الشرفا أمينا عاما للصحة بالوكالة الخريجون القدامى يعتصمون أمام ديوان الخدمة دبلوماسيون : القراءة الاردنية تفيد ان ترامب باق لاربع سنوات..وبعد إفلاته من المحاكمة فان القطيعة مع البيت الأبيض «مكسب» مرحلي! البطاينة: الكفاءات الأردنية يمكن استثمارها بالعالم القبض على شخص يزوّر وصفات طبية لمواد مخدرة في عمّان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء أجواء باردة نسبيا ودافئة في الأغوار والبحر الميت وفرصة لهطول الامطار ..تفاصيل وفيات الثلاثاء 18-2-2020 الأردن يدين موافقة إسرائيل على مد قطار يصل بين تل أبيب والقدس طقس بارد وفرصة لزخات مطرية النواب يحرمون معان من 270 مشروعا خدميا بتخفيض موازنة المحافظة العثور على جثة عشريني أسفل جسر عبدون ضبط شخص بحوزته 8 أسلحة نارية بالزرقاء الهاشمية تسمح بتقسيط رسوم الطلبة المستحقة أمن الدولة تؤجل محاكمة متهم بسبب المرض محكمة الاستئناف الجديدة تعود لمقرها السابق خلال شهرين الملك يفتتح مركز العقبة للتعليم والتدريب البحري "المرصد الطلابي" يستنكر اقتحام عمادة "الاردنية" مقرات اتحاد الطلبة لجنة مشتركة في وزارة العدل لمناقشة امتناع المحامين عن المرافعة في محكمة استئناف عمان الجديدة الملك يزور محطة العلوم البحرية في العقبة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2019-08-25 | 06:38 pm

لِمَاذَا نهضت اليابان وَلَمْ ينهض العرب؟

لِمَاذَا نهضت اليابان وَلَمْ ينهض العرب؟

جفرا نيوز - د. مَحْمُودٌ أبُو فَرْوَةَ الرَّجَبِيُّ

لِمَاذَا استطاعت اليابان بعْد هزيمتها المدوية فِي الحرب العَالَمِيَّة الثَّانية وتعرضها لهجوم نووي قاتل أن تنهض، وَتُصْبح فِي مصاف الدُّوَل المتقدمة؟ وَكَيْفَ تَمَكَنَت ألمانيا من لملمة جراحها، والتقدم، والتطور فِي وَقْت قياسي، وَبِطَرِيقَة مُذْهِلَة، وإذا نظرنا إلى دول العالم فإن هُنَاكَ النمور الآسيوية الَّتِي تَمَكَنَت من اجتراح المعجزات، واستطاعت أن تخرج من خانة العالم الثالِث إلى العالم الأول؟

والسؤل الآخر: لِمَاذَا لَمْ تَتَمَكَّن الدُّوَل العَرَبية من تحقيق مثل هَذِهِ الإنجازات رَغْم الظروف الإيجابية الَّتِي تعيشها: ثروات هائلة، قوى بشرية كَبِيرَة، مواقع استراتيجية؟ فَهَلْ لنظرية المؤامرة مَكَان فِي هَذَا الأمر؟ أم أن العقل العربي غير مؤهل للنهضة، ولا يُمْكِنُ لَهُ أن يصل إليْهَا.

إذا ناقشنا مسألة المؤامرة، فإن العالم الغربي المنتصر فِي الحرب العَالَمِيَّة الثَّانية كانَ يفضل عدم قيام ألمانيا، واليابان من كبوتهما، فهما المؤهلتان لِلوُصُولِ إلى دَرَجَة أكبر فِي التطور من غيرهما، وَبِهَذَا فإن وضع السَّبَب عَلَى عَلاقَة المؤامرة لَنْ يَكُون دقيقًا، فَكَمَا أن الغرب يعتبر العالم العربي عدوه الافتراضي، فإن ألمانيا واليابان بعْد الحرب العَالَمِيَّة الثَّانية هُما عدوتان كبيرتان للغربِ المنتصر. إذا لا بُدَّ من أسباب أخْرَى لَهَا عَلاقَة بالأمر.

قَدْ يَكُون للمؤامرة دور فِي تأخير تطور الدُّوَل العَرَبية، ووضع الكوابح لتحولها نَحْوَ الديمقراطية، وَلَكِن العقل العربي لَهُ دور كَبِير فِي كبح جماح التطور الحقيقي عَلَى الأرض، رَغْم أن هُنَاكَ إنجازات كَبِيرَة فِي بَعْض الدُّوَل العَرَبية فِي مَجَالات مُخْتَلِفَة، وتطور فِي حقول مُخْتَلِفَة، وَلَكِنَّهَا لَمْ تخرج عَن إطار الاستهلاك الحضاري، وَلَمْ نجد مثلًا تفوقا عِلميًا، أوْ اجتراحا لمعجزات فِي هَذَا المجال.

وإذا كانَ الغرب حسب أصحاب نظرية المؤامرة لا يُرِيد للعالم العربي والإسلامي أن ينهض، فإن هُنَاكَ دولاً إسلامية نهضت (تركيا، وَمَالِيزيَا)، وأيضًا فإن بَعْض الدُّوَل العَرَبية استطاعت عمل نهضة فِي مَجَالات مُتَعَدِدَة (الإمارات، وقطر) مثالًا، بَلْ إن هُنَاكَ دولاً تَمَكَنَت من الاقتراب من خط القضاء عَلَى الأمية (الأرْدُنّ، وَفِلِسْطِين، وَلِبْنَان).

وإذا انتقلنا إلى العقل العربي، فإن هُنَاكَ بَعْض ما يتصف بِهِ، يجعله يَقِف عَائقًا أمام التطور، مثل التفكير الطائفي، والاقليمي، والعشائري، وعدم القُدْرَة عَلَى الوُصُوْل إلى مرحلة تقديس النجاح، وحسب الناجحين، وَلَمْ يَتَمَكَن الوطن العربي – فِي غالبيته للآن – الوُصُوْل إلى وضع الشخص الـمُنَاسِب فِي الـمَكَان الـمُنَاسِب، بَلْ إن أكثر الوظائف الَّتِي تتطلب الشفافية فِي ذلِكَ تتم تعبئتها بِنَاء عَلَى معايير لا عَلاقَة لَهَا بالكفاءة فِي الغالب.

وَلِلْحَدِيثِ بَقيَة.
Mrajaby1971@gmail.com