الرزاز لطلبة التوجيهي: لا يغلق الله باباً الا ويفتح آخر وفاة زوجة رئيس الوزراء السابق هاني الملقي عبيدات: بؤرتان لكورونا حاليا في الأردن القبض على 13 شخصا أطلقوا العيارات النارية بناءا على توجيهات الملك .. الرزاز يتفقد حدود العمري .. صور 39 دينارا سعر غرام الذهب عيار 21 محليا قرارات الاغلاق والحظر ستكون لكل محافظة حسب معايير محددة 9 إصابات "محلية" جديدة بكورونا في الرمثا وعمان السماح للموظفين من حملة التصاريح وسلاسل التزويد, الدخول والخروج من لواء الرمثا المستشفى الميداني الأردني في بيروت يستمر بتقديم خدماته الطبية والعلاجية استهلاك المملكة من الكمامات يقدر بــــ500 ألف يومياً تعديلات مرورية على إشارات عباد الرحمن اعتباراً من الاثنين المقبل الأمانة تباشر بتطبيق أمر الدفاع 11 "التعليم العالي" تقديم طلبات الالتحاق في الجامعات الرسمية يوم الثلاثاء ولمدة اسبوع جفرا تنشر أسماء الطلبة الأوائل في إمتحان التوجيهي (تفاصيل) تنويه وتحذير من شركة البوتاس العربية انتشار أمني في العاصمة عمان بعد اعلان نتائج التوجيهي أجواء حارة في أغلب مناطق المملكة اليوم النعيمي: إعلان النتائج فجرا جاء لتخفيف الضغط على شبكة الإنترنت كيف سيحتفل طالب "التوجيهي" في ظل جائحة كورونا؟
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الخميس-2019-10-03 | 08:42 am

العفو عن المتآمرين من شيم الملوك ! الملك حسين كما رآه ضابط الـ "سي آي إيه"

العفو عن المتآمرين من شيم الملوك ! الملك حسين كما رآه ضابط الـ "سي آي إيه"

جفرا نيوز - في كتابه عن الحرب والتجسس والدبلوماسية في الشرق الأوسط، يقصّ المؤلف جاك أوكونيل، رئيس محطة لوكالة المخابرات المركزية الـ "سي آي إيه" في الأردن، طرفاً من تجربته المخابراتية السابقة الغنية بالمعلومات، وما يضفي على الكتاب قيمة أكبر أن المؤلف عمل محامياً للملك الراحل الحسين بن طلال "بعد انتهاء خدمته العملية".

يستهلّ أوكونيل كتابه بلقائه الملك حسين في صيف عام 1958، حيث قدّم له تقريراً مفصّلا عن تآمر نحو 22 ضابطا أردنيا على الملك الشاب. وفي سردية معروفة يخبرنا المؤلف أنه بعد تقديمه التقرير طلب من الملك، على ضوء خطورة الموضوع كونه يدور حول مؤامرة على العرش، التواصل مع رئيس المخابرات الأردنية، متوقعاً الاستجابة. ردّ الملك بما يشبه الصدمة للمؤلف "أنت تنظر إليه، أنا رئيس جهاز المخابرات!"

في نهاية المطاف حُوّل 22 شخصا إلى المحكمة، وأُصدر عفو عن بعضهم، وأوصل الملك المعفوّ عنهم بنفسه إلى منازلهم، فالعفو من مزايا سياسة الملك وكرمه!

يستطرد الكاتب قائلا إنه عندما انهارت العلاقات بين المصريين والأردنيين في إحدى المراحل، أخلى المصريون السفارة، وبعد انقطاع العلاقات المصرية مع الأردن زرعت المخابرات الأميركية أجهزة تنصت في السفارة، لكن عندما عاد المصريون انتقلوا، على عكس التوقع، إلى بناية أخرى، وبقيت السفارة القديمة هناك مع كل أجهزة التنصت.

عرّج الكاتب على العلاقات المصرية الأردنية ومتابعة المخابرات الأميركية، وتمكنها من رصد اتصال هاتفي بين الرئيس عبد الناصر والقادة السوريين.

وتحدّث المؤلف عن أحداث حرب 1967 مستذكرا أنه كان في المكتب داخل السفارة الأميركية بالأردن نحو الساعة السابعة من مساء يوم الرابع من يونيو (حزيران) عام 1967، وأن مساعد الملحق العسكري في السفارة فتح الباب وأطلّ عليه برأسه فجأة، قائلا "أعتقد أنه ستكون لدينا حرب يا جاك".

يقول جاك أوكونيل إنه اتّصل على الفور بالملك حسين لمعرفة مكانه وإخباره بقصة الملحق. وبدوره، أرسل الملك على الفور رسالتين عاجلتين إلى الرئيس عبد الناصر يحذره فيهما من الهجوم الوشيك.

