انخفاض ملموس على الحرارة الخميس جابر: لا فتح للمطارات قبل بداية تموز الدفاع المدني يعثر على شخص مفقود في محافظة البلقاء وفاة طفلة بصعقة كهربائية في الكرك وزير الأوقاف: لجنة الأوبئة أوصت بفتح المساجد اعتبارا من (7) حزيران المقبل الزميل ماجد الأمير يقترح على نقابة الصحفيين تسديد كافة اشتراكات الاعضاء العضايلة: حظر التجول الشامل يوم الجمعة مستمر وزير الصحة: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا و(7) حالات شفاء - التفاصيل إدارة ترخيص السواقين والمركبات تستأنف الفحص العملي بدءاً من الخميس العمل تنفي انهاء خدمات أكثر من (200) عامل لدى أحد مصانع الألبسة في اربد تعديل أمر الدفاع 7 يعتمد مبدأ (ناجح/راسب) لتخصصي الطب البشري وطب الأسنان بلاغ يقضي بمباشرة المؤسسات والدوائر والمحاكم أعمالها اعتباراً من (31) أيار الجاري تأجيل أقساط شهري حزيران وتموز لمقترضي صندوق التنمية والتشغيل وفاة طفل سوري واصابة عدد من افراد عائلته بانفجار لغم ارضي في الحلابات الفراية: لا قرار جديد حول الحظر الشامل أو الجزئي للآن نقابة الصحفيين تقرر تمديد مهلة دفع الرسوم لــ 30 حزيران الزراعة تحذر الأردنيين من شراء فاكهة لم تنضج في الأسواق الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين طبيب أردني: كورونا تم تصنيعه وهذه هي الأدلة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2019-09-14 | 06:46 pm

وزراء "غير منجزين" يطيحون بامنائهم العامّين

وزراء "غير منجزين" يطيحون بامنائهم العامّين

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

 
يتسائل مراقبون للشأن العام عن الاسباب الحقيقية الكامنة خلف الاطاحة بأمناء عامين من الشباب واخرين من خيرة الكفاءات الاردنية خلال الفترة الاخيرة وبقرارات مجلس وزراء مفاجئة عطفا على أدائهم وتميزهم في عملهم ومواقعهم

اخر ضحايا حكومة النهضة كان امين عام وزارة السياحة عيسى فموه الذي كان يشهد له الجميع بالمثابرة والنشاط والكفاءة والخبرة بادارة ملفات وزارة السياحة خلال عهود حكومية ووزراء كثُر تناوبوا على الوزارة

وكان قبلهم قد تمت الاطاحة بامينين عامين من الشباب ، طموحان وصاحبا باع طولى في العمل الحكومي والنشاط الملحوظ والمميز والذي تم الاشادة بهما كثيرا وهما امين عام وزارة الداخلية د.رائد العدوان وامين عام سلطة المياه م.اياد الدحيات
السبب حسبما كشفت مصادر لجفرا نيوز هو تبرير الوزراء بعدم الانسجام بالعمل مع الامناء العامين ، وليس الاداء ، وهذا مؤشر بأن تلك الذريعة مجرد ذرّ للرماد في العيون وبات من كل بدّ أن خلف تلك القرارات ما خلفها !!

فكيف لحكومة النهضة التي يتغنى رئيسها بالشفافية والعدالة وان مقياس الحكم هو العمل والاداء ، ان يخضع لقرارات مزاجية من وزراء هم في ذاتهم لم يسجلوا اي اداء او انجاز بتاريخهم ؟

فـ مجد شويكة "عابرة الحكومات" التي لا يستطيع احد رفض اي مطلب لها ،لم تسجل اي انجاز او نجاح لها في كل الوزرات التي تبؤتها، وكذلك وزير التأزيم سلامة حماد الذي وفي كل عهد جديد له يدخل البلاد والعباد في نفق لا نعلم كيف نخرج منه، واخيرا وزير المياه الذي ما زالت ذكريات حادثة البحر الميت في عهده تطارد الاردنيين ، ناهيك عن مشاكل المياه وانقطاعاتها المتكررة عن المواطنين في كافة مناطق المملكة

بعد ذلك ، يحق لنا سؤال رئيس الورزاء بكل وضوح عن الاسباب الكامنة والحقيقية خلف الاطاحة بقموه والعدوان والدحيات ، وعن استجابته لضغوطات وزراء لم يقدموا شيئا من الاداء والانجاز مقابل من نسبوا باحالتهم ؟