استمرار تأثر المملکة بحالة من عدم الاستقرار الجوي قموه: مالية النواب أوصت بإحالة وزراء سابقين لمكافحة الفساد النائب المجالي يطالب الفوسفات بالحديث عن سلامة الأرواح بدلا من الأرباح ويتسائل، الى متى رعب الأمونيا في العقبة؟ لجنتان فنيتان لتقييم كتابي العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع الامانة: العمل في شارع الجامعة الأردنية شارف على الانتهاء ضبط عربي مطالب بـ28 مليونا تكسير اول مركبة طعام متنقلة في عمان وفاة الأردني"أيمن الصباغ" بحرائق كاليفورنيا الخارجية: العثور على أردني فقد في تركيا 120 مليون دينار عطاءات الشراء الموحد لـ 2019 الحاج توفيق يدعو لتعزيز التبادل التجاري بين الاردن وتشيلي توقيف اربعة اشخاص من المسيئين اثناء مباراة المنتخب الكويتي 15 يوما العمل توضح حول قرار المهن المغلقة وحراس العمارات والمجمعات بالصور.. اعتداءات صارخة على مجرى سيل الزرقاء والمومني:سنحيل كل من تجاوز القانون للقضاء توقف ضخ المياه عن مناطق في الكرك - أسماء "الطاقة": ارتفاع أسعار النفط والمشتقات النفطية في الأسبوع الثاني من تشرين الأول العثور على (15) كف حشيش بمنطقة خالية في المفرق وزير الصحة لنقيب الممرضين: اجراءات لوضع حد للاعتداء على الكوادر الصحية وفاة شخص و إصابة ثلاثة آخرين اثر حادث تصادم في المفرق منح دراسية للطلبة الأردنيين المقيمين في الإمارات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2019-10-02 |

أكاديمية أم العبد

أكاديمية أم العبد

جفرا نيوز - كتبت - أم العبد

في الذهن الأردني , حين تقول : بقالة أبو محمد , فهذا يعني أن البقالة مملوكة لأبو محمد , ببضاعتها ومدخولاتها ..وبدفتر الديون , والشعب الأردني للأسف يعتقد , أن أكاديمية الملكة رانيا , ينطبق عليها ما ينطبق على بقالة أبو محمد , من حيث : أن الملكة تراقب المدخولات , والمخرجات والمصاريف , علما بأن الملكة ربما لاتعرف أين يقع مبنى الأكاديمية .

لم يناقش أحد رد أكاديمية الملكة رانيا على ادعاءات نقابة المعلمين , وعلى ما أورده البعض من دور للملكة وأكاديميتها في برامج حوارية , ومن ضمنها برنامج الزميل فارس الحباشنة , الكل قفز عن الحقائق التي أوردتها الأكاديمية , وهاجم الملكة وبنى لها أبراجا من الأدوار الوهمية , وشيد قلاعا من الإعتداءات الدستورية , لدرجة أنك تخجل من سرد كل ما قيل ..
الملكة أم , انجبت أميرتين وأميرين وهم يقرأون الفيس بوك , ويشاهدون هذا الهجوم الشرس على أمهم .

ألم يراعي أحد من الناس يوما أن للأم - وبغض النظر عن أدوارها - قلب يبكي حين يشاهد الحزن في عيون أولادها , وهم يوجهون اسئلة من القلق إليها حول ما يحدث , أما من شعور ولو دفين في قلب أردني , بالغضب لأجل ملك , يعود للمنزل في المساء من سفر شاق وطويل , ويعرف ما يكتب عن زوجته , ويكتفي بأن ينظر بدمع القلب لا بحدقة العين لزوجته , ويعلن تضامنه وعشقه لها , وجل ما يفعله هو عشق امرأة أنجبت له , أمراء هم : ضياء العين ودفقات القلب .

أنا مع النقد , ومع الهجوم , ومع الشراسة , ولكننا حين انتصرنا للمعلمات وأطلقنا اسبوعا لأجلهن , ألم ننتصر لأنهن أمهات في النهاية , وقمنا بمراعاة هذه العاطفة لديهن , لماذا لم نمتلك ذات العاطفة , عند الملكة ؟ وهي أيضا أم ومربية .

