المحافظات تحتفي بعيد الاستقلال الرابع والسبعين الألعاب النارية تضيء سماء المملكة احتفالاً بـ "عيدالاستقلال 74 " الرزاز يهنئ الأردنيين بعيد الاستقلال الـ(74) -فيديو ارتفاع ملموس على الحرارة متصرفية الرصيفة تحتفل بعيد الاستقلال الرابع والسبعين إصابة خمسة أشخاص إثر حادث تصادم في عمان الضمان تبدأ استقبال المراجعين يوم الأحد المقبل ومنصة الكترونية للمواعيد قبل مراجعتها اللواء الحنيطي يشارك نشامى القوات المسلحة فرحتهم في ثاني أيام العيد السماح بدخول القادمين للعقبة دون فحص كورونا "التعليم العالي": استقبال متلقي الخدمة اعتباراً من يوم الثلاثاء الملك: هذه الدولة التي أصبحت مسيرتها قصة نجاح لا تزال تدهش الآخرين الحكومة: ارتفاع أسعار البنزين والكاز والديزل عالمياً مواكب الجيش والامن تنطلق احتفالا بمناسبة الاستقلال (فيديو وصور) وزير الصحة لجفرا ؛ دوام موظفي المراكز الصحية الاحد المقبل،والاستثناء للأمومة والطفولة فقط الامن العام يثني فتاة حاولت الانتحار من اعلى جسر عبدون الحكومة توضح حول دوام العاملين يوم غد في القطاعين العام والخاص - تفاصيل لا اصابات بفيروس كورونا جديدة داخل المملكة و(3) حالات لقادمين من الخارج و(8) حالات شفاء "العمل" تتيح المجال للعمالة الوافدة للتجسيل عبر "حماية" لمغادرة البلاد الخرابشة يتفقد جاهزية الحراج في محطة اشتفينا الرزاز: نقف اليوم وإلى الأبد صفّا واحدا لنحمي استقلال الأردن وهويته ومنعته ونحافظ عليه
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الأربعاء-2019-10-02 | 01:13 pm

الى ممدوح العبادي .. (عيون حزينة لطبيب العيون)

الى ممدوح العبادي .. (عيون حزينة لطبيب العيون)

جفرا نيوز - كتب احمد سلامه 
أبا كل طيب لا أبا لونا وحدها .....
صباحك حب دافق
أيها النبيل العروبي
الذي علمتنا أن العين التي لا تبصر فلسطين
( مرمودة )
أيها الأردني الذي كانت حصة العروبة والإنسانية فيك أعلى
من كل قيمة أخرى ...
وحصتنا فيك نحن آل سلامة كانت الأوفر لأنك كنت الامتداد الأوضح لمهنة طب العيون التي بدأها زعيمنا في فلسطين عام 1936 ثالث طبيب اختص برتق العين وأنت كنت رمش المهنة في الزرقاء وعمان.
يا سيد الحياة
ويا أول الحب الحنون البريء
سلام على عفويتك وصدقك وطهارة نهجك ....
فجعني الحبيب رامي حد الحزن
حين ألقى حزنه في حضن روحي هذا الصبح
بإعلامي
إن محمودا أخاك وعضيدك
قد مضى إلى عالم آخر
غير عالم اخوتك السامي المدهش
وقلت
للغالي أبي صالح ...
بقي أربعة ..
أغبطهم حد الاعتزاز بهم
نموذج أخوة بهي
المحمود رحمه الله أخوك
كان شارب عز وغابة من ولاء اخوي لك
يرحمه الله ...
والممدوح ... أنت أطال الله لنا في بقائك بيننا نورا ...
وإخوة
أبو العزم
محمود الكايد
كانوا
محمود وأحمد وعبدالحميد
حين يتوجهون في الثمانينيات لوليمة غداء معا
كانوا زفة عرس أتمنى انني منهم لشدة تعلقهم ببعض
ومروان وعدنان أبناء الشهم صدقي القاسم الذين ملؤوا عمان حزنا حين غادر عدنانُ مروانَ دون مقدمات.
وسليمان عرار ذلك الطاغي في جنوبيته
وخالد أخوه إذ إن طائرة قد سقطت بعد أن اختطفت ونجى الاثنان من دون كل الركاب
وقد أضيف صورة لإبراهيم وعلي أبي الراغب كانا نموذجا حلو المذاق في وقفتها مع الأخ المنكوب يوسف رحمه الله

أيها الممدوح فينا
كان المحمود بأخوته فرجة وزهاء ووفاء
كان حصتي فيك الوافرة وكان وكان
عنوان مروءة فهذا أمر الله وهو لبى
ربما أن الدنيا قد أرهقته ببؤسها
وخشي من قلق عمان التي أضحىت وجعا يوميا لأحبائها
أعزي روحي فيه وأترحم عليه بالقلب
وأقول لك
كلنا محمودون كمحمودك
يا أبا صالح
رغم أن فراغ أخوة محمود لا يملؤه حب الكون كله
إلا أنك أنت نبع الحب الطاغي
الذي يسد كل رمق من حزن
يرحمه الله
أخوك
أحمد سلامة - البحرين