انتقادات لتحویل 4 طلبة بـ“الأردنیة“ للتحقیق.. وإدارة الجامعة توضح خبير قانوني يدعو الحكومة لانتداب محامين للدفاع عن مرعي واللبدي دمج ”الهیئات المستقلة“: هل تصنع الحکومة ”المعجزة“؟ 4 اصابات طعنا بمشاجرة في الهاشمي الشمالي طقس غير مستقر وغائم الخميس وفاة 30 معتمرا بحادث مروع في السعودية الخارجية: مشروع قرار لليونسكو يطالب إسرائيل بوقف انتهاكاتها في الاقصى تغيير لمنهاج الثاني والخامس العام المقبل الاعتداء على مرشد تربوي في عمان الأرصاد تحذر من الانزلاقات والسيول الخميس قرارات مجلس الوزراء (التفاصيل) إحالة الزيناتي والخصاونة على التقاعد من الديوان الملكي الامانة تباشر تعديل بطاقة الإتجاه لمركبات التكسي الأصفر تدهور حافلة سياحية تقلّ 31 سائحا ألمانيا في رأس النقب افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية التنمية تحيل ملف تحقيق فرار المتهم بقتل الطفلة نبال من مركز احداث للمدعي العام التربية تعلن بدء صرف المستحقات المالية لمعلمي الطلبة السوريين الحواتمة: أعلى درجات التكامل والتنسيق مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية تفويض صلاحيات من قاضي القضاة - تفاصيل 99٪ من الأردنيين يؤيدون موقف الملك بعدم نقل السفارة الأميركية إلى القدس
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الإثنين-2019-09-23 | 10:41 pm

القيسي: لغة المغالبة والمكاسرة والإساءة والخروج عن الثوابت الوطنية تستوجب مراجعة من مجلس نقابة المعلمين

القيسي: لغة المغالبة والمكاسرة والإساءة والخروج عن الثوابت الوطنية تستوجب مراجعة من مجلس نقابة المعلمين

جفرا نيوز ـ قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب الدكتور نصار القيسي إن خروج بعض الأصوات من مجلس نقابة المعلمين الداعية إلى تغيير مسار مطالب المعلمين، تبعث على عدم الارتياح وتستوجب من المعلمين ومجلس النقابة إعادة تقييم المشهد، حيث لغة المغالبة والإساءة والخروج عن الثوابت الوطنية لا تخدم أحداً سوى أولئك المتربصين بوحدتنا وأمننا.

وأضاف القيسي في تصريح صحافي اليوم الإثنين، إن ما خرج على لسان بعض أعضاء مجلس النقابة في وقفتهم اليوم بمحافظة الزرقاء، لا يخدم مطالب المعلمين ولا يصب في الصالح الوطني.

وقال إن العبارات المسيئة والخروج عن الخط الوطني ومحاولة العبث بالنسيج الوطني وتصوير الأمور في سياقات أخرى غير مطلبية، يستوجب من مجلس النقابة محاسبة كل مسيء، فالأردن الذي قدم لأبنائه الكثير، يستوجب في هذه المحطات الصعبة تغليب الصالح الوطني والانحياز للغة العقل والمنطق والاتزان، لا لغة المغالبة والتحدي للوطن، فالأوطان لا يتم تحديها، والأردن بهويته الجامعة طالما كان الملاذ والمأوى للجميع ، فعلامَ هذا الحديث الخارج عن سياقات المنطق.

وتابع القيسي: لقد حاولنا منذ بداية مطالب المعلمين، أن نجسر الفجوات، وأن يتم التوصل مع الحكومة إلى حلول مرضية، فالتقى رئيس مجلس النواب بنائب نقيب المعلمين، وعقدت لجنة التربية والتعليم عدة اجتماعات، مثلما التقى عددد من الزملاء النواب بمبادرات شخصية مع أعضاء  بمجلس النقابة إلا أننا كُنا نشعر في كل مرة أن هنالك تخندقاً حول أسوار مجهولة، يتكشف بعضها بأحاديث المكاسرة والإساءة.

وختم بالقول إن المعلمين لهم واجب التقدير والاحترام، فهم بناة المستقبل والأجيال، ونتمنى من مجلسهم الموقر إعادة مراجعة المشهد، ونقول إن الأردن بخير طالما تحزمنا بوحدتنا الوطنية وأغلقنا الأبواب أمام كل المتربصين بوحدتنا وأمننا واستقرارنا.