طقس ربيعي لطيف الإثنين المهندسين الوراثيين: لقاح أردني لكورونا جابر: قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال اربد .. انقاذ مواطن سقط في منحدر جبلي الأمن : القبض على (3) اشخاص تورطوا بسلب صيدليات خلال الايام القليلة الماضية الملك والملكة يقدمان الهدايا لأطفال مركز الحسين للسرطان بمناسبة العيد (صور) الحكومة توضّح بشأن تنقل المواطنين ثاني أيام العيد - التفاصيل تسجيل (4) إصابات بكورونا لسائقي شاحنات قادمين عبر حدود العمري وحالة شفاء واحدة محطة السمرا توضح حول مياه سيل الزرقاء رئيس هيئة الاركان يشارك نشامى القوات المسلحة فرحة العيد الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للتهنئة بعيد الفطر التنقل يوم غد من الـ8 صباحاً حتى الـ7 مساءً، وحركة المركبات لـ "الفردي" محافظ اربد: التزام مثالي بحظر التجول الشامل بمناطق المحافظة والويتها 200 عينة سلبية لمخالطين لطبيب اربد من الكوادر الصحية والمراجعين الأردن يفوز بلقب الدولة ذات النهج الأمثل في احتواء كورونا وزير الصحة في مستشفى الزرقاء الحكومي اول ايام عيد الفطر - صور الحواتمة يتفقد المرتبات العاملة في الميدان صبيحة يوم العيد وزير الصحة في مستشفى الأمير فيصل ناقلا تحيات جلالة الملك للكوادر الطبية ومتابعا لأوضاعهم ويوعز بالبدء بتوسعة مبنى المستشفى الأردنيون يحتفلون بالعيد الرابع والسبعين لاستقلال المملكة غداً
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-09-22 |

المخدرات تغزو مجتمعنا

المخدرات تغزو مجتمعنا

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري 

حينما أُتابع، عدة مواقع إخبارية ، وفي محض الصدفة أقوم بقراءة ، خبر عن القبض على تجار مخدرات، ينشرون السموم ما بين أفراد المجتمع ، حينها أُدرك ،أنَّ مجتمعنا على حافة السقوط ،لا بل على حافة الانهيار ، من مخدرات تغزو شبابنا، ومن تجار لا يخافون الله عز وجل ، حينما يظهر ليّ الخبر ، يأتِ الى مُخيلتي أنَّ الذي يعمل على تجارة المخدرات ، يكون قد نذر روحه الخبيثة ،لتفسد بدورها مُجتمع أعتاد على حماية نفسه، وافراده من المخدرات السامة ، والمضرة التي تهلك الجهاز العصبي، في الانسان، مما تسبب المخدرات ، انعزال عن المجتمع ، و انتقام من المجتمع 

لا احداً يُدرك الحقيقة ،حينما تغزو المخدرات مُجتمعنا ، فالمجتمع السليم في افراده، الذين يتسمون بالسلامة، والرشد ، ولكن في سؤال قد يستغرق الاجابة عليه ليوم واحد بأكمله ،أنِّ الكثير من يكونون مصيدة لتجار المخدرات ، فالسؤال هو من يقف على نشر المخدرات في مجتمعنا ؟ الذي هو يجب أن يكون مجتمع مثقف ،و صاحب مبادئ ،و اشياء أخرى من أصالة المسلم .

مما لا شك فيه أنَّ التشبيه الأمثل لتاجر المخدرات، هو إرهابي يقود مرحلة بها قتل أدمغة الشباب ،من المفروض أن يكونوا مؤهلين علمياً، وفكرياً ،ولكن تاجر المخدرات لا يفقه الا نشر السموم ،ما بين أفراد المجتمع ،حقيقة تُقال لا أعرف أحداً يعمل على التجارة بالمخدرات ،ولا أعرف أحداً يتعاطى ،ولكن الذي زاد الفضول لدي هو مُجتمعنا أصبح يتفكك ،بطريقة لا يحمد عقباها فيما بعد ، حينما تكون شاباً من غير عمل ، وتحمل مؤهل علمي ،مثلاً تخصص هندسة حاسوب ،او تخصص ادارة اعمال، او أي تخصص آخر ،ولا يوجد عمل ،سوفَ يزداد بك السوء، من غير عمل، الى تعاطي المخدرات ،او التجارة بالمخدرات، لجمع الأموال التي يقضي بها حاجته لشراء طعام ،او لشراء أي شيء آخر ، هنا أضع نقطة ،وسطر جديد .

الى دولة رئيس الوزراء الأكرم، الا تلاحظ أن المقال هو حقيقة ،وليسَ من باب الخيال، فما عليك الا أجاد حلول لتفادي، وقوع شبابنا في مثل هذه الظاهرة السوداوية ، التي حرمها ديننا الحنيف ،وهو الاسلام ، لا شك بذلك أنَّ المخدرات تقود الى الإرهاب ،فعلى الدولة القضاء على هذه الظاهرة .