أجواء مستقرة ومشمسة بأغلب مناطق المملكة بريزات يؤكد حقه في اللجوء إلى القضاء والهيئات الدولية “الأوقاف”: نتفهم قرار السعودية بتعليق العمرة الرزاز يقرر اعادة تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الفكر المتطرف الحكومة: نتحقق من فيديو المشروبات الكحولية بحجر البشير الأردن على موعد مع منخفض السبت 20 موظفا في التربية الى التقاعد المبكر (اسماء) ضبط مطلوب خطير في البادية المالية: اجمالي الدين العام يرتفع الى 30.07 مليار دينار جابر: مراقبة صحية وليس حجر الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز العموش يتفقد مشروع تأهيل محيط مستشفى البلقاء الجديد الأردن يعفي الشاحنات السورية من رسوم بدل المرور بدء صرف مكرمة الملك لـ(600) من ضباط الأمن المتقاعدين اعتبارا من يوم الاحد الرزاز: لا كورونا في الأردن، وظروف الحجر الصحي غير مناسبة ووجهت الفريق المختص لإيجاد بديل (فيديو) إعادة 7عراقيين من حدود الكرامة الى بلادهم لارتفاع حرارتهم تغريدة مفبركة عن إصابات بكورونا في المملكة منسوبة لـ قناة "RT" المستفيدون من صندوق اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر 3-2020 (أسماء) تكفيل المعارض بشار الرواشدة الامانة تعلن عن دفعة جديدة من قروض الإسكان
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الأربعاء-2019-09-04 | 01:26 pm

بالفيديو "الطفل محمد": أرجوكم انقذوني من الموت بسرعة!

بالفيديو "الطفل محمد": أرجوكم انقذوني من الموت بسرعة!

جفرا نيوز - جمال فخيده 

لا زال الطفل محمد أسامة عرابي ينتظر من ينقذه من الموت المحقق لا سمح الله حيث يرقد على سرير الشفاء في مستشفى 
البشير من شهر رمضان المبارك و يبحث عن "قلب في جثة طفل" يتبرع أهله به إكراماً لوجه الله .

جفرا نشرت الموضوع منذ أسبوع و تلقت أتصالات لحل هذه القضية و لكن الموضوع لا زال "يراوح مكانه"دون أي حلول في الوقت الذي يزداد وضع الطفل سوءاً و تتفاقم مشكلته و يقترب من "خط الخطر".

قصة الطفل محمد عرابي بدأت منذ سنوات طويلة عندما اكتشف الأطباء و هو في عمر الـ 5 شهور أن قلبه  في الجهة اليمنى  و يعاني من عدة أمراض تم إجراء اكثر من 3 علميات قسطرة و شبكية لإنقاذه مرات و مرات من هذه "الورطة" و مع ذلك فإن أموره لم تتحسن، فما كان على الأطباء إلا مصارحة أهله بالحقيقة الـ"مُرة" بأنه يحتاج إلى قلب طفل أو زراعة قلب في إحدى المستشفيات الكبرى خارج البلاد.

والد الطفل تحدث بألمٍ وحسرة منتظراً اللحظة السعيدة  التي ينقذ بها طفله البريء عبر مناشدة لأي أهل يتعرض إبنهم "لا سمح الله لوفاة دماغية" ليطلب منهم قلباً تعيد الحياة لطفله الحزين.

وعلى ذلك يقول والد الطفل لجفرا أنه سمع ونُقل له عبر بعض الأقارب،عن إمكانية وجود لحل لمشكلة إبنه في لندن و لكنه لايملك المال الكافي، ليوجه مناشدة عاجلة لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه و أصحاب القلوب الرحيمة للنظر إليه ومساعدته.

و في النهاية و أمام دموع والده تظل قصة "محمد"تحتاج نظرة عن قرب تسعف قلباً صغيراً حرمته الحياة أن "يدق" أسوة بأطفالٍ يعيشون رغد العيش وحلو الحياة ...