الأرصاد الجوية للأردنيين: غدا الاعتدال الخريفي وفصله يستمر (90) يومأ الرزاز يطلق المرحلة الاولى من البرنامج الوطني للاسكان في الزرقاء فرص عمل جديدة للأردنيين في قطر بالفيديو .. العمل تُعلن عن إجراءات "قوننة" و تصويب لأوضاع العمالة الوافدة غنيمات: نتطلّع لتوسيع قاعدة الاستثمارات السعودية في الأردن واستقطاب المزيد منها تربية البادية الشمالية تزود مدارسها بمعلمين على حساب التعليم الإضافي لتدريس الطلبة غنيمات : تعليق الإضراب ضروري لمصلحة الطلبة لأنهم ليسوا جزء من الازمة ..تفاصيل انحسار الموجة الحارة و اجواء خريفية معتدلة الحرارة اليوم ..تفاصيل الامن : احباط تهريب (50) الف حبة مخدرة الى دولة مجاورة وضبط شخصين تورطا بالقضية أبو حمور أميناً عاماً لـ"الداخلية" وتشكيلات إدارية بالوزارة - أسماء وفيات الأحد 22-9-2019 نتائج القبول الموحد لأبناء الأردنيات (رابط) تخصيص 50 ألف دينار لصيانة منزل محافظ الزرقاء تثير احتجاجات في «اللامركزية» دفعة ثانية لمتضرري السيول منتصف الأسبوع طقس خريفي نهار الأحد 4 اصابات باعيرة نارية خلال مشاجرة مسلحة في الزرقاء ضرر كبير للتجار الذين يتعاملون مع قطاع التعليم نتائج الانتقال بين التخصصات والجامعات (رابط) الرزاز يطلب من مديري التربية تسهيل وصول الطلبة إلى المدارس، والمديريات تدعو أولياء الأمور لإرسال أبنائهم إلى المدرسة الامن العام : فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الإثنين-2019-09-09 | 09:00 am

حزب الله يعلن إسقاط طائرة إسرائيلية جنوبي لبنان

حزب الله يعلن إسقاط طائرة إسرائيلية جنوبي لبنان

جفرا نيوز - أعلن حزب الله اللبناني في بيان صباح الاثنين إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان، بعد أسبوع على تبادل محدود لإطلاق نار بينه وبين القوات الإسرائيلية.

وكان حزب الله توعد باستهداف الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي تخرق الأجواء للبنانية متهما إسرائيل بشن هجوم بطائرتين من هذا النوع في 25 آب/أغسطس في الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت.

وقال الحزب صباح الاثنين إن أفراده تصدوا "بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية - اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية".

وأضاف "تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين".

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.

ويأتي إسقاط الطائرة الإسرائيلية، بعد أسبوع على توتر محدود شهدته الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 1 أيلول/سبتمبر مع إعلان حزب الله تدمير آلية عسكرية إسرائيلية على الجهة المقابلة من الحدود.

وقال الجيش الإسرائيلي إنّ الحزب أطلق على قاعدة عسكرية إسرائيلية 3 صواريخ مضادّة للدبّابات، فردّ الجيش بإطلاق نحو 100 قذيفة على أطراف قرى لبنانية حدودية.

ونفت إسرائيل مقتل أو إصابة أي عنصر من قواتها في الهجوم، على عكس ما أعلن حزب الله الذي أفاد عن سقوط قتلى وجرحى في الهجوم.

وأوضح حزب الله أن ذلك جاء ردا على مقتل 2 من عناصره ليل 24-25 آب/أغسطس في غارة إسرائيلية قرب دمشق وعلى هجوم بطائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية قال إنه فشل في تحقيق هدفه.

وكرر الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في خطابات عدة خلال الأسبوعين الماضيين نيته استهداف الطائرات المسيرة الإسرائيلية بشكل لا يستنفذ "إمكانيات الدفاع الجوي" لديه.

"خطوط حمراء"
غداة تبادل إطلاق النار على الحدود، أعلن نصرالله أن الجولة الأولى من الرد انتهت متوعداً باسقاط الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي تحلق في الأجواء اللبنانية.

وحذّر نصرالله من أنه لم يعد لدى حزبه أي خطوط حمراء في مواجهة إسرائيل التي هدّد باستهدافها في العمق في حال شنّت هجوماً ضدّ لبنان. وقال "إنّها بداية لمرحلة جديدة عند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلّة للدفاع عن لبنان".

وأضاف "لم يعد لدينا خطوط حمراء".

وفي العامين 2015 و2016، استهدف حزب الله آليات عسكرية إسرائيلية في مزارع شبعا المحتلة رداً على غارات إسرائيلية استهدفت مقاتليه في سوريا، من دون أن تتطور الأمور أكثر من كونها مجرد رد.

ويعدّ حزب الله لاعباً رئيسياً على الساحة السياسية في لبنان، ويمتلك ترسانة أسلحة ضخمة تتضمن صواريخ دقيقة طالما حذرت إسرائيل منها. كما يقاتل الحزب في سوريا إلى جانب قوات الحكومة بشكل علني منذ عام 2013.

وبرغم التطورات قرب الحدود الأسبوع الماضي، لم يظهر أن هناك نية في تصعيد كبير من الجانبين.

وأكد حزب الله أنّ هدفه من الرد على إسرائيل هو تثبيت قواعد الاشتباك التي خرقتها إسرائيل عبر هجوم الطائرتين المسيرتين للمرة الأولى منذ حرب تموز/يوليو 2006.

وانتهت حرب تموز/يوليو التي خلفت 1200 قتيل في الجانب اللبناني غالبيتهم من المدنيين، وأكثر من 160 قتيلا في الجانب الإسرائيلي معظمهم من العسكريين، بصدور القرار الدولي 1701 الذي أرسى وقفاً للأعمال الحربية بين لبنان وإسرائيل.

ورجح محللون أن حزب الله وإسرائيل لا يريدان الحرب بل درسا خياراتهما بأفضل طريقة تحول دون اندلاعها.

ورأى البعض أن حزب الله سينفذ تهديده بالتصدي للطائرات المسيرة الإسرائيلية من دون أن يؤدي ذلك إلى تصعيد عسكري أكبر.

وكان نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم استبعد مؤخراً اندلاع حرب. وقال في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم": "أستبعد أن تكون الأجواء أجواء حرب، الأجواء هي أجواء رد على اعتداء وكل الأمور تقرر في حينه".

أ ف ب

ويكي عرب