وصول (346) مواطنا أردنيا من مصر إلى ميناء العقبة المسيحيون يقيمون الصلاة في الكنائس لاول مرة منذ نحو (3) اشهر - (صور) كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة مرافقة لامتداد منخفض حراري ..تفاصيل استكمال تعبئة السعات التخزينية بوصول باخرة محملة بـ(30) ألف طن بنزين الى المملكة “الاوقاف” تنتظر ترتيبات السعودية بشأن موسم الحج “التعليم العالي” يحسم طبيعة الفصل الصيفي خلال يومين ارتفاع على درجات الحرارة الاحد الخدمة المدنية: شهادة طبية شرط لعودة الموظف القاطن في بؤر كورونا سابقة وصول الرحلات الجوية للمرحلة 3 لعودة الأردنيين فجر الاثنين وزير الإعلام:لجنة الأوبئة تصدر الأحد قرارا بشأن برك السباحة في الأندية العضايلة : فتح رياض الأطفال عند معدل منخفض الخطورة ادارة مكافحة المخدرات تحبط محاولة تهريب ٢ مليون و ٢٠٠ الف حبة مخدرة وزير الأشغال: لا إلغاء لأيٍ من مشاريع الوزارة وطرحنا عطاءات لمشاريع جديدة الصفدي : نقف إلى جانب العراق لتكريس نصره على الإرهاب "الأشغال": لا إلغاء لأي من مشاريع الوزارة إثر أزمة كورونا التربية : مدة الامتحان مناسبة لأجابة الأسئلة إطلاق "أردننا جنة" للسياحة الداخلية في 20 حزيران المقبل شويكة تتابع اجراءات السلامة العامة في المطاعم ومحال "الكوفي شوب" عبيدات: لا يُمكن عودة الحياة إلى طبيعتها في ظل وجود الوباء بالعالم "أمانة عمان" تدعو المواطنين للاستفادة من الخصم على ضريبة الأبنية والأراضي
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2019-11-09 | 03:27 pm

الوزير والمذيع

الوزير والمذيع

جفرا نيوز - كتب المحرر المناوب - من باب التوضيح ، وحتى لا نغرق في مزيد من التسويف و  المهاترات . وزير العمل في مقابلته مع التلفزيون الاردني أنحنى الى واجبه السياسي و المهني ليدافع عن خطط ومشاريع وقرارات وزارته . وهذا حقه وجانب من  واجب المسؤولية ، وفيما كانت سياسات الوزارة يشوبها لغط و اتهام ، فانه من حق الوزير أن يرمى باراءه وافكاره ليبدد الاتهام و سوء التقدير .

ما الذنب الذي ارتكبه الوزير عندما رد على المذيع وطلب منه معلومات و بيانات و أيضاح أوفى عن الاراء التي تشكك في سياسة التشغيل . و م زواية مهنية أخرى و أحنا والد صنعة ، المذيع بدا عليه الانفعال و الموقف المسبق من الوزير و قضية التشغيل وملفاته ، وساق وابل من الاتهامات دون تفنيد وثائقي او رقمي .


على كل الاحوال ، ليست ثمة ما يستدعي الاعتذار . الوزير و المذيع كلاهما وقفا على حافة الحوار . وكل ما نتمنى حماية المهنة من الشعبوية ، والخروج من العلب الصوتية الجاهزة ، و ان تعتلي راية المهنية و الموضوعية و الحيادية و هي قيم و معايير الارتقاء الصحافة مهنة .

ليس الا أغواء تقديم الاعلامي بانه ضحية و صيد للسلطة في حوار تلفزيوني . فلماذا لم يتسلح المذيع بالمعلومة ؟ ولماذا لم يدير الحوار من واجهة مهنية ؟ وبعيدا عن التقديرات و التبريرات و التفسيرات التي جاءت بعد الحلقة من متابعين و معلقين شحنوا الجو و اخرجوا الموضوع عن كل سياقاته العادية و الطبيعية .

الوزير البطاينة صديق للاعلام ، واكثر من مرة تابعته على شاشات التلفزيون ، و لو أنه يقبل نصيحتي يحول الى الاعلام و يشتغل مقدم برامج و مذيع احسن له و اريح لرأسه ، واتحملوا لاذهب بالنصح لما هو أبعد و اقول لعمر الرزاز رئيس الحكومة فان الوزير البطانية أصلح من يدير دفة الاعلام الرسمي .