الأمير مرعد يزور مجموعة من المؤسسات ضمن مشروع "مبادرات محلية لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل الأردني" وفيات السبت 11-7-2020 (192) ألف طالب «توجيهي» يتقدمون للمباحث المتخصصة اليوم ”الأمانة” تطور ساحة المسجد الحسيني وتبلط الأرصفة والإنارة والأسيجة وتدرس تأهيل شارع بسمان طقس صيفي عادي السبت إعادة الفي مواطن أردني الى ارض الوطن على حساب همة وطن 3 تخصصات في الأردنية تحقق ترتيبا عالميا حسب تصنيف شنغهاي تراجع اسعار الألبسة بنسبة 20% في المملكة إغلاق "كنيسة القيامة" مجددا بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا “التربية” تعلن مواعيد وإجراءات امتحانات التعليم الإضافي – أسماء اعتصام أمام المسجد الحسيني رفضا لـ “مخططات الضم” الملك يعزي بوفاة نائب حاكم الشارقة خطة لتدريب أكثر من 20 ألف عامل في قطاع السياحة والضيافة إغلاق معملين للألبان في جرش اجواء حارة في اغلب مناطق المملكة وصول أولى حافلات الأردنيين العائدين من السعودية إلى معبر "الحديثة- العمري" سيل الزرقاء .. صيد أسماك غير صالحة وعرضها للبيع إدانة الأردني طاهر خلف بالشروع في قتل إسرائيليين تعديل أسس عمل لجنة ايقاف العمل في المؤسسات والمنشآت أميركا تقدّر وقوف الأردن إلى جانبها بمجابهة كورونا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الخميس-2019-10-17 | 02:02 am

خبير قانوني يدعو الحكومة لانتداب محامين للدفاع عن مرعي واللبدي

خبير قانوني يدعو الحكومة لانتداب محامين للدفاع عن مرعي واللبدي

جفرا نيوز-قال الخبير في القانون الدولي أنيس قاسم "إن توقيف المواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي، إداريا من قبل الاحتلال الصهيوني، غير قانوني، ويتوجب على الحكومة الأردنية انتداب محامين للدفاع عنهما”، فيما أكد أن وجود اتفاقية سلام بين الطرفين يقتضي أيضا من المملكة، حماية مواطنيها حماية "حثيثة ومباشرة وعملية”.

وأوضح، في تصريح حول الإجراءات التي يتوجب على المملكة اتباعها، في حال تعرض أحد مواطنيها لانتهاك في دولة "صديقة” بموجب اتفاقية السلام، أنه لا بد لتلك الإجراءات أن تكون عملية.

وقال إن القانون والمواثيق الدولية عموما، من الناحية النظرية، تسمح بإلقاء القبض على أي شخص "ارتكب مخالفة قانونية على أراضيها”، وإحالته للمحاكمة وإصدار حكم عليه إذا تمت إدانته بالفعل، مضيفا "وهذا ينطبق على العلاقة الأردنية الإسرائيلية باعتبارها علاقة تحكمها اتفاقية سلام مع وجود ممثليات دبلوماسية بين الجانبين”.

ورأى قاسم الذي كان من أبرز أعضاء فريق محامي الدفاع الفلسطينيين أمام محكمة العدل الدولية في قضية جدار الفصل العنصري، أن الإطار القانوني السابق، يقتضي من الدولة التي اعتقل مواطنوها في الدولة الأخرى، أن تتابع أوضاعهم أثناء الاعتقال وأن تساعدهم وأن توكل محامين لهم، وأن تطالب أيضا بإخبارها بمواعيد المحاكمة والجلسات إذا قدموا للمحاكمة. هذا من واجب الدولة قولا واحدا”.

لكنه أشار إلى أن محددات الصراع "العربي الإسرائيلي”، توجب متطلبات أخرى "وملحّة” في هذا السياق على الأردن، بسبب تسجيل "تجارب فاضحة مع العدو الصهيوني في معاملة أسرانا أولا، ولأن القضاء الاسرائيلي تاريخيا منحاز ضدنا وضد قضايا العرب”.

وأضاف، "مع إسرائيل يصبح الأمر ملحا في ملاحقتها، لأن لديها حساسية فائقة حيال أمنها، وهو ما يعني في الواقع أن كل شيء يشكل تهديدا للأمن القومي الإسرائيلي حسب ترويجهم. الآن مثلا حركة المقاطعة السلمية أصبحت تشكل تهديدا لأمنهم القومي، وهذا يقتضي على الأردن ملاحقة إسرائيل لحماية مواطنيها لدى القضاء الإسرائيلي، عبر حماية حثيثة مباشرة وعملية”.

وأكد قاسم، أن توقيف مواطنين أردنيين يحملان الجنسية الأردنية، توقيفا إداريا، هو غير قانوني وغير جائز”، وأضاف "إن أحيلا إلى المحاكمة هنا لا بد أن تكون المحاكمة علنية وفق مبادئ المحاكمات العادلة مع توفير محامين وإن كانوا محامين إسرائيليين أو محامين من فلسطينيي مناطق الـ1948”.

وقال، إن وجود اتفاقية سلام موقعة وتمثيل دبلوماسي، هي "عناوين لعلاقة طبيعية”، بين دولتين نظريا، ما يعني أن على الأردن استغلال ذلك بالدفاع عن المواطنين.

ويكابد الأسير مرعي ظروف الاعتقال لدى الاحتلال الإسرائيلي مع معاناة مع مرض السرطان منذ 2 أيلول (سبتمبر) الماضي، كما أعلنت الأسيرة اللبدي إضرابها عن الطعام منذ أكثر من 3 أسابيع، وكانت سلطات الاحتلال اعتقلتها في 20 آب (أغسطس) الماضي، وذلك خلال زيارة لهما لأقاربهما في الأراضي المحتلة.