحولها نَحْوَ الديمقراطية، وَلَكِن العقل العربي لَهُ دور كَبِير فِي كبح جماح التطور الحقيقي عَلَى الأرض، رَغْم أن هُنَاكَ إنجازات كَبِيرَة فِي بَعْض الدُّوَل العَرَبية فِي مَجَالات مُخْتَلِفَة، وتطور فِي حقول مُخْتَلِفَة، وَلَكِنَّهَا لَمْ تخرج عَن إطار الاستهلاك الحضاري، وَلَمْ نجد مثلًا تفوقا عِلميًا، أوْ اجتراحا لمعجزات فِي هَذَا المجال.

وإذا كانَ الغرب حسب أصحاب نظرية المؤامرة لا يُرِيد للعالم العربي والإسلامي أن ينهض، فإن هُنَاكَ دولاً إسلامية نهضت (تركيا، وَمَالِيزيَا)، وأيضًا فإن بَعْض الدُّوَل العَرَبية استطاعت عمل نهضة فِي مَجَالات مُتَعَدِدَة (الإمارات، وقطر) مثالًا، بَلْ إن هُنَاكَ دولاً تَمَكَنَت من الاقتراب من خط القضاء عَلَى الأمية (الأرْدُنّ، وَفِلِسْطِين، وَلِبْنَان).

وإذا انتقلنا إلى العقل العربي، فإن هُنَاكَ بَعْض ما يتصف بِهِ، يجعله يَقِف عَائقًا أمام التطور، مثل التفكير الطائفي، والاقليمي، والعشائري، وعدم القُدْرَة عَلَى الوُصُوْل إلى مرحلة تقديس النجاح، وحسب الناجحين، وَلَمْ يَتَمَكَن الوطن العربي – فِي غالبيته للآن – الوُصُوْل إلى وضع الشخص الـمُنَاسِب فِي الـمَكَان الـمُنَاسِب، بَلْ إن أكثر الوظائف الَّتِي تتطلب الشفافية فِي ذلِكَ تتم تعبئتها بِنَاء عَلَى معايير لا عَلاقَة لَهَا بالكفاءة فِي الغالب.

وَلِلْحَدِيثِ بَقيَة.
Mrajaby1971@gmail.com
ويكي عرب