غريب أمرنا , قفزنا عن الحقائق المفجعة في رد أكاديمية الملكة رانيا , وتشبثنا بكذب الأعين , تشبثنا بالردح الجائر على قنوات التثوير , وبنينا من لغة الفيس بوك متاريسا لقصف تلك السيدة , وكان الأجدى أن نقرأ رد الأكاديمية بتمعن , وننادي الناس الذين شوهوا ..وكسروا كل المجاديف وأهانوا , ونسألهم برسم القلق الوطني الذي يقض مضاجعنا , لماذا كذبتم , كان علينا أن نسألهم هذا السؤال , لكن أحدا لم يجرؤ لأن المجتمع قسم في هذه الأزمة لأربع فئات :

الأولى : هي فئة الإنتهازيين الذين ركبوا موجة المعلم وهم في قرارة أنفسهم يدركون أنها موجة ستنتهي على شاطيء صخري وتتكسر , وهؤلاء أيدوا الشتم والهجوم , واتهموا الأكاديمية ..وحين ينفض السامر , سيعودون للتزلف والنفاق إلى مقام الملكة .

الثانية : هي الفئة المغرر بها , والتي تسير مع التيار , وتشبه مجتمع الغلابى في مصر , وهي فئة خضعت لبرنامج شيطنة الملكة , الذي مارسته قوى راديكالية , منتجة من قلب الحكومات , وليس من أطرافها وصارت رهينة لهذا المشروع .

الثالثة : وهي الفئة , الخجلة والتي تعرف الحقيقية جيدا , وإذا قالتها ستتهم بأنها تنقلب على المشروع الوطني وتعود لفلسطينيتها , وهي فئة متهمة بهويتها , ولا تدري ماذا تفعل , أو تقول لكنها تجد في الصمت مخرجا .

الرابعة : (الإخونج) وتوابعهم , وهؤلاء حتى يتماهوا مع  بعض افراد المجتمع الشرق أردني المكون , لعصب الدولة المتمثل بالجيش والمؤسسات الأمنية , ضربوا الجدار الأصلب , لا لأنهم يبتغون الحق , وإنما فقط لأنهم في صراع على الشارع مع الدولة , ويريدون اختطافه , لأجل الضغط واستعادة ذراعهم المالي المكدس بالفساد , وهو جمعية المركز الإسلامي , ويدركون في قرارة أنفسهم , أن اختطاف المجتمع الشرق أردني من الدولة وتفسيخ التحالف التقليدي بينهم , يتم عبر ضرب رموز الدولة , والتلميح أو الغمز على زوجة الملك ... وهذا الأمر للاسف يجد رواجا عن بعض النفوس .

في النهاية , لا أحد يدافع عن أم وزوجة قبل أن تكون ملكة , ولا أحد يدرك بأن من يسكنون القصور الملكية , لهم قلوب ومشاعر ولهم أدمع في محاجر العيون , ويحتملون ربما أكثر من الصخر , ولكن الرجل العربي أذا اعتدي على قلبه , يحول القلب في لحظة لدرع يحمي به الحب , وما حملته الريح من جدائل .

يكفي ما تتعرض له الملكة , ولو كان هنالك منطق , في الصراع الدائر حاليا , لعاد من شتموا إلى رد الأكاديمية , وعرفوا حجم كذبهم وتضليلهم المجتمع , ولكنه زمن يؤتمن فيه السارق , ويصدق الكاذب ...

أتعاطف مع الملكة , ومع من يعملون في مكاتبها , حتى من يعملون في مكاتبها تحولوا من موظفين إلى متهمين , وحتى البنات اللواتي يبذلن أقصى طاقاتهن في أكاديمية الملكة , صرن يتغاضين عن ذكر وظائفهن لأن الأكاديمية تحولت إلى قضية , وكل من يعمل بها أصبح ظنينا للأسف .

في النهاية ..هل تريدونها أكاديمية أم العبد , على غرار دكانة أبو محمد ..ربما سيعجب الإقتراح البعض , وربما سيغفل البعض عن نقيب اختصر النقابة والوطن كاملا في شخصه , لدرجة أنه ربط العلاوة بالرقاب حين قال : ال50% أو دونها الرقاب ..

من حق نائب النقيب أن يختصر وطنا كاملا في شخصه , لكن ليس من حق ملكة , أن تدافع عن قلبها ...غريب أمر البلد .