تمديد فترة توفيق وقوننة اوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام "حماية الصحفيين" يرصد الاعتداء على "السواح في جرش"..انحياز للرواية الرسمية وغياب لأسباب الجريمة الحكومة تعلن عن الحزمة التنفيذية الثانية من برنامجها الاقتصادي غداً .. وعن دمج والغاء هيئات مستقلة الأردن يوافق على تعيين هنري ووستر سفيرا للولايات المتحدة فوق العادة ومفوضا لها "ليبل خاص" لضمان عدم الغش في زيت الزيتون - صور الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى كندا والولايات المتحدة الأميركية الملك يلتقي وجهاء وممثلي أبناء وبنات قبيلة بني حسن ضمن سلسلة لقاءات "مجلس بسمان" إحالة السفيرين ريما علاء الدين وابراهيم عبيدات إلى التقاعد إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات الى التقاعد في وزارة الداخلية (أسماء) الامن : تحقيق باعتداء دورية على شخص بالعقبة الاردن : قتل (21) امرأة في (2019) ..تفاصيل عاصم حداد يؤدي اليمين القانونية أمام الملك رئيسا لديوان المحاسبة البدء باقامة اطول تلفريك في العالم في منطقة ذيبان "المياه": وقف ضخ مياه الديسي (96) ساعة (أسماء المناطق المتأثرة) الحمود يعود الوكيلين بني هاني والوقفي ويمنحهما أقدمية سنة في الخدمة حماد : منح تأشيرات دخول للجنسيات العربية والاجنبية المقيدة من خلال البعثات الدبلوماسية حملات "أمنية" مكثفة على استخدام الهاتف اثناء القيادة في المملكة الحكومة تدعم تركيب السخانات والخلايا الشمسية بـ 30% وتقسط 70%..تفاصيل وفيات الأحد 17-11-2019 السعودية تشكر الأردن لانقاذ قوات البادية 4 سعوديين جرفتهم السيول
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-10-16 | 11:28 am

حماد ومسؤولون يُجيبون على أسئلة لجنة تقصي الحقائق حول ما تعرض له المعلمون على الرابع

حماد ومسؤولون يُجيبون على أسئلة لجنة تقصي الحقائق حول ما تعرض له المعلمون على الرابع

جفرا نيوز - بدأت تنفيذا لتوصيات الاتفاق بين نقابة المعلمين والحكومة إجتماعات امنية تقييمية لدراسة "الإنتهاكات” التي تعرض لها المعلمون خلال التعاطي الامني مع إعتصامهم الشهير في الخامس من شهر ايلول المقبل، واستعرض وزير الداخلية سلامه حماد مع كبار جنرالات الاجهزة الامنية الشكاوى في هذا الاتجاه.

وكان رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز قد تعهد علنا بعد الاعتذار للمعلمين نيابة عن الاجهزة الامنية بإجراء تحقيق مفصل في تعرضهم للإنتهاك وهو ما بحثته اللجنة التي يترأسها وزير الداخلية في هذا السياق، وكان الوزير حماد قد اشتكى من المعلمين رفضوا التقدم بشكاوى نظامية تتيح له إجراء التحقيق المطلوب.

لكن الرزاز بدوره وعد المعلمين بالتعامل بشفافية وعلنية مع نتائج تحقيق في الانتهاكات يجريها المركز الوطني لحقوق الانسان خصوصا وان نقابة المعلمين اصرت على ان الاعتذار ومحاسبة المسئولين عن الخشونة الامنية ضدهم في اعتصام سلمي هو الشرط الاساسي الثاني العلني لإنهاء الاضراب الشهير.

وعقد صباح الثلاثاء، اجتماع رفيع المستوى بين لجنة الرصد وتقصي الحقائق التي شكلها المركز الوطني لحقوق الانسان للتحقق من قضية انتهاكات "المعلمين”، مع وزير الداخلية سلامة حماد وقيادات الأجهزة الأمنية المختلفة، بمن فيهم مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود ومدير الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة.

وقالت مصادر صحفية  أن الاجتماع بحث مطولا حيثيات الشكاوى التي تقدم بها مجموعة من المعلمين، والتي تتضمن ادعاءات بتعرضهم للاحتجاز و "لانتهاكات تمس الكرامة”، وذلك خلال الوقفة الاحتجاجية "السلمية” للمعلمين التي نفذت يوم أيلول/ سبتمبر الماضي، وسبقت إعلان الإضراب.

ويأتي الاجتماع في سياق استكمال عمل لجنة تقصي الحقائق، التي تضم المفوض العام للمركز الدكتور موسى بريزات، وأربعة أعضاء آخرين، للخروج بتقرير نتائج حول الانتهاكات.

وتشكلت اللجنة في 8 أيلول الماضي، بقرار من مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الانسان، ولايزال الرأي العام المحلي بانتظار إعلان نتائجها ووجه الرزاز بأن ترسل اللجنة بعد الانتهاء من عملها وواجبها تقريرها المفصل لمجلس الوزراء.
ومنح لقاء الثلاثاء جرعة معنوية كبيرة للمركز الوطني لحقوق الانسان الذي تلوى التحقق من الانتهاكات.

وابلغت مصادر أمنية في وقت سابق بأن حادثين على الاقل تم الاقرار بحصول مبالغات فيهما من رجال الامن وهما قيد التحقيق الداخلي