انخفاض ملموس على الحرارة الخميس جابر: لا فتح للمطارات قبل بداية تموز الدفاع المدني يعثر على شخص مفقود في محافظة البلقاء وفاة طفلة بصعقة كهربائية في الكرك وزير الأوقاف: لجنة الأوبئة أوصت بفتح المساجد اعتبارا من (7) حزيران المقبل الزميل ماجد الأمير يقترح على نقابة الصحفيين تسديد كافة اشتراكات الاعضاء العضايلة: حظر التجول الشامل يوم الجمعة مستمر وزير الصحة: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا و(7) حالات شفاء - التفاصيل إدارة ترخيص السواقين والمركبات تستأنف الفحص العملي بدءاً من الخميس العمل تنفي انهاء خدمات أكثر من (200) عامل لدى أحد مصانع الألبسة في اربد تعديل أمر الدفاع 7 يعتمد مبدأ (ناجح/راسب) لتخصصي الطب البشري وطب الأسنان بلاغ يقضي بمباشرة المؤسسات والدوائر والمحاكم أعمالها اعتباراً من (31) أيار الجاري تأجيل أقساط شهري حزيران وتموز لمقترضي صندوق التنمية والتشغيل وفاة طفل سوري واصابة عدد من افراد عائلته بانفجار لغم ارضي في الحلابات الفراية: لا قرار جديد حول الحظر الشامل أو الجزئي للآن نقابة الصحفيين تقرر تمديد مهلة دفع الرسوم لــ 30 حزيران الزراعة تحذر الأردنيين من شراء فاكهة لم تنضج في الأسواق الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين طبيب أردني: كورونا تم تصنيعه وهذه هي الأدلة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-09-22 |

بين حقين

بين حقين

جفرا نيوز - مصطفى الشبول

بتنا في حيرة من أمرنا ما بين تعاطف مع المعلم في تحصيل حقه المشروع ، وما بين حق الطالب في الحصول على التعليم والتعلم ، وذلك بعد أن دخل الإضراب أسبوعه الثالث ما بين ضياع الحقوق لكلا الطرفين والقضية تائهة (ما بين حانه و مانه) 

دعونا نتكلم بعقلانية بعض الشيء ودون عتب و زعل من المعلمين وانتم لاحظتم بأن الجميع وقف إلى جانبكم ومازلنا معكم لكن الم تروا أن الأمور طالت وزادت عن حدها وهذا كله ليس في مصلحة الطلبة ، لأن أبناء المسؤولين يدرسون في مدارس خاصة ولا يتأثروا بأي إضراب، فقط من يأكلها هم أبناء الفقراء ، وللتقريب أكثر يوجد في قرانا وبلداتنا من لا يستطيع وضع أطفالهم في مدارس ورياض أطفال خاصة وهم يدرسون في المدارس الحكومية 

وهناك أهالي لا يستطيعوا أن يدرّسوا أبنائهم في التوجيهي عند مدرسين خصوصي أو في مراكز خاصة فقط يعتمدون على معلم المدرسة وعلى جهدهم الشخصي. 

من هنا نقول ومن باب الرأفة والنظر بعين العطف إلى طلاب التوجيهي والى طلاب الثلاث صفوف الأساسية (الأول والثاني والثالث) بأن يخصص لهم أيام لدراستهم أو أن يُعطوا حصص عن باقي الصفوف ويتم استثنائهم من الإضراب لأهمية هذه المرحلة لهم، فما ذنب طالب الصف الأول الأساسي عندما يُحرم من التعليم وهو حق مشروع له كما تطالبون بحقوقكم

وكما ذكرنا لأهمية هذه المرحلة الأساسية وحساسيتها في اكتساب المعرفة والتعليم ووضع اللُبنّة الأولى و الأساسية في تعليمهم ... وعلى قول ( لا يموت الذئب ، ولا تفنى الغنم)..