الناصر: وقف استقبال طلبات التخصصات الراكدة اعتباراً من 2021 طقس حار وارتفاع على درجات الحرارة خلال اليومين القادمين ..التفاصيل توقعات.. الانتخابات النيابية قبل نهاية العام وكورونا هو العامل الحاسم لتحديد التوقيت ثلاثة سيناريوهات محتملة لعودة الطلاب إلى المدارس بدءاً من الفصل القادم وفيات الاثنين 13-7-2020 الدفعة الأخيرة من الغارمات.. قريباً الاثنين.. طقس حار وتحذير من التعرض المباشر للشمس تعليمات جديدة لترخيص حظائر بيع الأضاحي برهن قرار حكومي مصدر امني ينفي الاعتداء على مركبة العيسوي توقيف أردني افترى على بنك العضايلة: ملفات التهرب الضريبي تحدي صعب وحماية المال العام "هامّ" خلال أزمة كورونا جابر: ثلاث اصابات بفايروس كورونا "غير محلية", وعزل المصابين سينقل للبحر الميت الملك: "الإنسان أغلى ما نملك" أولوية استراتيجية القيادة الأردنية نشاط التوصيل في الأردن ينمو بنسبة تفوق 100% المدعي العام يوقف شخصاً أضرم حريقاً بمركبة قاضي 15 يوماً وزير الصحة يبحث مع نقيب المهندسين الزراعيين التعاون الثنائي التربية: استحداث قسم متابعة شكاوى وتظلمات المعلمين حماية المستهلك تدعو للابتعاد عن المنتجات المتضمنة مواد حافظة “التربية” تستحدث قسم لمتابعة تظلمات المعلمين في القطاعين العام والخاص المعونة: تحويل الدفعة الثالثة والأخيرة من الدعم النقدي لعمال المياومة غدًا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2019-10-15 | 11:40 am

"التعديل الوزاري" بداية الشهر المقبل ..وزراء مستسلمون واخرون وجدوا عملا في القطاع الخاص والنواب يبحثون عن شعبويات في اخر دورة لهم

"التعديل الوزاري" بداية الشهر المقبل ..وزراء مستسلمون واخرون وجدوا عملا في القطاع الخاص والنواب يبحثون عن شعبويات في اخر دورة لهم

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي
 

في الوقت الذي تنتظر فيه النخب السياسية والشارع الأردني التعديل الوزاري الرابع على حكومة الدكتور عمر الرزاز ، ووسط التكنهات العديدة التي تصدر من عديد الجهات ، الا ان جفرا نيوز علمت ان لا تعديل قريب على حكومة الرزاز وتحديدا قبل بداية شهر نوفمبر المقبل

هذا واكدت مصادر خاصة لجفرا نيوز ان التعديل الوزاري المنوي القيام به تم تأجيله حتى بداية الشهر المقبل على ان يكون قبيل افتتاح الدورة العادية الرابعة لمجلس الامة والمنوي عقدها في العاشر من الشهر المقبل

كما علمت جفرا نيوز ان جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين سيغادر الى اليابان في زيارة عمل رسمية في العشرين من الشهر الجاري ، وعلى ذلك فانه لن يتم اي تعديل لحين عودة جلالة الملك من زيارته على أقل تقدير

في هذا الوقت مازال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يراقب ويسمتع ويرصد ويقيس اداء وزرائه للوقوف نهائيا على الحقائب التي ينوي التعديل فيها ، حيث بات من شبه المؤكد خروج وزير التربية والتعليم العالي د.وليد المعاني الذي اعلن استسلامه أمام تحديات حقيبتي التربية والتعليم العالي ، وكذلك وزير المالية عز الدين كناكرية الذي ابلغ الرزاز عن عدم رغبته بالاستمرار في ظل هذه الظروف

كما ان عدد من الوزراء بدأ يتحسس رأسه مع قرب التعديل وأصبح اكثر نشاطا وظهورا اعلاميا واستعراضا في محاولات لابعاد نظر الرئيس عنه ، واخرون ينتظرون الخروج بعد ان تحصّلوا على عروض عمل في القطاع الخاص برواتب مالية عالية ومجزية بالنسبة اليهم

المقربون من رئيس الوزراء نصحوه باجراء تعديل ثقيل يرتقي لمتطلبات المرحلة ولاعادة الالق والهيبة للحكومة وبعضا من الثقة التي فقدتها الحكومة مع الرأي العام ، خاصة وان الدورة المقبلة لمجلس النواب هي الاخيرة لهم ويطمحون بكسب شعبيوات على حساب الحكومة قبل عودتهم للانتخابات وللقواعد الشعبية

كما ان مشروع قانون الموازنة والذي يتزامن مع الدورة الختامية لمجلس الامة يزيد من عبء الحكومة امام النواب حتى الموالين منهم لها لن يراهن على موقف ايجابي مع الحكومة على ابواب الانتخابات النيابية

المطلوب اليوم من رئيس الوزراء اسقاط الحمل الزائد من الفريق الوزاري وان يكون هناك فريق اقتصادي على قدر المسؤولية وصاحب خبرة وجرأة وقرار ، اضافة لاخراج وزراء التأزيم الذي وضعوا الحكومة وجها لوجه مع الشارع الاردني أكثر من مرة سواء بادائهم المخيب للامال او ادارتهم للازمات او تصريحاتهم العبثية والامثلة من الفريق الوزاري على ذلك كثيرة ومعلومة للرزاز وللشعب على حد سواء

الاردن على موعد تعديل وزاري بداية الشهر المقبل سيكون الرابع على حكومة الرزاز خلال عامين ، فإما ان ينجح الرزاز بتعديل الصورة الذي رسمها الشعب له متفائلا ابّان حضوره للدوار الرابع ، او انه سيسقط مجددا في الاكمال الرابع كما فشل سابقا سواء بالتشكيل او التعديل