(الأطباء) تعيد 25 ألف دينار إلى مريضة أخذت زيادة عن المستحق للعلاج ختم السفر الآمن.. رافد للقطاع السياحي في ظل الجائحة تعليمات معدلة للمطاعم المتنقلة وإعلان مواقع جديدة قريبا كرنفال العقبة يعود نهاية الشهر الحالي بسبب كثافة الزوار احتمال لزخات من المطر الخميس وفاة خمسيني بمشاجرة في المفرق زواتي: نتطلع للربط الكهربائي مع 4 دول ومشاريع الصخر الزيتي مكلفة النعيمي يوعز بالاستعداد لاستقبال الطلبة في المدارس الحكومة توافق على دمج جمارك العقبة نحو مليون أسرة استفادت من برامج الدعم الحكومي الربضي: 564 مليون دينار قيمة المساعدات الخارجية ,وأكثر من مليار دينار متوقعة حتى نهاية العام الحكومة تسعى لإطفاء ديون داخلية بنحو مليار دينار العسعس: ظروف "كورونا" أدت إلى تباطؤ اقتصادي واضح ونسعى إلى ضخ السيولة في الأسواق الافراج عن د.احمد عويدي العبادي لا تسجيل حالات كورونا في المملكة اليوم اختيار البنك المركزي رائدا في التصدي لآثار كورونا العمل تضبط عمالا وافدين يقومون بتهريب عاملات من المنازل عمليات جراحية "نوعية" لأول مرة في مستشفى الأمير فيصل هيئة الاعتماد تقر نموذج تسكين المؤهلات على الإطار الوطني البوتاس تحذر من إعلانات توظيف مزورة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-10-22 | 08:50 am

سليم البطاينه يكتب : (الرصيد صفر !!!!)

سليم البطاينه يكتب : (الرصيد صفر !!!!)

جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينة


لا يُمكنُ لنا بأن نغرق في بيدٍ من الارتياح المبالغ فيه !!! فعلى ما يبدو فأن رسائل الجزائر والسودان وتونس وأخيراً لبنان لم تصل بعد ؟ ولم تُفكك شيفراتها ،،،، فسقف المطالب المعيشية آخذ في الارتفاع في ظل أمتلاك البعض لوسائل الأكراه والتحكم !! فرصيدُ الثقة بين المواطن والدولة قد أُستهلك نهائياً وأصبح غير صالح للشحن أو التعبئة !! فالشعب لا يثق بالدولة ولا الدولة تثق بالشعب فهي أزمة ثقة في بداية ونهاية الامر !!! فالأمور وصلت للعظم وما عاد الاردنيين قادرين على الخضوع والهوان !!! ولن يقوموا بالتوقيع على شيكات بياض في ظل ما يجري داخلياً ،،،،، فالحوار الشفاف بالشكل والمحتوى الفعال هو النص الغائب في المشهد !! فأزمة الثقة بنيوية تتكرس بقوة ؟ وأصحاب القرار في أبراج عالية ؟ فالمطلوب منهم هو الانخراط في جملة من تدابير الثقة حتى لا يرتفع منسوب التوتر والاحتقان اكثر لان القادم لا يمكن لأي كان تخمينه !! فلا يُمكن لشعب ان ينعم بالاستقرار ولا لوطن أن ينهض دون وجود ثقة بين الأطراف جمعيها .

فالفيلسوف الحكيم الصيني Confucius سُئل في القرن الخامس عشر قبل الميلاد ؟ ما هي وظائف الدولة الاساسية فقال ( كفاية من الطعام ،،،،، وتوفير السلاح للدفاع عن البلاد ضد الأخطار الخارجية !! وثقة عامة الناس في المسؤولين !!! ) فإذا اقتضت الضرورة وكان لا بد من الاستغناء عن أيً من تلك الواجبات ،،،، فالاستغناء عن السلاح أو التقص فيه لا يمنع الناس من الدفاع عن بلادهم !!! والاستغناء عن عن الطعام لا يهم فالموت قضاء لا مفر منه بتوفر الطعام أو بغير توفره !!! أما الامر الثالث وهو ثقة الناس بدولتهم وبمسؤليهم فلا يمكن الاستغناء عنها !! اذ لا بقاء لدولة دون ثقة الناس فيها .

فتلك العبارات ايضاً وردت بصيغة أو أخرى على آلسنة الحكماء والفلاسفة وعلماء السياسة قبل Confoucius وبعده وفِي كل العصور من حور مُحب Horemheb إلى Hammurabi و Socrates و Plato و Aristotle وصولاً إلى Machiavelli و Marx حتى الناقد الاجتماعي والفيلسوف وعالم المنطق البريطاني Bertrand Russell !!! وجميعهم أقترب من التحذير من فقدان أهل الحكم ثقة عامة الناس .

فعندما تتلمس الواقع الحالي للأردنيين وتتصفح وجوههم وتستنطقُ شفاههم تجد الهوة الكبرى بالثقة بين الناس والدولة والمؤسسات !!! فالوعود الوردية التي أعُطيت لهم أثبتت الأيام عدم جدواها ؟ وان لا أساس لها من الصحة ولا محل لها في الواقع ؟ فهي مجرد كلمات وشعارات لا تسمنُ ولا تُغني من جوع !!!! فحالة انعدام الثقة لم تأت عبثاً أو أعتباطاً إنما إنعكاساً للوقائع على الارض .

فالثقة ليست رصيد قابل للتعبئة كما في بطاقات الدفع المُسبق ، ولا يُمكن اعادة شحنها ؟ فحال الانسداد الحالي ليس تقنيًا أو كميًا !! كما يحاول الكثيرُ من المُراهقين تقديمه في جميع المجالات الاقتصادية أو المالية ٠٠٠٠الخ !!! بل هو حل سياسي يبدأ بالشروع في أستعادة الثقة بين الجميع وينتهي بأقامة مؤسسات تحظى بثقة الجميع وتعملُ على زرع الثقة لا الشك ، والأمل لا اليأس !!! وكل حديث خارج عن هذا الإطار ليس سوى جعجعة بلا طحين وسير بلا إتجاه .