بعثة النقد الدولي تختتم زيارتها للمملكة نهاية الأسبوع الحالي تحويل 41 محاميا لمجلس تأديب الحرارة مستمرة دون المعدلات العمل تفند عدد من الاشاعات التي طالت الوزارة ووزيرها الدغمي : مجلس النواب مجرد ديكور - فيديو الأوراق المالية: لا مساس بحقوق المساهمين والمتعاملين مطاردة أمنية في البادية الجنوبية والقبض على مطلوب المالية: تخفيض الضريبة على المركبات يدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل الارصاد تحذر من تشكل الصقيع الليلة سارة السهيل في لقاء منتدي الكبار بضيافة الرائدة هيفاء البشير و الرواد الكبار الملك يوعز بمتابعة الحالة الصحية للعمارنة 40% من سكان الاردن اطفال ابو السعود : جاهزون لتنفيذ "ناقل البحرين" واللاجئون رفعوا الطلب على المياه لـ(40%) ودور التزويد للمواطنين اصبح يوما واحدا الأردن في المرتبة 70 عالميا على مؤشر المعرفة العالمي المعايطة: مشاريع القوانين تتعلق بالناحية الدستورية والقانوينة لتفويض السلطات الداوود : قرارات الدمج هدفها "الترشيق" ولن تمس رواتب الموظفين توقعات بوصول أعداد السياح للعقبة والبترا ورم مع نهاية العام إلى مليون زائر "أكيد": لا صحة لإقامة أطول تلفريك بالعالم في ذيبان رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية يوجه الهيئة التدريسية لتسليط الضوء على الباقورة والغمر الرزاز يرعى حفل اطلاق دائرة المشتريات الحكومية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الإثنين-2019-11-03 | 12:25 pm

المئات ينتظرون هاتف "مبروك معاليك اصبحت وزيرا".. واسطات خمس نجوم وسير ذاتية تنهمر على الرزاز!

المئات ينتظرون هاتف "مبروك معاليك اصبحت وزيرا".. واسطات خمس نجوم وسير ذاتية تنهمر على الرزاز!

جفرا نيوز - عصام مبيضين

 
مع حمى التعديل بدأ الحلم بموقع وزاري تنتشر مثل النار في الهشيم، في مختلف المواقع، هذه الايام مع سريان شائعات عن إعطاء رئيس الوزراء عمر الرزاز الضوء الأخضر لإجراء تعديل وزاري رابع شبه موسع.

 
وبحسب مصادر، فإن الراغبين في أن يكونوا وزراء في التعديلات الحكومية يصل إلى مئات، ولهذا فان السير الذاتية باللغتين العربية والانجليزية يتواصل ارسالها شخصيا او على الواتس اب على مكتب اي رئيس للوزراء ، سابقا والان وفي المستقبل، لعلى وعسى أن يدخل أصحابها التعديل

والسير الذاتية هي لوزراء سابقين ونواب وأعيان وأمناء عامين ومديرين ورجال أعمال، أوصلها نواب وأعيان وجهات إلى الرزاز والطاقم المحيط ،باسرع وقت ممكن

 
الى ذلك بدات ظاهرة ‹الاستيزار› تصبح عابرة للحكومات منذ سنوات طويلة ، وهي تنتشر مثل النار في الهشيم، مع كثر تغيير الحكومات، ولا مانع عند معارضين ان يتولوا الوزارات السيادية ويقبلون بأي حقيبة وزارية.

وعند كل تغيير او تعديل حكومي تقفز اسماء لشخصيات كثيرة، تبحث عن موطئ قدم لها في التغيير ،و يبقي الكثير من "المستوزرين" ،هواتفهم مفتوحة ليل نهار على امل ان يكون المتحدث في الطرف الأخر رئيس الوزراء ليفرح اصبحت وزير
والملفت انه عند كل تغيير او تعديل حكومي، تقفز اسماء لشخصيات كثيرة تبحث عن موطئ قدم لها في التغيير او التعديل في التشكيل الحكومي

وبينما نجحت الحكومات المتعاقبة على مر السنين في اصطياد عشرات المعارضين والحزبين وأصحاب الأصوات المرتفعة وإقناعهم بالدخول في صفوفها ، لكن على الجانب الاخر يبقي الكثير من"المستوزرين" هواتفهم مفتوحة ليل نهار على امل ان يكون المتحدث في الطرف الاخر رئيس الوزراء.

