طقس ربيعي لطيف الإثنين المهندسين الوراثيين: لقاح أردني لكورونا جابر: قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال اربد .. انقاذ مواطن سقط في منحدر جبلي الأمن : القبض على (3) اشخاص تورطوا بسلب صيدليات خلال الايام القليلة الماضية الملك والملكة يقدمان الهدايا لأطفال مركز الحسين للسرطان بمناسبة العيد (صور) الحكومة توضّح بشأن تنقل المواطنين ثاني أيام العيد - التفاصيل تسجيل (4) إصابات بكورونا لسائقي شاحنات قادمين عبر حدود العمري وحالة شفاء واحدة محطة السمرا توضح حول مياه سيل الزرقاء رئيس هيئة الاركان يشارك نشامى القوات المسلحة فرحة العيد الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للتهنئة بعيد الفطر التنقل يوم غد من الـ8 صباحاً حتى الـ7 مساءً، وحركة المركبات لـ "الفردي" محافظ اربد: التزام مثالي بحظر التجول الشامل بمناطق المحافظة والويتها 200 عينة سلبية لمخالطين لطبيب اربد من الكوادر الصحية والمراجعين الأردن يفوز بلقب الدولة ذات النهج الأمثل في احتواء كورونا وزير الصحة في مستشفى الزرقاء الحكومي اول ايام عيد الفطر - صور الحواتمة يتفقد المرتبات العاملة في الميدان صبيحة يوم العيد وزير الصحة في مستشفى الأمير فيصل ناقلا تحيات جلالة الملك للكوادر الطبية ومتابعا لأوضاعهم ويوعز بالبدء بتوسعة مبنى المستشفى الأردنيون يحتفلون بالعيد الرابع والسبعين لاستقلال المملكة غداً
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الخميس-2019-09-19 | 12:43 am

إطلاق مشروع شراکة بین القطاعین العام والخاص لبناء 15 مدرسة حکومیة

إطلاق مشروع شراکة بین القطاعین العام والخاص لبناء 15 مدرسة حکومیة

جفرا نيوز – أطلقت وزارة التربیة والتعلیم، أمس، مشروعا للشراكة بین القطاعین العام والخاص، لبناء 15 مدرسة حكومیة في عمان ومادبا والزرقاء. 
ویھدف المشروع، الممول من بنك الاوروبي للتنمیة وإعادة الإعمار (EBRD (الذي یأتي في إطار توصیات مؤتمر لندن، إلى توفیر البیئة التعلیمیة المناسبة، من خلال التوسع في إنشاء المدارس لتلبیة احتیاجات ”التربیة" في ظل الزیادة الكبیرة في أعداد الطلبة بالمدارس الحكومیة. 
واكد وزیر التربیة والتعلیم والتعلیم العالي والبحث العلمي ولید المعاني أن ھذا المشروع یأتي في إطار حرص الوزارة على تحسین البیئة المدرسیة وجودة العملیة التعلیمیة وأشار إلى التحدیات الكبیرة التي تواجھ الوزارة في مجال البیئة المدرسیة، وبخاصة المتمثلة في الزیادة السكانیة، وتبعات اللجوء السوري، والتحول لنظام الفترتین في المدارس، والابنیة المدرسیة المستأجرة، اضافة الى الاكتظاظ الكبیر الذي تعاني منھ الصفوف المدرسیة، والتي تقف جمیعھا عائقا أمام تطویر القطاع التعلیمي بشكل عام. ّ
 وقدر المعاني حاجة ”التربیة" الى بناء 600 بناء مدرسي جدید، خلال الأعوام العشرة المقبلة، مبینا أن المشروع الجدید یعد خطوة مھمة في ھذا الاتجاه. 
وطالب، مؤسسة التمویل الدولیة (IFC (المشرفة على المشروع، بالإسراع في طرح العطاءات الخاصة بالمشروع، الذي یتطلب إشراك القطاع الخاص الذي سیتولى مسؤولیة تصمیم المدارس وانشائھا وتشغیلھا وادامتھا لعدة أعوامن قبل تسلیمھا للوزارة. 
وأضاف ان الوزارة وفرت الاراضي اللازمة لإنشاء ھذه المدارس، التي سیتم انشاؤھا وفق احدث المواصفات، وستعمل بالطاقة المتجددة والبدیلة، موضحا ان الوزارة تسلمت ھذا العام الدراسي خارج اطار المشروع 17 مدرسة جدیدة، وما تزال 37 مدرسة قید الانشاء.
 بدورھا، اكدت المدیر الاقلیمي لمؤسسة التمویل الدولیة دالیا وھبة، أھمیة الاثر التنموي الكبیر للمشروع عند الانتھاء منھ، من حیث تحسین البیئة المدرسیة وتجوید العملیة التعلیمیة وجودتھا، ومعالجة الاكتظاظ في المدارس الناتج عن الزیادة السكانیة الطبیعیة والھجرات. 
وأشارت إلى التعاون القائم بین الجھات المساندة لتنفیذ المشروع بالشراكة ما بین القطاعین الحكومي والخاص، مبینة أنھ تم طرح المشروع للمستثمرین. 
ولفتت وھبة إلى الدور الكبیر للأردن في استقبال اللاجئین، وبخاصة السوریین والذي بلغ عددھا نحو 3.1 ملیون لاجئ من بینھم نحو 130 الف طالب وطالبة في المدارس.