ويكشف المؤلف أنه مع دوران عجلة الحرب، تمكنت المخابرات الأميركية من الحصول على تقرير يتضمن فحوى محادثات جرت بين عبد الناصر والملك حسين، اتفق فيها الزعيمان على أن أميركا وبريطانيا اشتركا في الهجوم المباغت.

يقفز المؤلف إلى أواخر الستينيات من القرن الماضي، ويقول إن الأردن كان يرغب في الحصول على أسلحة متقدمة من أميركا، وكانت السفارة الأميركية في عمان تؤيد ذلك من منظور استراتيجي، وتحذر من أن الأردن لا يواجه أزمة فقط، بل إن الولايات المتحدة إذ لم تستجب ستفقد حليفاً استراتيجيا. وعلى الرغم من هذا التشديد، لم يجد الطلب أذاناً صاغية في واشنطن.

بعد فترة قصيرة من التجاهل الأميركي، نما إلى علم المؤلف أن الملك حسين دعا سراً وفداً عسكريا سوفييتيا رفيع المستوى إلى عمان للتفاوض بشأن صفقة أسلحة كبيرة. عندها سارع السفير الأميركي في عمان للقاء الملك للتشديد له على أن يبقى الأردن حليفاً لأميركا، وطلب من الملك شخصيا التحلي بالصبر وسوف تأتي الأسلحة، مما دعا رئيس الوزراء الأردني حينها إلى مخاطبة السفير الروسي لطلب تأجيل زيارة الوفد العسكري السوفييتي.

خلال فترة الستينيات والسبعينيات يذكر المؤلف أن الأجهزة المخابراتية كانت مصابة حدّ الهوس بزرع أجهزة التنصت للتعرف على كل شاردة وواردة؛ ويذكر أنه في ذات مرة كان يسير ليلا مع زميل له ومرّا بمنزل من طابقين قيد الإنشاء وكانا يعرفان أن ضابط مخابرات سوفييتي سوف ينتقل إلى هذا السكن قريباً، وكان فيه حارس متقدم في السن. يقول إنهما بطريقة ما دخلا خلسة إلى المبنى، وقاما بتركيب جهاز تنصت في أحد إطارات النافذة، لكن عندما أصغى الفنيون في مجال التنصت إلى المكالمات لم يتمكنوا من سماع الكثير بسبب الضجيج العالي القادم عبر النافذة، ويتابع قائلا إنه "بعد مدة قصيرة على مرور هذا الحادثة استدعاني الملك حسين، وقال لي: هل فعلت ذلك حقا؟ أجبته: نعم سيدي".

في طبيعة العلاقة بين الملك حسين وصدام حسين، يخبرنا المؤلف أنه خلال زيارات الملك إلى بغداد كان صدام يصطحبه لزيارة قبر ابن عمه الملك فيصل لكي يضع إكليلا من الزهور على القبر، الذي طاح به الجيش العراقي في انقلاب عام 1958. ويقول إن "الملك كان يحدثني عن هذه الزيارات المهيبة، وأن صدام كان يريد أن يحلّ محل الشاه كرجل أميركا في الشرق الأوسط، وأن يقيم علاقات مع شركات أميركية كبرى".

هذه العلاقة المتطورة والشخصية والقريبة بين الملك وصدام حسين أثارت شبهات في أميركا؛ لذلك سلّم سفير أميركا في عمان أثناء حرب الخليج الملك حسين رسالة من الإدارة الأميركية تحذر فيها من أن وجود "علاقة أردنية عراقية، ولو بحكم الأمر الواقع، قد أدت بالفعل إلى أضرار بسمعة الأردن في أميركا، وفي أماكن أخرى من العالم".

ويذكر أن الملك كان يبذل كل جهده بل يريد أن يتجنب الحرب وأن يقنع صدام بالانسحاب من الكويت قبل أن يُطرد منها. والبارز أن الحذر من صدام في أميركا كان يقابله استنتاج من إسحاق رابين -مع تقدم عملية السلام ومصافحة الرئيس عرفات لرئيس وزراء إسرائيل إسحاق رابين، والتوصل إلى سلام مع الملك حسين- بأن صنع السلام مع صدام يصبّ في مصلحة إسرائيل الاستراتيجية.

ويختتم الكاتب مذكراته بأنه بقي في الأردن بعد عودة الملك العلاجية الأولى. ويتحدث المؤلف بلهجة المتأثر بأن طائرة الملك هبطت صباحاً في يوم بارد وماطر، وكانت هذه آخر مرة يراه فيها لأنه كان عالقاً بين الحياة والموت وغائباً عن الوعي.

وينهي حديثه عن مرحلة مهمة من حياته مع الملك بأن الملك نقل مباشرة إلى مدينة الحسين الطبية ليوافيه الأجل بعد يومين فقط، في الساعة 11:43 صباحاً، في 7 فبراير (شباط) من العام 1999. اندبندنت عربية