هذا الحال ينطبق على كثير من الاشخاص في المملكة من ياملون ان يتم استدعائهم يوما ما للرئاسة لمناقشتهم في الوزارة التي يرغبون، واذا فات القطار لبعضهم، واعلنت الحكومة عن اسماء فريقها يدخل هؤلاء في دورة اكتئاب، وبعد الصدمة يبدأون في انتقاد الحكومة وتوليفة التشكيل الجديد من حيث عدم تجانسه و نقص الكفاءة

هذه هي حمى الاستيزارالمنتشرة في مجتمعنا، فالكل يعتقد انه قادم " وقدها "، وهناك من يروج لاسماء على حساب أخرى وبعضهم يكتب مقالات واخرون محاضرات ليثبت إنا هنا إنا موجود وتتحول التشكيلة الوزارية القادمة إلى هم شعبي "وفزورة " ،وبرايهم لقب "معالي" وسيارة حكومية بـ"نمرة حمراء والبرسيتيج تستحق

 
وزير سابق(..) يصف فسيفساء التشكيل الوزراي بالفوضى الخلاقة في غرفة عمليات الرئيس المكلف ،وانه في حال صدور إي إشاعة أو تلميح بتغيير وزاري او تعديل وزاري ؛ يبدأ البعض في نسج الأحلام و تبدا حالات الترقب و القيام بالاتصالات مع

المعارف والأصحاب والقيام بترشيح نفسه بطريقة مباشرة او غير مباشرة ،على امل لفت الأنظار له والإيحاء بوجوده.
وقال ان عدوى الاستيزار تشبه اليانصيب الموسمي الذي ينتهي فور الاعلان عن الحكومة او التعديل الجديدة وتنصيب اسماء الفائزين لكن لايوجد انشغال بالقضايا والملفات والتحديات التي تواجه الوزراء الجدد

مقرب من احد رؤساء الوزراء السابقين(..) يصف الأجواء بالقول عند إن اخبار تشكيل أو التعديل تنتشر عدوى "الاستيزار" التي تنتاب الأردنيين بمجرد الحديث عن أي تغيير أو تعديل حكومي عن أجواء الساعات الأخيرة قال ان عشرات السير الذاتية تشحن على وجه السرعة الى منازل رؤساء الوزارات يتبعها انهمار مئات هواتف توصية وواسطات عيار خمس نجوم

ويقول ان الاختيار لتشكيل الفريق الوزاري غالبا ما يتم من خلال العلاقات الشخصية والعائلية ولذا فان فرص "التوزير العشوائي" تتزايد ولذلك يحلو للأردنيين التندر، كلما اطلت أجواء تعديل او تغيير وزاري ، بقصص عن موظفين كبار وشخصيات عامة ورجال اعمال وغيرهم ممن اعتزلوا في بيوتهم وجلسوا بالقرب من هواتفهم المحمولة والثابتة بانتظار ان يتصل الرئيس ا ليبلغهم الخبر السعيد يوما ما ويظل السؤال الاهم كيف تصبح وزيرا في الاردن ..

وقال انه مع انخفاض مدة خدمة الوزير القصيرة لعام او اكثر قليلا وصلنا الى مرحلة تحول فيها المواطن الى مشروع وزير، او مواطن مستوزر وان إطلاق البعض دعابة "معالي الشعب الاردني" فيها كثير من الصواب

يشار الى أن كثرة «تعديل الحكومات» أدى الى استنزاف خزينة الدولة فمنذ تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921 شكلت 100 حكومة، وبمعدل حوالي سنة الى سنة ونصف للحكومة ، والوثائق البحثية تكشف وجود 600ـ 800 وزير سابق، وأن الأردن احتل المرتبة الأولى في العالم من ناحية سرعة إجراء التعديلات والتغييرات الحكومية .