الحكومة تعلن عن الحزمة التنفيذية الثانية من برنامجها الاقتصادي غداً .. وعن دمج والغاء هيئات مستقلة مؤسسة الغذاء تضع ملصقا حراريا على صفيح الزيت منعا للغش الأردن يوافق على تعيين هنري ووستر سفيرا للولايات المتحدة فوق العادة ومفوضا لها "ليبل خاص" لضمان عدم الغش في زيت الزيتون - صور موافقة على "ووستر" سفيرا للولايات المتحدة في الأردن الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى كندا والولايات المتحدة الأميركية الملك يلتقي وجهاء وممثلي أبناء وبنات قبيلة بني حسن ضمن سلسلة لقاءات "مجلس بسمان" إحالة السفيرين ريما علاء الدين وابراهيم عبيدات إلى التقاعد إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات الى التقاعد في وزارة الداخلية (أسماء) الامن : تحقيق باعتداء دورية على شخص بالعقبة الاردن : قتل (21) امرأة في (2019) ..تفاصيل عاصم حداد يؤدي اليمين القانونية أمام الملك رئيسا لديوان المحاسبة البدء باقامة اطول تلفريك في العالم في منطقة ذيبان "المياه": وقف ضخ مياه الديسي (96) ساعة (أسماء المناطق المتأثرة) الحمود يعود الوكيلين بني هاني والوقفي ويمنحهما أقدمية سنة في الخدمة حماد : منح تأشيرات دخول للجنسيات العربية والاجنبية المقيدة من خلال البعثات الدبلوماسية حملات "أمنية" مكثفة على استخدام الهاتف اثناء القيادة في المملكة الحكومة تدعم تركيب السخانات والخلايا الشمسية بـ 30% وتقسط 70%..تفاصيل وفيات الأحد 17-11-2019 السعودية تشكر الأردن لانقاذ قوات البادية 4 سعوديين جرفتهم السيول
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-10-22 | 08:50 am

سليم البطاينه يكتب : (الرصيد صفر !!!!)

سليم البطاينه يكتب : (الرصيد صفر !!!!)

جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة


لا يُمكنُ لنا بأن نغرق في بيدٍ من الارتياح المبالغ فيه !!! فعلى ما يبدو فأن رسائل الجزائر والسودان وتونس وأخيراً لبنان لم تصل بعد ؟ ولم تُفكك شيفراتها ،،،، فسقف المطالب المعيشية آخذ في الارتفاع في ظل أمتلاك البعض لوسائل الأكراه والتحكم !! فرصيدُ الثقة بين المواطن والدولة قد أُستهلك نهائياً وأصبح غير صالح للشحن أو التعبئة !! فالشعب لا يثق بالدولة ولا الدولة تثق بالشعب فهي أزمة ثقة في بداية ونهاية الامر !!! فالأمور وصلت للعظم وما عاد الاردنيين قادرين على الخضوع والهوان !!! ولن يقوموا بالتوقيع على شيكات بياض في ظل ما يجري داخلياً ،،،،، فالحوار الشفاف بالشكل والمحتوى الفعال هو النص الغائب في المشهد !! فأزمة الثقة بنيوية تتكرس بقوة ؟ وأصحاب القرار في أبراج عالية ؟ فالمطلوب منهم هو الانخراط في جملة من تدابير الثقة حتى لا يرتفع منسوب التوتر والاحتقان اكثر لان القادم لا يمكن لأي كان تخمينه !! فلا يُمكن لشعب ان ينعم بالاستقرار ولا لوطن أن ينهض دون وجود ثقة بين الأطراف جمعيها .

فالفيلسوف الحكيم الصيني Confucius سُئل في القرن الخامس عشر قبل الميلاد ؟ ما هي وظائف الدولة الاساسية فقال ( كفاية من الطعام ،،،،، وتوفير السلاح للدفاع عن البلاد ضد الأخطار الخارجية !! وثقة عامة الناس في المسؤولين !!! ) فإذا اقتضت الضرورة وكان لا بد من الاستغناء عن أيً من تلك الواجبات ،،،، فالاستغناء عن السلاح أو التقص فيه لا يمنع الناس من الدفاع عن بلادهم !!! والاستغناء عن عن الطعام لا يهم فالموت قضاء لا مفر منه بتوفر الطعام أو بغير توفره !!! أما الامر الثالث وهو ثقة الناس بدولتهم وبمسؤليهم فلا يمكن الاستغناء عنها !! اذ لا بقاء لدولة دون ثقة الناس فيها .

فتلك العبارات ايضاً وردت بصيغة أو أخرى على آلسنة الحكماء والفلاسفة وعلماء السياسة قبل Confoucius وبعده وفِي كل العصور من حور مُحب Horemheb إلى Hammurabi و Socrates و Plato و Aristotle وصولاً إلى Machiavelli و Marx حتى الناقد الاجتماعي والفيلسوف وعالم المنطق البريطاني Bertrand Russell !!! وجميعهم أقترب من التحذير من فقدان أهل الحكم ثقة عامة الناس .

فعندما تتلمس الواقع الحالي للأردنيين وتتصفح وجوههم وتستنطقُ شفاههم تجد الهوة الكبرى بالثقة بين الناس والدولة والمؤسسات !!! فالوعود الوردية التي أعُطيت لهم أثبتت الأيام عدم جدواها ؟ وان لا أساس لها من الصحة ولا محل لها في الواقع ؟ فهي مجرد كلمات وشعارات لا تسمنُ ولا تُغني من جوع !!!! فحالة انعدام الثقة لم تأت عبثاً أو أعتباطاً إنما إنعكاساً للوقائع على الارض .

فالثقة ليست رصيد قابل للتعبئة كما في بطاقات الدفع المُسبق ، ولا يُمكن اعادة شحنها ؟ فحال الانسداد الحالي ليس تقنيًا أو كميًا !! كما يحاول الكثيرُ من المُراهقين تقديمه في جميع المجالات الاقتصادية أو المالية ٠٠٠٠الخ !!! بل هو حل سياسي يبدأ بالشروع في أستعادة الثقة بين الجميع وينتهي بأقامة مؤسسات تحظى بثقة الجميع وتعملُ على زرع الثقة لا الشك ، والأمل لا اليأس !!! وكل حديث خارج عن هذا الإطار ليس سوى جعجعة بلا طحين وسير بلا إتجاه .